خالد صلاح

العثور على جثة شاب بالنيل بالبلينا ووفاة مسن صدمه قطارا بالعسيرات فى سوهاج

الأحد، 10 مارس 2019 02:46 م
العثور على جثة شاب بالنيل بالبلينا ووفاة مسن صدمه قطارا بالعسيرات فى سوهاج جثة - أرشيفية
سوهاج محمود مقبول
إضافة تعليق

تمكنت قوات الإنقاذ النهرى بإدارة الحماية المدنية بسوهاج، من انتشال جثة ذكر فى العقد الرابع من العمر طافية بنهر النيل، ولم يتم التعرف عليها، وعلى جانبا أخر لقى مسن مصرعه عقب اصطدام قطار به، حال عبوره شريط السكة الحديد من مكان غير مخصص لعبور المشاة، بدائرة مركز العسيرات جنوب محافظة سوهاج.

 

وكان اللواء هشام الشافعى مدير أمن سوهاج، قد تلقى بلاغين منفصلين الأول، من مركز شرطة البلينا بالعثور على جثة طافية بنهر النيل بجوار مرسى البلينا السياحي.

 

وانتقل مأمور وضباط وحدة مباحث المركز وقوات وحدة الإنقاذ النهرى، وتم انتشال الجثة، وبالفحص تبين أنها لرجل يرتدى كامل ملابسه وبمناظرتها تبين عدم وجود ثمة إصابات ظاهرية، ولم يتعرف عليها أحد من أهالى المنطقة .

 

تم نقل الجثة لمشرحة المستشفى المركزى، وورد تقرير مفتش الصحة يتضمن بأن الجثة لرجل فى العقد الرابع من العمر، ولا يوجد ثمة إصابات ظاهرية، ويوجد تساقط بالجلد نظرًا لوجود الجثة منذ فترة بالمياه، وأن سبب الوفاة " إسفكسيا الغرق "، ولا توجد شبهة جنائية فى الوفاة، وأيدت تحريات إدارة البحث الجنائى ذلك .

 

اتخذت كافة إجراءات النشر عن الجثة بأوصافها، وكلفت إدارة البحث الجنائى بتحديد شخص المتوفى، وجار تحرير محضرا بالواقعة، تمهيدا للعرض على النيابة العامة لتتولى التحقيق.

 

وجاء البلاغ الثانى، من مركز شرطة العسيرات، باصطدام قطار بشخص ووفاته بناحية أولاد بهيج دائرة المركز، وبالفحص تبين أنه أثناء عبور "محمد ن ع ا" 65 سنة بالمعاش، ويقيم بذات الناحية، شريط السكة الحديد من مكان غير مخصص لعبور المشاة، اصطدم به القطار رقم 983 مكيف أسوان القاهرة، مما أدى لوفاته، وبمناظرة الجثة تبين أنها أشلاء، تم نقل أشلاء الجثة لمشرحة المستشفى المركزى .

 

بسؤال نجله "عمر م ن ع ا" 29 سنة طالب بكلية الدراسات الإسلامية بقنا، ويقيم بذات الناحية، قرر بمضمون ما تقدم، ولم يتهم أحد بالتسبب فى ذلك، ولم ينتج عن ذلك ثمة تجاوزات بحركة سير القطارات، وكلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى عن الواقعة.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة