خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

حمدى رزق

عضوية الأهلى بنصف مليون جنيه!

السبت، 02 فبراير 2019 06:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ناقص يعملوا مقابلة شخصية لبحث الحسب والنسب والأصل العائلى، مجلس إدارة النادى الأهلى قرر رفع رسوم العضوية من أول فبراير إلى نصف مليون جنيه، تخيل زيادة 150 ألف جنيه دفعة واحدة فى رسم العضوية، إدارة الأهلى تستهدف 12 ألف عضوية جديدة، تستهدف جمع 6.000.000.000 ستة مليارات جنيه قابلة للزيادة.
 
تخيل نادى الوطنية المصرية يبتعد بعضويته بمسافة ضوئية عن قدرات الطبقات التى تذوب عشقًا فى الفانلة الحمراء، يقصر عضويته على الأثرياء الجدد، يضع حاجزًا ماليًا شاهقًا بين العاديين ونادى القرن، هل حسبت الإدارة وقع هذا الرقم على جموع الأهلاوية، أشك أنها تحسب حساب الجمهور، المهم المليارات!
 
المنافس الأبيض لا تزال عضويته عند الحدود الطبيعية، فقط 125 ألف جنيه، لماذا ترتفع عضوية الأهلى هكذا إلى عنان السماء، سيقولون الأهلى مختلف، مقر الجزيرة وأربع فروع، وكل فرع له اشتراك، ومجموع الاشتراكات نصف مليون جنيه وتمت إلغاء الفئات المستثناة، حسنا إلغاء الاستثناءات ولكن الرقم صادم جدا، مبالغ فيه.  
 
أكتب محبًا، ولست عضوًا، ولا متشوقًا للعضوية، ولكن هذا الرقم يضع الأهلى فى مصاف الأندية الطبقية، أندية الصفوة، يأتى تاليًا لنادى الجزيرة الذى بلغت عضويته أول مرة إلى 850 ألف جنيه، بشرط نجاح المتقدم بطلب العضوية فى المقابلة الشخصية، اختبار الجزيرة  ولا اختبار المتقدمين للسلك الدبلوماسى.
 
لماذا تعمد إدارة الأهلى الراسمالية المتوحشة إلى إبعاد النادى عن قلوب مشجعيه بهذه الأرقام الخرافية، لماذا تحولونه إلى نادٍ طبقى خاص بالأثرياء الجدد، لماذا تصعِّبون العضوية على الطبقات الوسطى، هذا نادى الطبقة الوسطى، هل فى مكنتهم عضوية ناديهم الأثير بهذه الأرقام الخرافية؟
 
إجمالا، رسوم العضوية أصبحت تفوق طاقة المصريين، وتناقض، كما تقول نشرة «دلتا للأبحاث»، شعار الرياضة حق للجميع، ومحررو النشرة «على مسؤوليتهم» يحصون أرقام العضوية فى أشهر وأكبر نوادى مصر بأرقام تعز على الراغبين.
 
تخيل أرقام العضوية، كما جاءت فى النشرة فى نوادى الصفوة، سموحة 400 ألف جنيه، ونادى الصيد 300 ألف جنيه، ونادى هليوبوليس الرياضى، 375 ألف جنيه، ووادى دجلة 130 ألف جنيه، ونادى الشمس 100 ألف جنيه، حتى سعر العضوية بمركز شباب الجزيرة، التابع لوزارة الشباب والرياضة، فقد حددته الوزارة بمبلغ 30 ألف جنيه، بشرط إجراء مقابلات شخصية مع كل المتقدمين للحصول على عضوية المركز.
 
الوقوف أمام الأرقام لا يغنى عن الوقوف أمام المقابلة الشخصية، طبيعى ومفروغ منه شرط حسن السير والسلوك وصحيفة الحالة الجنائية، ولكن هل يبحثون فى المقابلة الشخصية عن الأصل الاجتماعى مثلا، إجادة اللغات الأجنبية، مستوى الأناقة والشياكة، أرجو توضيحًا صريحًا أن المقابلات تشابهت علينا.
 
ربنا يخلى لنا مراكز الشباب، المحل المختار للفقراء، أما نوادى الطبقة والصفوة فقضية أسعار العضوية تستاهل تدخلا من وزارة الشباب والرياضة، هل من حق النادى رفع رسوم عضويته وفق ما يحلو لمجلس الإدارة، وهل مثل هذه القرارات المالية تخضع لرقابة الوزارة وتخطر بها وتتحصل على موافقتها وتوافق على مبرراتها، هل تمت إحاطة الجمعية العمومية بهذا القرار وموافقتها عليه.
 
لست بطالب عضوية فى أندية الصفوة، لها ناسها، يقينًا فوق طاقة الاستيعاب هذا الذى هو معلن ومنشور من أسعار، ربما أكون مخطئًا «أو وش فقر»، كما يقولون، ولكن ما أستبطنه فعلا أن النادى الأهلى يغير طبيعته، وفكرته، يتحول إلى نادى الصفوة، إلى نادٍ طبقى رغم أنه صاحب الشعبية الأولى وطنيا!

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة