خالد صلاح

المتحدث العسكرى يعلن نجاح عملية مشتركة مع الشرطة تسفر عن القضاء على 8 إرهابيين شديدى الخطورة بالصحراء الغربية.. القوات الجوية تدمر البؤرة الإرهابية ومكافحة الإرهاب تمشطها.. اللواء مجدى بسيونى: المعلومة كل شئ

السبت، 02 فبراير 2019 12:53 م
المتحدث العسكرى يعلن نجاح عملية مشتركة مع الشرطة تسفر عن القضاء على 8 إرهابيين شديدى الخطورة بالصحراء الغربية.. القوات الجوية تدمر البؤرة الإرهابية ومكافحة الإرهاب تمشطها.. اللواء مجدى بسيونى: المعلومة كل شئ قوات الجيش والشرطة تقضى على بؤرة إرهابية بالصحراء الغربية
كتب زكى القاضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن العقيد أركان حرب تامر الرفاعى، المتحدث العسكرى للقوات المسلحة، أن القوات  المسلحة نجحت بالتعاون مع الشرطة المدنية، فى القضاء على خلية إرهابية بالظهير الصحراوى غرب البلاد.

 

وأضاف الرفاعى، فى بيان رسمى، استمراراً لجهود القوات المسلحة والشرطة المدنية فى مكافحة العناصر الإرهابية والإجرامية على كل الاتجاهات الاستراتيجية، وبناءً على معلومات استخباراتية مؤكدة بالتعاون مع قطاع الأمن الوطنى تفيد بتواجد خلية إرهابية بالظهير الصحراوى غرب البلاد تخطط لتنفيذ أعمال عدائية تستهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد، وبعد تحديد أماكن تواجدهم بكل دقة، استهدفت القوات الجوية البؤرة الإرهابية، مع قيام قوات مكافحة الإرهاب بتمشيط المنطقة.

 

أسفرت العملية عن القضاء على 8 أفراد إرهابية شديدى الخطورة، وضبط آخرين، وتدمير 3 عربات دفع رباعى، ووكر بداخله كميات من الأسلحة والذخائر ومواد إعاشة، فيما تواصل القوات المسلحة والشرطة المدنية جهودههما فى ملاحقة العناصر الإرهابية والإجرامية لحفظ أمن واستقرار البلاد.

 

من جهته قال اللواء مجدى بسيونى، مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن من أعظم ما أسفرت عنه مواجهة الإرهاب هو التنسيق المتكامل بين الشرطة والقوات المسلحة، بدعم ومساندة الشعب المصرى، ويرجع ذلك التنسيق إلى أنه فى بداية  الهجمات من العناصر الارهابية كانت متنوعة ومختلفة، ولذلك اختلفت المناطق الجغرافية ما بين سيناء وغيرها، فلذلك تنوعت الاختصاصات، فالمناطق الجبلية كانت تستدعى تدخل الجيش المصرى، بينما المناطق السكنية فى المدن، من تخصص وزارة الداخلية، ولذلك تتكامل الجهود، حيث يكمل كل منهم الآخر.

 

وأضاف اللواء " بسيونى"، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن تلك التحركات ترجع فى المقام الأول إلى توفر المعلومة، وهو نجاح كبير لتضافر الجهود، كما أن غلق سيناء بشكل كامل أمام العناصر الارهابية، دفعها للهروب إلى الصحراء الغربية، كما أن هناك حدود شاسعة مع ليبيا، وكل ذلك يجعل المناطق الصحراوية فى الغرب منطقة مستهدفة من تلك العناصر، مما يجعل الجيش والشرطة تواجه تلك العناصر بكل قوة مما يسفر عن نجاحات متكررة كل فترة.

 

فى سياق متصل أكد اللواء عادل العمدة، مستشار أكاديمية ناصر العليا، أن العمل والتنسيق بين قوات الجيش والشرطة، يعد أمرا ممتازا للغاية فى طريق مواجهة العناصر الارهابية على مختلف الاتجاهات الاستراتيجية، ويصب فى مصلحة الأمن القومى المصرى، حيث تتوفر المعلومة الصحيحة والتحركات الدقيقة، مما يسفر عن النجاح المبهر فى كافة التفاصيل.

 

وأوضح اللواء العمدة، أن تلك العملية فى ذلك التوقيت ترجع لكون الظهير الصحراوى الغربى على مداه المتسع، يؤكد أن العيون الساهرة فى كافة أنحاء الجمهورية قادرة على رصد كافة التفاصيل، ومواجهة العدائيات المحتملة، وكذلك توجيه الضربات المباشرة لتلك العناصر، وهو ما أسفر عنه بيان المتحدث العسكرى، والذى ذكر ضبط كمية من الأسلحة والذخائر، وكذلك مقتل 8 عناصر إرهابية.

 

وأشار مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، أن حجم العمل المشترك بين القوات المسلحة والشرطة المدنية حقق نجاحات كبيرة على كافة المستويات، مما يعد أحد أهم مميزات التطوير والتحديث المستمر فى الأفراد والمعدات، ويعكس قدرة الدولة الشاملة فى مواجهة العدائيات المختلفة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة