خالد صلاح

مبقيتش أخاف.. "سلمى" اتحدت خوفها من أفلام الرعب وبقت فنانة فى المكياج المرعب

السبت، 02 فبراير 2019 08:00 م
مبقيتش أخاف.. "سلمى" اتحدت خوفها من أفلام الرعب وبقت فنانة فى المكياج المرعب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أفلام الرعب فى حد ذاتها تسبب لنا الحيرة، فالأغلب يحب مشاهدتها رغم الخوف الذى يكون بداخلنا، لكن دائما كما يقال "الممنوع مرغوب"، وهذا ما فعلته تحديدا "سلمى شديفات" من الأردن، التى لم يتجاوز عمرها 16 عاما، فبرغم خوفها من أفلام الرعب إلا أنها محترفة فى عمل المكياج السينمائى الخاص بأفلام الرعب.

3a546118-d602-4db6-9d79-45d28da64e44
 
5a1f6d5f-15ae-4445-b046-cbe1ef9edf54
 
975c4406-5f9c-47a8-86ea-75c0b2108e69

وتروى سلمى لليوم السابع سبب اختيارها لهذا المجال تحديدا وتقول: "أنا أصلا بخاف من الرعب والدم، وكنت فاتحة يوتيوب بالصدفة واتفرجت على فيديو حد بيعمل مكياج سينمائى فعجبنى جدا، وحاولت أتعلم الطريقة، وحسيت إن المكياج السينمائى نوع من أنواع الفن، وكبرت الفكرة فى دماغى جدا".

6089ac00-64b7-4d60-9e41-eab061ebe193
 
7429762c-e5a5-4ab0-982a-f8c1ae199bf1

وبرغم إن الأدوات كانت غير متوفرة إلا أن حماس سلمى وإيمانها بموهبتها جعلها تصنع الأدوات بنفسها فى المنزل من خلال استخدام المناديل الورقية والعجين والفازلين والدقيق، وتلجأ لاستخدام الألوان الحمراء السائلة لتبدو وكأنها دم طبيعى.

c2ef8989-23ed-46ec-a256-a0ae18631f51
 
fc8c4b0c-ccb9-4ca0-9dae-b4584b97b045

وتؤكد سلمى أن تشجيع الأهل له دور فعال للشعور بالثقة بالنفس ونمو الموهبة، وتروى التفاصيل قائلة: "تشجيع أهلى ورفقاتى لى كان ليه دور كبير، وفى أوقات الفراغ فى المدرسة وفى المناسبات بعمل لرفقاتى مكياج مرعب كنوع من التسلية".

e7f07639-44a5-4bdb-9fd4-463aa0746a8f
 
67f082e2-9f29-4cc7-9346-79d472df84dc

وتتمنى سلمى أن تحترف هذا المجال لأنه غير الشائع خصوصا بعد أن وجدت استحسانا لأعمالها من الكثيرين عن طريق تفاعل الناس معها من خلال صفحتها الشخصية على فيس بوك، لكنها الآن مهتمة بدراستها، وبعد ذلك ستتفرغ أكثر لهذا المجال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة