خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

قبل أولى جلسات محاكمة الطبيب ذابح زوجته وأولاده.. خلافات زوجية أدت إلى تفكيره فى قتل زوجته عدة مرات.. والطبيب القاتل: أولادى من صلبى وقتلتهم لعدم رغبتى فى الإبقاء على حياتهم.. ولست مريضا نفسيا

السبت، 02 فبراير 2019 12:00 ص
قبل أولى جلسات محاكمة الطبيب ذابح زوجته وأولاده.. خلافات زوجية أدت إلى تفكيره فى قتل زوجته عدة مرات.. والطبيب القاتل: أولادى من صلبى وقتلتهم لعدم رغبتى فى الإبقاء على حياتهم.. ولست مريضا نفسيا محكمة - أرشيفية
كفر الشيخ – محمد سليمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتجه الأنظار، صباح اليوم، السبت، صوب محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى"، فى أولى جلسات محاكمة الطبيب " أحمد عبدالله زكى، طبيب الوحدة الصحية بحى سخا، 41 سنة، ويقيم ببرج عمر بن الخطاب رقم 4 بحى سخا، بمدينة كفر الشيخ، لاتهامه بقتل زوجته وأطفاله ذبحا بآلة حادة "سكين" ليلة رأس السنة 31 / 12 / 2018، داخل مسكنهم فى العنوان المذكور.

 

وكشفت مصادر قانونية وثيقة التحقيق فى قضية قتل طبيب زوجته وأطفاله ذبحًا والتى تحمل رقم 502 لسنة 2019، جنايات قسم أول شرطة كفرالشيخ، والمقيدة برقم 25 لسنة 2019، كلى كفر الشيخ، وصفًا تفصيليًا لارتكابه الواقعة بداية من تجهيزه الأدوات المستخدمة فى الواقعة عبارة عن "قفاز، وحبل، ولاصق شفاف، وسلاح أبيض سكين.

 

وأول ضحاياه زوجته "منى محمد فتحى حسين السجيني"، بقتلها عمدًا مع سبق الإصراربأن بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحها نتيجة خلافات زوجية مستحكمة، وفى هدوء وثبات حيث استدرجها إلى غرفة النوم، وبعد استقلالها على فراشها كبل يداها وقدماها باللاصق الشفاف، فطوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعى، وحملها إلى صالة المسكن وذبحها بالسكين.

 

وعندما نفذ ذبحه أطفاله الثلاثة بدأ بطفلته الصغرى "ليلى"، 4 سنوات، بقتلها عمدًا مع سبق الإصرار، عقب قتله زوجته، إذ توجه إلى غرفة نوم صغيرته وحال خلودها للنوم طوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعي، ونقلها إلى صالة المسكن ووضعها بجوار جثة والدتها وقام بذبحها بأداة حادة "سكين".

 

ثم توجه لطفله "عمر"، 6 سنوات، ثالث المذبوحين، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى غرفة نومه فذبحه مباشرة بالأداة الحادة "سكين" وهو نائم، ونفس الأمر قرره مع طفله "عبدالله"، 8 سنوات، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى فراشه حال خلوده للنوم وذبحه هو الآخر، وذلك دون أن تراوده الرحمة فى قتل زوجته وأطفاله الثلاثة ذبحًا بآلة حادة "سكين".

 

وكشفت المصادر قانونية، أن المتهم، خطط لارتكاب الجريمة قبل 5 أشهر من واقعة قتله لهم، واعترف المتهم أمام المستشار أحمد شفيق رئيس نيابة كفر الشيخ، وتحت إشراف المستشار ياسر الرفاعى المحامى العام لنيابات كفر الشيخ، وأحيل إلى محاكمة عاجلة أمام محكمة الجنايات، وعقب ابلاغ المتهم الشرطة باكتشافه الجريمة، وعقب معاينة النيابة، ونقل الجثامين لمشرحة مستشفى كفر الشيخ العام، طلب منه جهاز الشرطة مرافقتهم لقسم أول كفر الشيخ لأخذ أقواله، ولم يمر طويلاً واعترف المتهم بجريمته، وأمام النيابة، اعترف وأدلى بأقواله وكيفية ارتكابه الجريمة .

 

وأوضح دفاع المتهم أنه كان يعمل بالمملكة العربية السعودية منذ عام، 2008، وأن أهله خطبوا له زوجته منى محمد فتحى السجيني، ومن خلال توكيل لوالده أرسله لهم فتم كتابه على زوجته، وسافرت الزوجة للسعودية فى عام 2009م، وعاشوا حياة سعيدة، حتى عام 2017، ونشبت خلافات بينهما، وعادت زوجته لمصر، وعاد هو من السعودية بداية عام 2018م، ومع تفكيره فى الخلافات، قرر التخلص من زوجته أكثر من مرة، ولم تسمح الظروف .

 

وأوضحت مصادر قانونية، أن المتهم أحضر جاونتى من القاهرة قبل ارتكابه الجريمة ب 4 أيام، وفى 31/12/2018، حوالى الساعة 12 ونص ظهراً فى شقته فى الدور الخامس برج عمر 4 عمر بن الخطاب بمجمع أبراج مبارك بسخا دائرة أول كفر الشيخ، والتى أستأجرها من مالكتها، وكان يقطن قبل ذلك فى غرب مدينة كفر الشيخ، فقرر التخلص منها وهى نائمة على السرير فى حجرة نومهما وربط يديها، وقدميها بسلوتيب، وخنقها بحبل الستارة، وكتم صوتها بالبطانية، حتى فقدت لوعي، وقام بجرها فى الصالة، أمام البوفيه المواجه للطرقة ونيمها على ظهرها، وأحضر سكيناً من المطبخ، وذبح زوجته بالصالة.

 

 

قرر قتل أولاده لعدم رغبته فى بقائهم أحياء عقب قتل والدتهم

وقالت المصادر ثم توجه لحجرة نوم أولاده، فوجد الثلاثة نائمين، فبدأ بذبح نجلته ليلى 4 سنوات من الناحية اليسرى لليمنى، عقب خنقها بالحبل، ونقلها بجوار زوجته، تم عاد للغرفة وذبح ابنه عمر من الناحية اليسرى لليمنى وكان نائماً، واستيقظ أثناء الذبح، ثم توجه لنجله عبدالله وذبحه وقاومه أثناء عملية الذبح، وذبحه من الناحية اليمنى للناحية اليسرى وتمكن من السيطرة عليه، تم عاد لحجرته هو وزوجته وأخد علبة الذهب من الدولاب، وما بها من ذهب وساعات، ونكش الهدوم ووقعها على الأرض، ليبين أن عملية القتل وراءها السرقة، وأحضر كيساً ووضع فيه علبة الدهب والسكينة والحبل والجاونتى، وملابس بها أثار دم، وغسل يديه، ووجه بالحمام، ونزل وأخذ كل متعلقات الذبح، من سكين وسولاتب وحبل، ولبس الترنج فوق البيجامة، ونزل، واستقل سيارته .

 

أعمال قام بها لإبعاد نفسه عن الشك

وأوضحت المصادر، أن المتهم توجه للنجار "عبدالله"، ليتابع الانتهاء من شقة وعفش "عمر"شقيق زوجته، المقرر اتمام زواجه فى 11 يناير الماضى مراتى، ورفض مرافقته لزوجة عمر لإنشغاله، وتوجه البنك الأهل، واستلم الرقم 565 فى البنك، حسب الدور، وعندما وجد البنك زحمة تركه، وكان غرضه إجراء عملية وهمية ليثبت تواجده بالبنك.

 

وأضافت المصادر القانونية أنه توجه إلى طريق المحلة بعد كوبرى متبول بحوالى 2 كيلو متر، ونزل وألقى بالكيس الذى به أدوات الجريمة والذهب فى مكان به "هيش"، ثم عاد للعمارة التى يقطن بها، فوجد البواب وسلم عليه، وصعد للشقة، ونزل مسرعاً، مستنجداً به لأنه وجد زوجته وأولاده مذبوحين، وصعد معه وعندما رأى المنظر رفض الدخول، واتصل بحماته ووالدته وأشقائه ليخبرهم باكتشافه الجريمة، ونزل فوجد جاره "عطية حسن "، فقال له عما حدث، وساعتها وصلت حماته، وعدد من أقاربه وأقاربها، واتصل بالشرطة ليخبرهم بالواقعة.

 

المتهم: لا أتعاطى المخدرات ولا أعانى من مرض نفسى

ووفق دفاع المتهم فإن المتهم قال إنه لا يتعاطى مواد مخدرة، وغير مصاب بمرض نفسي، وأنه قتلهم جميعا بسكين واحدة أخذها من المطبخ، ولم يتوجه لعمله فى يوم الواقعة، ولم يوقع فى دفتر الحضور ولا يعلم من وقع له، ولم يساعده أحد فى ارتكاب الجريمة، وكان يرتدى بيجامة وارتدى فوقها بعد الانتهاء من جريمته ترنج " كحلى "فوقها، قبل خروجه، واعترف الطبيب من خلال أقواله أن أطفاله الثلاثة من صلبه أنجبهم أثناء وجود الزوجين بالمملكة العربية السعودية، وأنه قتلهم بعد قتله لزوجته لأنه لا يريد أن يعيشوا بعد قتله لوالدتهم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة