خالد صلاح

العدوان الأردوغانى يدخل يومه الرابع.. الصحف العالمية: القصف التركى يسفر عن إطلاق سراح مقاتلى داعش من سجن "القامشلى".. ويهدد بعودة التنظيم.. الجارديان تصفه بـ"الأكثر دموية".. وترصد استهداف المدنيين والأطفال

الأحد، 13 أكتوبر 2019 01:00 ص
العدوان الأردوغانى يدخل يومه الرابع.. الصحف العالمية: القصف التركى يسفر عن إطلاق سراح مقاتلى داعش من سجن "القامشلى".. ويهدد بعودة التنظيم.. الجارديان تصفه بـ"الأكثر دموية".. وترصد استهداف المدنيين والأطفال العدوان التركى الغاشم يدخل يومه الرابع
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دخل العدوان التركى الغاشم يومه الرابع، حاصدا أرواح المدنيين من النساء والأطفال. وقالت القوات الكردية إن خمسة مقاتلين من تنظيم داعش أطلق سراحهم من سجن فى شمال شرق سوريا وسط قصف تركى مما يزيد المخاوف من أن يؤدى هجوم أنقرة المثير للجدل إلى عودة التنظيم، بحسب صحيفة "الإندنبدنت" البريطانية.

 

وقالت الصحيفة إن المعتقلين من سجن فى مدينة القامشلى الحدودية السورية فروا بعد تعرض المدينة لقصف عنيف من قبل القوات التركية والفصائل السورية المدعومة من أنقرة.  

وقال مارفان كاميشلو، المتحدث باسم القوات سوريا الديمقراطية التى يقودها الأكراد، وهو حليف رئيسى للولايات المتحدة ، إن نيران المدفعية قصفت المنطقة قبل فترة وجيزة من إطلاق سراح الجهاديين.

 

وأوضحت الصحيفة أن تنظيم داعش أعلن بشكل منفصل مسئوليته عن تفجير سيارة فى نفس المدينة.

جاء ذلك بعد ساعات فقط من قيام النساء المنتميات إلى داعش بمهاجمة الضباط الأكراد أثناء محاولة للهروب من السجن في معسكر على بعد حوالي 80 كم جنوب القامشلي.

 

وأضاف المتحدث كاميشلو أن الحادثة التي وقعت في مخيم الهول ، - يضم 70 ألف امرأة وطفل من أسر داعش- اندلعت في قسم الأجانب.

 

ومع اشتداد حدة القتال، تعرضت حتى العمليات الأمريكية الخاصة للنيران من المدفعية التركية التي ، وفقًا لمسؤولين أمريكيين ، ضربت بضع مئات من الأمتار من موقعهم بالقرب من مدينة كوبانى السورية.

بينما لم يكن هناك ما يشير إلى أن الهجوم كان متعمداً ، صرح مارك ميللى ، رئيس هيئة الأركان العامة المشتركة ، للصحفيين فى البنتاجون بأن تركيا أبُلغت بمواقع أمريكية فى سوريا.

وقال "إن الجيش التركي يدرك تمامًا تفاصيل التنسيق الصريح - لمواقع القوات الأمريكية".

وقال مسئول رفيع المستوى في البنتاجون لمجلة نيوزويك إن القصف التركي كان ثقيلاً للغاية "حتى أن أفراد أمريكيون فكروا في إطلاق النار دفاعًا عن النفس". يوجد حوالي 1000 جندى أمريكى فى سوريا.

 

الأكثر دموية حتى الآن

سيدة تبكى قتيل
سيدة تبكى قتيلا


 

ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن العدوان التركى على شمال سوريا دخل يومه الرابع واصفة إياه بأنها الأكثر دموية حتى الآن.

 

وقالت الصحيفة فى تقرير لها من شمال شرق سوريا أعده المراسل مارتن شالوف إن المشهد اتسم بالعنف والدموية حيث تناثرت جثث قتلى الأكراد بينما نقلت سيارات الإسعاف التى تصل بانتظام المصابين، وأثناء انسحابهم، تجمّع السكان المحليون والطاقم الطبى على استعداد للتوجه إلى كل جسد جديد ورواية قصة كيف ماتوا. وقال رجل وهو يكشف وجه صبى صغير: "لقد كان مدنياً". وقال آخر "معظمهم مدنيين". "هذه حرب ضد الشعب الكردى."

وقال شالوف "فى الحرب، يتخلى الموتى عن أسرارهم. لم يكن الأمر مختلفًا هنا في هذه البلدة السورية التي تبعد 20 ميلًا عن خط المواجهة حيث تم إحضار الكثير من القتلى. الغالبية العظمى من المقاتلين مزقتهم الأسلحة التركية التي أطلقت على بلدة رأس العين ، والتي واصل المدنيون الفرار منها يوم الجمعة على الطريق الوحيد المؤمّن."

وأضاف أنه على امتداد الطريق، أصابت غارة جوية ثانية نقطة تفتيش، وكلها أغلقت المدينة وحاصرت عددًا قليلاً من المدنيين الذين بقوا. واستمرت نيران قذائف المدفعية على الطريق نحو الأمان النسبي في تل تمر، وهى بلدة كانت تستخدم كنقطة طريق من قبل العديد من الفارين.

 

وسرد الكاتب كيف رأى الأمهات وهن ينتظرن إلقاء النظر الأخيرة على جثث ابنائهن داخل المستشفيات، وكيف أسفر القصف عن تحويل جثث الموتى إلى إشلاء، واصفا كيف وجد رجلان صعوبة فى نزع الدروع الواقية عن أجساد جثتين ظلت تنزفان حتى عندما وضعت أشلائهما فى أكياس بلاستيكية سوداء.

ونقل عن رجل قوله إن فتاة عمرها 3 سنوات فقدت حياتها.

 

وقال شالوف إن الأكراد كرروا ادعاء قيل مرات عديدة فى الأيام الثلاثة الماضية ، وذلك في أعقاب قرار دونالد ترامب بقطع تحالف دام أربع سنوات: وهو أن العالم تآمر على مر التاريخ ضد الأكراد ، وهذه المرة ليست مختلفة.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة