خالد صلاح

دعاء نزول المطر.. يغفر الذنوب ويستجاب لمن شهد سقوط الأمطار

الخميس، 12 ديسمبر 2019 08:23 م
دعاء نزول المطر.. يغفر الذنوب ويستجاب لمن شهد سقوط الأمطار دعاء نزول المطر
كتب - إسماعيل رفعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم، ترديد الدعاء المطر، عند هطول الأمطار، وهو الدعاء الذى لا يرد أبدا، حيث تفتح السماء أبوابها، ويكثر الدعاء لعلها تكون ساعة استجابة، أو كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، "ثنتان ما تردان : الدعاء عند النداء ، وتحت المطر".
 
ودعاء نزول المطر، الذى جاء فى نصه: ( اللهم كما غسلت الأرض بالمطر، اغسل ذنوبنا بعفوك وغفرانك، واغسل قلوبنا من كل هم وضيق، اللهم صيبا نافعا ).
 
وقالت عائشة رضي الله تعالى عنها: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى غيماً أو ريحاً عُرف في وجهه، قالت: يا رسول الله! إن الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر، وأراك إذا رأيته عرف في وجهك الكراهية! فقال: «يا عائشة! ما يؤمني أن يكون فيه عذاب؟ عذب قوم بالريح، وقد رأى قوم العذاب، فقالوا: {هذا عارض ممطرنا}» (البخاري: 4829، مسلم: 899). فإذا نزل الغيث فإن من السنة أن يقول المسلم عند نزوله: «اللهم صيباً نافعاً» (رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها: 1032)، وقوله: "صيباً" منصوب بفعل مقدر، أي: اجعله، والصيب: المطر، وقوله: "نافعاً" وصف للصيب، احترز به عن الصيب الضار، وفى هذا دلالة على أن المطر قد يكون نزوله رحمة ونعمة، وهو النافع، وقد يكون نزوله عقوبة ونقمة وهو الضار.
 
والمسلم يسأل الله عند نزول المطر أن يكون نافعاً غير ضار، وهذا الدعاء المذكور يستحب بعد نزول المطر للازدياد من الخير والبركة، مقيداً بدفع ما يخشى ويحذر من ضرر. 
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة