خالد صلاح

قاتل ابنته بمساعدة ابنه: "هربت من زوجها لأحضان عشيقها وكان لازم تموت"

الجمعة، 22 نوفمبر 2019 09:00 ص
قاتل ابنته بمساعدة ابنه: "هربت من زوجها لأحضان عشيقها وكان لازم تموت"   أرشيفية
كتب عبد الرحمن سيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"اتطلقت من جوزها وهربت مع عشيقها وكان لازم تموت" بهذه الكلمات اعترف خفير بقتل ابنته ربة المنزل بمساعدة ابنه الذى يعمل أيضا خفيرا فى منطقة القطامية.

واعترف المتهمان لرجال مباحث المقطم بارتكاب الجريمة بعد علمهما بهروب المجنى عليها عقب حصولها على الطلاق وفشلهما فى العثور عليها وعلمهما بأنها هربت مع عشيقها.

وأضاف المتهمان بأنهما خططا لتنفيذ الجريمة بأن توصلا للمجنى عليها واصطحباها بسيارة أجرة " تاكسي " إلى طريق العين السخنة القديم وعند أسفل مواسير مياه ضخمة، كمم أخيها فمها بقطعة من القماش وتعدى عليها والدها بسكين محدثين إصابتها التي أودت بحياتها ولاذا بالفرار، قبل ان يعثر رجال المباحث على جثتها متعفنة ويلقون القبض عليهما.

القضية بدأت بتلقى اللواء نبيل سليم مدير مباحث القاهرة، بلاغا من شرطة النجدة، بالعثور على جثة سيدة فى طريق العين السخنة القديم أسفل مواسير خط مياه خلف مساكن محطة الجامع، فأمر رجال المباحث بسرعة كشف الواقعة.

انتقل رجال المباحث إلى مكان الجثة وتبين لهم إنها لسيدة " مجهولة الهوية " في العقد الثاني من العمر، مُسجاة علي ظهرها بجانب الطريق في حالة تعفن ( ترتدي ملابسها كاملة )، وبها إصابات عبارة عن (( جرحين قطعيين بالرقبة والذقن ومكممة بقطعة من القماش ))، وبجوارها بعض الملابس الحريمي، فت إخطار النيابة ونقل الجثة لمشرحة النيابة بزينهم.

تم وضع خطة البحث موضع التنفيذ، ومن خلال النشر عن أوصاف الجثة أمكن تحديد هوية المجني عليها، وتبين أنها "ر. م. ع" 18 سنة ربة منزل ومقيمة فى الأقصر، وبتكثيف التحريات أمكن تحديد أهلية المجنى عليها وهما"م. ع. ع" 58 سنة خفير  ( والد المجنى عليها )، و"م. م. ع" 28 سنة خفير بذات الشركة  ( نجل الأول وشقيق المجنى عليها ) سابق اتهامه فى قضايا وأنهما وراء ارتكاب الواقعة.

وعقب تقنين الإجراءات، وإعداد الأكمنة اللازمة فى أماكن ترددهما، تمكن ضباط مباحث القسم والقوة المرافقة من ضبطهما، وبمواجهتهما بالتحريات أيداها ، وأقر الأول بأنه نظراً لهروب المجنى عليها، من مسكن الزوجية قبل 5 شهور وقيام زوجها بتطليقها وعدم علمهما بمكان تواجدها، وعندما علما بمكانها، توجه بصحبة ابنه واصطحابها بسيارة أجرة " تاكسي " إلى مكان العثور عليها، وكمم الثانى فمها بقطعة من القماش وتعدى الاول عليها بسلاح ابيض " سكين".

وبإرشادهما ضبط رجال المباحث السلاح المستخدم فى الواقعة بمكان إخفائه قرب مكان العثور على الجثة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة