خالد صلاح

الجزائر تنتخب سابع رئيس لها وسط تأمينات مشددة لمواجهة المحتجين.. وبوتفليقة ينيب شقيقه للتصويت.. وعبد القادر صالح يدعو الجزائريين بتحمل مسئوليتهم.. وسلطة الانتخابات الجزائرية: إقبال كبير فى الساعات الأولى

الخميس، 12 ديسمبر 2019 02:23 م
الجزائر تنتخب سابع رئيس لها وسط تأمينات مشددة لمواجهة المحتجين.. وبوتفليقة ينيب شقيقه للتصويت.. وعبد القادر صالح يدعو الجزائريين بتحمل مسئوليتهم.. وسلطة الانتخابات الجزائرية: إقبال كبير فى الساعات الأولى الانتخابات الجزائرية
كتبت – هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شرع الناخبون في الجزائر، فى التصويت لاختيار سابع رئيس للجمهورية في تاريخ البلاد، في سادس انتخابات رئاسية منذ دخول عهد التعددية السياسية، وفي انتخابات توصف بالحاسمة، نظير الظروف التى تمرّ بها البلاد عقب الثورة الشعبية التى أطاحت بعبد العزيز بوتفليقة.
 
أتأمينات مشددة
أتأمينات مشددة
 
وافتتحت صباح اليوم الخميس مكاتب الاقتراع أمام أكثر من 24 مليون جزائري للإدلاء بأصواتهم من أجل اختيار رئيس الجمهورية لعهدة تمتد لخمس سنوات، وسط مشاحنات فى بعض المناطق والولايات.
 
31480bcf-384a-4b7f-b5ef-99afbc2604ba
 
وتتخوف السلطات الحكومية في الجزائر من عدم إقبال الناخبين على التصويت في ظل مطالبة الحراك الاحتجاجى برحيل كل النظام القائم منذ الاستقلال عام 1962 وذلك بعد تمكنه من دفع بوتفليقة إلى الاستقالة بعدما أمضى نحو 20 عاماً على رأس السلطة.
 
ورغم ذلك أعلنت سلطة الانتخابات الجزائرية، وجود إقبال كثيف من الناخبين على مراكز الاقتراع فى الساعات الأولى للانتخابات الرئاسية.
 
 
وتجري هذه الانتخابات وسط تعزيزات أمنية مشددة، من أجل تأمينها وضمان السير الحسن للعملية الانتخابية ومراقبة كل التحركات ومنع أي محاولة للتشويش، تحسباً لأي عملية تشويش قد تتسبّب في تعطيل هذا الموعد الانتخابي، خاصةً بعد تسجيل بعض الحوادث في انتخابات الجالية بالخارج، تمثلت في إقدام الرافضين للانتخابات على محاولة منع بعض الناخبين من التوجه إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم.
 
وتفاجئ الجميع بظهور ناصر بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق، يدلى بصوته، وصوت شقيقه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، بعد أن توارى عن الأضواء سنوات طويلة، والتقطت عدسات الصحفيين بطاقة الرئييس السابق أثناء التصويت.
 
كما أدى عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة الجزائرية المؤقت ، واجبه الإنتخابى الرئاسى فى العاصمة. وقام بن صالح، بالانتخاب فى مدرسة أحمد عروة، فى منطقة بوشاوى.
بن-قرينة-انتخب-696x361
 
 
وادى رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين، واجبه الانتخابي، وقال شنين أن المسار الإنتخابي هو الحل الأقل تكلفة للخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر.
 
وأضاف  في تصريح صحفى له عقب الإدلاء بصوته الإنتخابى صبيحة اليوم أنه انتخب من أجل الجزائر، مشيرا إلى أن الشعب الجزائري سيؤكد للعالم كيف يمكن أن يخرج بلاده  من الوضع الحالى الذى تمر به.
 
المسيرة المؤيدة للانتخابات
المسيرة المؤيدة للانتخابات
 
ونقل التلفزيون الجزائري، إدلاء رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح بصوته وتصريحه قائلأً: "أهيب بالجزائريين والجزائريات أن يتحملوا مسؤوليتهم من خلال التوجه اليوم إلى صناديق الاقتراع، ليختاروا بكل حرية ووعي المرشح والبرنامج الذي يتناسب مع قناعاتهم للخروج ببلادنا من هذه الأوضاع التي لا مصلحة للجزائر في استمرارها".
 
فيما أدلى عبد العزيز بلعيد المرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية بصوته فى مدرسة إبتدائية الإخوة مختاري في بلدية حسين داي بالعاصمة.
 
وقال المرشح للرئاسيات المقبلة، عبد العزيز بلعيد، لموقع أخبار الجزائر، إن البلاد ستحتفل غدًا، بإنتصار الديمقراطية في الجزائر.
 
مظاهرات الجزائر
مظاهرات الجزائر
 
وأضاف بلعيد، عقب تأديته لواجبه الانتخابي، أن انتخابات اليوم، هي محطة مصيرية في تاريخ الجزائر،  ودعا المرشح للرئاسيات المقبلة، الشعب الجزائري، للتوجه إلى صناديق الإقتراع بقوة للتصويت.
 
كما أدلى عبد المجيد تبون المرشح المستقل للانتخابات الرئاسية، بصوته الإنتخابى في مركز أحمد عروة بالعاصمة.
وتوعد مرشح الرئاسة، عبد المجيد تبون، بمعاقبة كل من سولت له نفسه تعنيف الجزائريين الذين أدوا واجبهم الانتخابي بفرنسا. 
 
وبعد أداء واجبه الانتخابي، عبر تبون عن غضبه من التعنيف والاعتداء على الجزائريين الذين أدوا واجبهم الانتخابي بفرنسا، وقال: من يريد أن يقاطع له ذلك، لكن أن تعنف أخاك فهذا لن نقبل به أبدا.
 
ويتنافس على منصب رئيس الجمهورية، خمسة مترشحين خاضوا حملة انتخابية دامت 22 يوما ، وهم كلًا من  رئيس جبهة المستقبل بلعيد عبد العزيز، مرشح حزب طلائع الحريات بن فليس علي، رئيس حركة البناء الوطني بن قرينة عبد القادر، الوزير الاول الأسبق تبون عبد المجيد، والأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، ميهوبي عز الدين.
أتأمينات مشددة
أتأمينات مشددة
 
وأسفرت عملية المراجعة الدورية للقوائم الانتخابية حسب ما كشفت عنه البطاقة الوطنية الإلكترونية للهيئة الناخبة عن إحصاء نحو 24.74 مليون ناخباً من بينهم 914.31 ألف ناخب على مستوى المراكز الدبلوماسية والقنصلية بالخارج.
 
 ويوصف الاستحقاق الرئاسي بأنه أول انتخابات تتولى تسييرها سلطة وطنية مستقلة تضم 50 عضواً من الكفاءات الوطنية وهي هيئة دائمة ومستقلة تؤكد في كل مرة انها تمارس مهامها بدون تحيز وتتولى تسيير كل مراحل العملية الانتخابية.
 
سيدة تنتخب
سيدة تنتخب
 
كما يجرى هذا الاستحقاق فى ضوء إدخال تعديلات على قانون الانتخابات تمحورت حول تحضير وتنظيم العمليات الانتخابية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة