خالد صلاح

فيديو.. اشتباكات عنيفة بين متظاهرين والأمن فى ليون وبوردو ونانت بسبب قانون المعاشات.. رئيس شرطة باريس يتهم "بلاك بلوك" بالوقوف وراء العنف.. والداخلية تدعو المواطنين لمساندتها

الخميس، 05 ديسمبر 2019 06:45 م
فيديو.. اشتباكات عنيفة بين متظاهرين والأمن فى ليون وبوردو ونانت بسبب قانون المعاشات.. رئيس شرطة باريس يتهم "بلاك بلوك" بالوقوف وراء العنف.. والداخلية تدعو المواطنين لمساندتها الشرطة الفرنسية
كتب أحمد علوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى تطور للوضع على الساحة الفرنسية، تحول المشهد فى عدد من المناطق من مسيرات منددة بسياسة الحكومة وإصلاح قانون المعاشات التقاعدية، إلى حالة من الهرج والمرج، بعد اشتباك مجموعات من الملثمين بالأوشحة السوداء، مع رجال الشرطة المكلفين بحماية مبنى الشرطة وكذلك المعنيين بتأمين التظاهرات.

جانب من أعمال العنف
جانب من أعمال العنف

 

وفى نفس السياق، وجه ديديه لالمون رئيس شرطة العاصمة الفرنسية باريس، المتظاهرين لمحاولة منع وردع المجموعات المشاغبة التى تتعدى على رجال الأمن لخلق موجة من الفوضى والعنف.

 

ووفقاً لما قاله، هاجم العديد من مثيرى الشغب المنتمين لجماعة " بلاك بلوك"  مقرات للشرطة وأطلقوا الزجاجات الحارقى على المبنى، وتتصدى القوات للموقف بخراطيم المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع، وأشار إلى أن المتظاهرين الذين يرون مثيرى الشغب ولم يمنعوهم فهم متواطئين معهم.

 

ووقعت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين ورجال الشرطة فى مدينتى بوردو وليون، بينما يدعو المتظاهرون مؤيديهم للنزول إلى الشوارع لدعم تواجدهم.

الغاز المسيل للدموع
الغاز المسيل للدموع

 

وتشهد كذلك مدينة نانت غرب البلاد اشتباكات بين رجال إنفاذ القانون وعدد من المتظاهرين انتهى بإطلاق الشرطة للقنابل المسيلة لدموع، وتمكنت الشرطة من فرض سيطرتها على المكان.

 

وكانت الداخلية الفرنسية قد أعلنت عن توقيف وتفتيش لـ 6476 شخصا من المشاركين فى التظاهرات والمسيرات المنددة بإصلاح قانون المعاشات التقاعدية، بينما تم إعتقال 65 شخصا.

 

وقالت الداخلية الفرنسية فى بيان لها، إن التعبئة ضد إصلاح المعاشات التقاعدية، اليوم الخميس 5 ديسمبر، شملت 245 تجمعا وحتى الثانية ظهرا، تم التعرف على أكثر من 180،000 متظاهر فى ثلاثين مدينة مثل تولوز أو لومان أو جرونوبل أو مارسيليا أو رين أو روان.

جانب من العنف والاشتباكات فى باريس
جانب من العنف والاشتباكات فى باريس

وأعلنت السلطات الفرنسية نشر 6 آلاف شرطى فى العاصمة "باريس"، وتوفير 180 دراجة بخارية لاستخدامها فى حالات التدخل السريع حال وقوع أعمال شغب بالتزامن مع الإضراب المفتوح الذى تشهده البلاد اليوم الخميس.

 

 

وبدأت فرنسا يومها بشلل مرورى شبه تام وفقاً لما أعلنت عنه هيئة السكك الحديد الفرنسية فى بيان لها، مشيرة إلى أن هناك شللا شبه كامل فى الحركة، بسبب الإضراب العام المفتوح الذى دعت إليه النقابات العمالية رفضا لمشروع قانون جديد لنظام التقاعد والذى من المرجح أن يشل القطاعات الاقتصادية الحيوية عبر فرنسا بدءا بالمواصلات.

 

ويرجع السبب وراء هذه الدعوات لتعبئة واسعة وغير مسبوقة من نقابات متعددة برغم اختلافها، هو مشروع إصلاح نظام التقاعد المثير للجدل الذى تقدم به جون بول ديلوفوا، هذا الوزير الفرنسى السابق الذى قام بصياغة مشروع القانون الجديد بطلب من الرئيس إيمانويل ماكرون الذى عينه مفوضا ساميا للتقاعد لدى وزارة الصحة.

عنف الشرطة الفرنسية
عنف الشرطة الفرنسية

 

ويقترح المشروع إنشاء نظام تقاعدى يعتمد على النقاط (أى حسب الاشتراكات المدفوعة من قبل الموظف) إضافة إلى رفع سن التقاعد من 62 عاما حاليا إلى 64 عاما، كما يسمح أيضا هذا القانون الجديد لكل موظف بالتقاعد فى سن الـ62 مقابل الحصول على معاش غير كامل.

رجال الاطفاء تسعى للسيطرة على الحرائق
رجال الاطفاء تسعى للسيطرة على الحرائق

 

كما يسعى مشروع القانون الجديد إلى إلغاء بعض أنظمة التقاعد الخاصة التى كان يستفيد منها بعض العمال لا سيما أولئك الذين يعملون فى قطاعات توصف بأنها "شاقة" مقابل التقاعد فى سن مبكر عن السن المعتاد. وعلى سبيل المثال سائقو المترو والقطارات والناس الذين يعملون فى الليل وخلال أيام العطل وتحت درجات حرارة مرتفعة فى الصيف ومنخفضة فى الشتاء مثل موظفى قطاع البناء.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة