خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

النيابة تنتهى من التحقيق مع منى فاروق وتستمع لشيما فى واقعة فيديوهات إباحية

الإثنين، 11 فبراير 2019 03:00 م
النيابة تنتهى من التحقيق مع منى فاروق وتستمع لشيما فى واقعة فيديوهات إباحية منى فاروق وشيما الحاج
كتب كريم صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انتهت نيابة أول مدينة نصر، برئاسة المستشار أحمد لبيب وإشراف تامر العربى المحامى العام، من التحقيق مع منى فاروق التى خرجت من غرفة التحقيق وبدأت التحقيق مع المتهمة الثانية شيما الحاج. 
 
 
وكانت  المتهمتين شيما الحاج ومنى فاروق وصلتا  إلى محكمة مدينة نصر، وأخفيا وجهيهما عن الأنظار، وحاولتا التهرب من التصوير أثناء نزولهما من سيارة الترحيلات ودخولهما المحكمة للعرض على النيابة لاستكمال التحقيق، ومواجهتهما بفيديوهات جديدة فى النيابة.
 
 
 
يذكر أن قاضى المعارضات جدد حبسه المتهمتين أمس 15يوما على ذمة التحقيق. 
 
 
 
وكانت نيابة أول مدينة نصر، بإشراف المستشار تامر العربى المحامى العام، أمرت بحبس شيما ومنى فاروق 4 أيام على ذمة التحقيقات.
 
 
بدأت القضية بانتشار مقاطع إباحية على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعى، والمواقع الإلكترونية، تظهر فيه الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج عاريتين تماما ويقمن بممارسة الشذوذ مع أحد الرجال، ونظرا لما تمثله هذه المقاطع من التحريض على الفسق والفجور وممارسة الشذوذ، تم تعقب المقاطع والتوصل للممثلتين وإلقاء القبض عليهما.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف

ايه التناقض الغريب ده ؟

طيب ما تتعقبوا اللي علي الانترنت طالما انتوا شاطرين اوي كده ---ايه التناقض الغريب ده ؟وزمان كنا نتفرح علي ممثل و ممثلة بيمسكوا ايد بعض و المشهد اللي بعده علي طول نجدهم مخلفين عيال ف عرفنا لما كبرنا ان الواحدة اللي يتمسك ايدها تجيب عيال هههه و ألله العظيم اللي احنا بنشوفه ده لا يعقل بالمرة

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عباس ابراهيم

فين التناقض ( الغريب ) يا أخ أشرف ؟ وماهم تتبعوا الفيديوهات وقبضوا عليهم و ..

انا معاك وجماهير عريضة معاك . كان زملن البطل ياخد حبيبته حجرة النوم والباب يتقفل والمشاهد التالية تظهر بجلاء وقوع المعاشرة او اللقاء الحميمى أُمال حبيبين وحايتقفل عليهم باب عشان حايلعبوا طاولة ! لكنهم شياطين الانس والجن (  يوحى بعضهم الى بعض زخرف القول غرورا  )  حتى بتنا نرى أكثر الفنانين - وأقصد العاملين بالمجال الفنى - يتذرعون دائما صدد كل ما يقدموا من مشاهد الفحش والبغاء ب ( عرية أقصد حرية التعبير ) وبرغم افتقادهم لآوليات وبديهيات كثيرة حتى ليعجز من يتذرع بالابداع عن ان يقول لنا ماهية الابداع وللاسف ساهم فى مخاض مثل هذا اللغط ضعف مستوى أئمتنا حتى تراهم وقد أصابهم العجز التام حيال الرد على هذا المصطلح . . وكأن رواد فن المسرج والسينما والراديو والتلفزيون لم يكونوا مبدعين وهؤلاء الغاغة هم المبدعين . الذى يأتى بممثلة فاتنة سافرة عارية ويدفع شاب على احتضانها وتقبيلها فى كل أنحاء جسدها وهى تقاوم بقوة لمجرد مضاعفة إمعان التأثير السلبى على الشباب فى وقت يعانى فيه المجتمع من كل آفات الفقر والجهل والتضخم المتصاعد الذى أمكنه اعدام الطبقة المتوسطة وابقى كلها اشتراقية ويالأدق إستراقية ثم يقول لنا لابد من هذا لاثباته أى انه يثبت الشئ بذاته فأين إذا هذا الابداع ومن أهم جواهره  كما تعلمنا هو الاعلان بخفاء وكما قيل ( من الفن أن يخفى الفن )  فهو يجعل المشاهد يتيقن من جدوث فحش او بغاء دون ان يظهر هذا الفحش او البغاء .. اكتفى لانه بإظهاره قد صادر على أى معنى لهذا الابداع المزعوم رياء وبهتانا .. 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة