خالد صلاح

"الصحة" تحاصر سموم الحيات والثعابين فى 16 محافظة.. رفع حالة الطوارئ وتوفير الأمصال بالمستشفيات ومراكز السموم.. وسحب عينات من محطات مياه الشرب للتأكد من سلامتها.. وأحزمة وقائية لمنع دخول الزواحف للكتل السكنية

الجمعة، 25 أكتوبر 2019 04:00 ص
"الصحة" تحاصر سموم الحيات والثعابين فى 16 محافظة.. رفع حالة الطوارئ وتوفير الأمصال بالمستشفيات ومراكز السموم.. وسحب عينات من محطات مياه الشرب للتأكد من سلامتها.. وأحزمة وقائية لمنع دخول الزواحف للكتل السكنية مصل الثعابين والعقارب
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشهد 16 محافظة بالجمهورية ما بين حدودية أو ذات ظهير صحراوى تجريف الأمطار والسيول للرمال المحملة بالثعابين والعقارب والحيات ما يسهل انتشار الزواحف المميتة فى قرى هذه المحافظات والتى منها سوهاج وأسيوط وقنا والبحر الأحمر وجنوب سيناء، وبالتالى تهديد السكان بالموت بسبب لسعاتها المميتة.

وفى هذه الأثناء ينشط بيزنس بيع الأمصال المضادة لسموم العقارب والحيات والثعابين المميتة ما يجعل وزارة الصحة تستعد لمواجهة ذلك بتوفير الأمصال المضادة فى منافذها الرسمية مثل المستشفيات العامة والمركزية، بالإضافة إلى مراكز السموم والتى يصل عددها إلى 23 مركزا بالجمهورية.

وقالت وزارة الصحة والسكان أنه تم رفع درجة الاستعداد للقصوى بمستشفيات الجمهورية المحافظات التى سقطت بها الأمطار، والمعرضة لسقوط الأمطار، على أن يتم تشكيل غرفة طوارئ على مدار 24 ساعة لمواجهة أى أزمات مشيرة إلى أنه تم وضع خطة لمواجهة أضرار السيول تتضمن توفير فرق للانتشار السريع المركزية بكل محافظة لتوفير الدعم الكامل للمستغيثين.

وتابعت وزارة الصحة أنه تم مراجعة مخزون أدوية الطوارئ بالمستشفيات وتوفيرها، وكذلك مخزون أكياس الدم وتوفير الفصائل النادرة، بالإضافة إلى التنسيق الكامل مع هيئة الإسعاف ومستشفيات الإخلاء بكل محافظة لنقل المتضررين صحيا.

وأوضحت أنه تم ربط غرفة الطوارئ المركزية بالغرف الفرعية لمتابعة الموقف أولا بأول مؤكده أنه تم تشكيل فريق للانتشار السريع من الأطباء مع عدد من سيارات الإسعاف المجهزة ذات الدفع الرباعى للتدخل بالمناطق الوعرة وذات الطبيعة الجبلية كما تم تحديد مهابط الطائرات بالمحافظات وتجهيزها وتحديد إحداثياتها الخاصة بالتنسيق مع القوات المسلحة.

وكشفت وزارة الصحة عن جاهزية جميع أقسام الطوارئ بالمستشفيات لافتًا إلى إخلاء 30% من أسرة المستشفيات بتخصصات الجراحة العامة العظام، الرعايات المركزة، الحروق، موكده أن جميع أمصال العقرب والتعبان متوفرة بمخازن الطب الوقائى بالمحافظات مشيراً إلى أن الرصيد المركزى لمصل العقرب يكفى لمدة 6 شهور بينما مخزون مصل التعبان يكفى 6 شهور أخرى وتابعت: لا يوجد عجز فى الأمصال المتعلقة بلسعات العقارب والثعابين مؤكدة أن الطب الوقائى بدأ عمليات الترصد لمكافحة الزواحف المميتة بقرى السيول.

وقال مصدر بقطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة لــ "اليوم السابع" أن قطاعات الطب الوقائى بالمحافظات تقوم بمكافحة ناقلات الأمراض التى تعيش فى المستنقعات التى تخلفها السيول من خلال رش تجمعات المياه لافتاً إلى أنه يتم عمل أحزمة وقائية لمنع دخول العقارب والثعابين إلى التجمعات والكتل السكنية وأوضح المصدر أن وزارة الصحة تقوم بشراء كميات كبيرة من مصل العقرب والثعبان لافتاً إلى أن الطب الوقائى سيقوم بسحب عينات المياه من محطات مياه الشرب لتحليلها والتأكد من صلاحيتها للشرب فى ظل وجود السيول.

وقال مصدر مسئول بالمصل واللقاح مع السيول هناك هجوم من العقارب وحيات الطوريشة على الكتل السكنية بالمحافظات التى تضربها السيول وهو ما رفع الطلب من البعض على شراء أمصال العقرب والثعبان مثل شركات الحاصلات الزراعية وشركات البترول خاصة أن هذه الشركات لديها أعمال ومشروعات تنفذها فى مناطق صحراوية واقعة فى نطاق المناطق المتضررة من السيول مشيراً إلى أن أمصال العقرب والثعبان ليست سهلة التداول لافتاً إلى ان سعر مصل الثعبان 312 جنيها والعقرب 102 جنيه.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة