خالد صلاح

صور.. قبل موسم النوات بالإسكندرية.. مخلفات حديدية وأخشاب وحيوانات نافقة تهدد شبكات الصرف الصحي.. الشركة تحذر من إلقاء المخلفات الصلبة.. وتؤكد: تطوير 178 محطة رفع وتوقفها يعيد مشاهد الغرق

الأحد، 03 نوفمبر 2019 08:00 م
صور.. قبل موسم النوات بالإسكندرية.. مخلفات حديدية وأخشاب وحيوانات نافقة تهدد شبكات الصرف الصحي.. الشركة تحذر من إلقاء المخلفات الصلبة.. وتؤكد: تطوير 178 محطة رفع وتوقفها يعيد مشاهد الغرق
الاسكندرية جاكلين منير

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستعد محافظة الإسكندرية لاستقبال موسم شتاء جديد، يتضمن عددًا من النوات الشتوية التي تضرب الإسكندرية كل عام ويكون معظمها مصحوبًا بأمطار رعدية غزيرة، تسبب ضغطًا مضاعفًا على شبكة الصرف الصحي بالإسكندرية.

وعلى الرغم من الاستعدادات المكثفة والإجراءات الاحترازية، التى قامت بها شركة الصرف الصحى لموسم النوات المقبل، إلا أن الاستخدام الصحي أصبح مشكلة تهدد شبكة الصرف الصحى بالإسكندرية، وتهدر مجهودات الدولة التى قامت بها على مدار السنوات الأربعة الماضية فى رفع كفاءة الشبكة وإعادة تأهيل وتطوير محطات الرفع، والتى تقوم بسحب مياه الأمطار من الشوارع ومنع وجود أى تجمعات مائية بها لسهولة الحركة المرورية.

احلال-و-تجديد-التالف

وكشفت موجه الطقس السيئ الذى تعرضت له الإسكندرية منذ أيام قليلة، عن  وجود مخلفات حديدية وبلاستيكية وأخشاب وحيوانات نافقة بشبكة الصرف الصحي، كادت أن تؤدي إلى كوارث في محطات الرفع وتعرضها للتوقف، خاصة في ظل تعرض الإسكندرية لهطول الأمطار الرعدية الغزيرة التى جرفت كمية كبيرة من المخلفات الصلبة التى تهدد شبكة الصرف الصحى  ومحطات الرفع.

ويقول الدكتور هلالى عبد الهادى، المستشار الفنى لشركة الصرف الصحى بالإسكندرية، إن مشكلة وجود كميات كبيرة من القطع الخشبية والحديدية، وصلت طولها إلى 3 أمتار وقطر 50 سم، أصبحت تهدد شبكات الصرف الصحي، خاصة خلال موجه الطقس السيئ الماضية، وأن توقف تلك المحطات عن العمل يعيد مشاهد الغرق إلى الإسكندرية.

احلال-المواسير-التالفة

وأكد الدكتور هلالى عبد الهادى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن النوة الأخيرة كشفت عن كميات كبيرة من المخلفات الصلبة التى لا يمكن أن يكون مكانها الطبيعى هو شبكات الصرف الصحى، مشيرًا إلى أن تلك المخلفات تهدد بشكل كبير محطات الرفع التى تستقبل مياه الأمطار، وتهددها بالتوقف، محذرًا من أن توقف محطات الرفع يؤدى الى تراكم مياه الأمطار بالشوارع وعدم سحبها.

وأوضح "هلالى"  أن الأنفاق الخاصة بمحطة التنقية الغربية كادت أن  تتعرض للتوقف، وأدى الاستخدام السيئ لشبكات الصرف الصحي لخسائر فادحة بمعدات المصافي داخل المحطة، ولكن رجال وعمال وفني شركة الصرف الصحى تصدوا لتلك الأزمة وقاموا بسحب القطع الخشبية والحديدية من داخل الأنفاق، وتم استمرار العمل بالمحطة خلال الموجة الأخيرة من الطقس السيئ لسحب مياه الأمطار من الشوارع خاصة أن محطة التنقية الغربية تخدم منطقة كبيرة تمتد داخل 3 أحياء وسط وغرب الإسكندرية.

وأكد المهندس فاروق زهيان مدير عام محطة التنقية الغربية بالإسكندرية، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن المحطة تعرضت خلال النوة الأخيرة لمخلفات صلبة عبارة عن مخلفات حديدية مواسير بطول 3 أمتار، تسببت في تلف واعوجاج مواسير الرفع وتلف 2 مصفاة وشوكتين لحجر المخلفات داخل النفق، وتم استبدال المعدات التالفة بمعدات جديدة استعدادًا لموسم النوات المقبلة خاصة أن الإسكندرية مقبلة على موسم شتاء جديد يتضن عددًا من النوات الممطرة.

العمل-بمحطة-التنقية-الغربية

وأوضح مدير عام محطة التنقية الغربية، أن المحطة الغربية إذا توقفت عن العمل ستؤدى الى غرق ما لا يقل عن ربع الإسكندرية، حيث تغطى المحطة المناطق من سيدى جابر شرق الإسكندرية وحتى الورديان غربا، بطاقة استيعابية 460 ألف متر مكعب، واستقبلت نحو 800 ألف متر مكعب في الموجة الأخيرة من الأمطار الغزيرة.

وحذر مدير المحطة الغربية من الاستخدام السيئ للشبكات، مشيرًا إلى أن المحطة تستقبل العديد من تلك المخلفات، حيث تم العثور داخل الأنفاق على حيوانات نافقة وعجل كاوتش للسيارات النقل وماسورة قطر متر ونصف كادت تخرج المحطة عن العمل، بالإضافة إلى كمية كبيرة من الرمال تؤدى إلى تلف الأحواض وتبديلها بشكل دوري مستمر، خاصة أن نفق المحطة بقطر 2 متر 74 سم لاستيعاب أكبر كمية من مياه الأمطار خلال النوات، مضيفًا أن مجهود التصدي للنوة ورفع مياه الأمطار من الشوارع أقل بكثير من مجهود معالجة آثار النوة، الذى قد يستغرق وقتًا طويلاً لمعالجة آثار السلبية لها على المحطة.

المخلفات-تؤدى-الى-تلف--معدات-الرفع

من جانبه أكد اللواء محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، لـ"اليوم السابع" أن الشركة استعدت لاستقبال موسم الشتاء المقبل من خلال أعمال تطوير وصيانة بمحطات الرفع والبالغ عددها 178 محطة رفع على مستوى الإسكندرية، يتم الوصول إليها من خلال 200 كم متر من خطوط الطرد، 180 كم من المجمعات و4020 كم من التفريعات، حيث تمت صيانة كل الوحدات الكهروميكانيكية بمحطات الرفع والمعالجة، محذرًا من الاستخدام السيئ لشبكات الصرف الصحى التى تؤدى إلى تعطل بعض محطات الرفع وخروجها عن الخدمة، بما يؤدى إلى تراكم مياه الأمطار بالشوارع.

وأكد رئيس شركة الصرف الصحي أن الشركة تبذل قصارى جهدها لتقديم أفضل خدمة للمواطن السكندرى، وسحب مياه الأمطار من الشوارع فى أسرع وقت ممكن لرفع العبء عن المواطن السكندرى وتسيير حركة المرور.

وشدد محمود نافع على أنه تم وضع خطة انتشار مراكز سيارات الشفط وانتشار عمال الشركة وتطهير الشنايش والمطابق، كما تم التنسيق مع شركة نهضة مصر لرفع القمامة، بتكثيف أعمال رفع القمامة لعدم تراكمها ومنع الصرف بالشنايش.

 
مخلفات-الصرف-الصحى-تؤدى-الى-توقف-المحطات
 

 

اتلاف-مواسير-المحطات
 

 

اثناء-اخراج-المخلفات
 

 

اخراج-ماسورة-حديدة-بحوض-مخلفات-الصرف
 

 

اعوجاج-المجرى
 

 

تلف-مجرى-مح
 

 

فك-المعدات-التالفة
 

 

كسر-الشوكة-بالمجرى
 

 

كسر-المروحة
 

 

مخلفات-حديدية_1
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة