خالد صلاح

سفارة اليمن بالقاهرة تصدر بيانا لتوضيح ما أثير بالتلاعب بالمنح المقدمة للطلاب

الإثنين، 11 نوفمبر 2019 04:59 م
سفارة اليمن بالقاهرة تصدر بيانا لتوضيح ما أثير بالتلاعب بالمنح المقدمة للطلاب سفير اليمن لدى القاهرة محمد على مارم
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حالة الجدل أثارها ملف أوائل الثانوية العامة اليمنية المبتعثين لاستكمال دراستهم الجامعية فى مصر، ففى الوقت الذى أكد فيه الطلاب وجود تلاعب فى الملحقية الثقافية اليمينية فى سفارة اليمن لدى القاهرة بأوراق ابتعاثهم واستبدالهم بأوراق طلاب أخيرين، نفت السفارة فى بيان لها تلك المزاعم، مؤكدة أن ما تم سببه عدم التنسيق والالتزام بعدد الطلاب المتفق على إلحاقهم بالدراسة فى القاهرة من قبل وزارة التعليم العالى اليمنية.

 
Capture
 
 
وأصدرت السفارة اليمنية بالقاهرة بيانا رسميا اليوم يوضح حقيقة ما أثير من شائعات مغرضة حول نظام توزيع المنح الدراسية على الطلاب اليمنيين وأكد البيان أنه استمراراً لما تابعته سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة والملحقية الثقافية حول ما تناقلته بعض الأقلام ومواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية من معلومات قاصرة حول المنح الدراسية للتبادل الثقافي بين اليمن ومصر، وبناء البعض أفكاره على معلومات ناقصة أو مغلوطة او نيات مبيته بهدف الإساءة بعيداً عن المهنية والحيادية.
 
وإضافةً إلى التوضيح السابق الصادر عن السفارة والملحقية الثقافية بتاريخ 22 سبتمبر 2019م والذي تم التأكيد فيه على ان كل المنح الدراسية تأتي عبر الجهة المسئولة قانوناً في الحكومة وهى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتقتصر مسؤولية السفارة والملحقية الثقافية على التنسيق بين وزارتي التعليم العالي في بلادنا وبلد الاعتماد ، فإن السفارة تجدد التأكيد على أن الخطأ الذي تكرر حدوثه للعام التالي على التوالي تمثل في قيام الجهات المختصة في وزارة التعليم العالي بإرسال قوائم بعدد اكبر من المخصص المتفق عليه ، في الوقت الذي لا يمكن لوزارة التعليم العالي في مصر أن تقبل إلا العدد المخصص والمتفق عليه، وفِي المدة المحددة للقبول والتنسيق في الجامعات المصرية ، وقد نتج عن ذلك سقوط اسماء بعض الطلاب كون العدد المرسل فاق المقاعد الممنوحة من الجانب المصرى .
 
وبناءً على ذلك، وحرصا من السفارة على مستقبل ابناءنا الطلاب وتلافى أخطاء القطاع المعنى فى وزارة التعليم العالى والبحث العلمي فقد قامت السفارة والملحقية الثقافية بمعالجة مشكلة الطلاب الزائدين الذي لم يتم قبولهم بنفس الطريقة التي عولجت بها نفس المشكلة في العام الماضي من خلال قيام الدولة بدفع رسوم مقاعدهم الجامعية لهذا العام، على أن يتم ادراج اسماءهم في كشوفات العام القادم ضمن منح التبادل الثقافى، وبهذا تم حل قضية الطلاب الذين زادوا عن العدد المتفق عليه.
 
وإذ تؤكد السفارة بأنه قد تم حل مشكلة الطلاب وعددهم ثلاثة - فيما قررت الطالبة الرابعة نتيجة لظروفها الأسرية العودة للدراسة في جامعة عدن - ، وتم التنسيق لها من قبل السفارة مع أختها لدى جامعة عدن في كليتي الطب وطب الأسنان، وأن الطلاب الثلاثة منتظمون في مقاعد الدراسة منذ بداية هذا العام وقد وجهت السفارة بسداد رسومهم الدراسية لهذا العام، فإن السفارة تتمنى من الجميع تحري المهنية واستقاء الحقيقة من مصادرها قبل نشر معلومات غير صادقه لاتهدف للأسف الا الى البلبلة وألاصطياد بالماء العكر.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة