خالد صلاح

الجيش اللبنانى يعلن ضبط عنصر عسكرى أطلق النيران لتفريق متظاهرين وأصاب شخصًا

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019 01:06 ص
الجيش اللبنانى يعلن ضبط عنصر عسكرى أطلق النيران لتفريق متظاهرين وأصاب شخصًا قوات الجيش اللبنانى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

أعلن الجيش اللبنانى أن أحد العناصر العسكرية أطلق النيران مستخدما سلاحه فى سبيل تفريق المتظاهرين الذين قطعوا أحد الطرق الرئيسية، الأمر الذى أدى إلى إصابة أحد الأشخاص، مشيرًا إلى أن قيادة الجيش باشرت التحقيق فى الموضوع على الفور عقب ضبط العسكرى مطلق النار.


وذكرت مديرية التوجيه بقيادة الجيش اللبنانى – فى بيان الليلة – أنه أثناء مرور آلية عسكرية تابعة للجيش فى منطقة خلدة (بمحافظة جبل لبنان) صادفت مجموعة من المتظاهرين تقوم بقطع الطريق، فحصل تلاسن وتدافع مع العسكريين مما اضطر أحد العناصر إلى إطلاق النار لتفريقهم الأمر الذى أدى إلى إصابة أحد الأشخاص.


من جانبه، أعلن الحزب التقدمى الاشتراكى أن الشخص الذى أصيب جراء إطلاق النيران، هو أحد أعضاء الحزب، وأنه الإصابة تسببت فى مقتله أثناء نقله إلى المستشفى لإسعافه.


وسارع رئيس الحزب التقدمى الاشتراكى وليد جنبلاط، ونجله عضو مجلس النواب النائب تيمور جنبلاط، إلى التوجه إلى مستشفى "كمال جنبلاط" بمنطقة الشويفات بمحافظة جبل لبنان، والتى نقل إليه عضو الحزب الذى أصيب جراء إطلاق النار.


وحث وليد جنبلاط أعضاء الحزب التقدمى الاشتراكى وأنصاره والمتظاهرين الغاضبين الذين احتشدوا أمام المستشفى، على التزام التهدئة وعدم اللجوء إلى أية تصرفات تتسم بالانفعال حرصا على عدم حدوث أزمة.


وقال جنبلاط: "برغم ما جرى هذه الليلة فلا ملجأ لنا إلا الدولة وحدها، وإذا فقدنا الأمل بالدولة سندخل فى الفوضى وأتمنى أن تفهموا هذا الكلام جيدا".. مشيرا إلى أنه اتصل بقائد الجيش اللبنانى العماد جوزاف عون ورئيس الأركان اللواء أمين العرم، واللذين أكدا له أنه سيتم فتح تحقيق فورى فى الحادثة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة