خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

8 بطاقات ذهبية فى جولة شاعر المليون بالرياض.. اعرف تفاصيل

الخميس، 10 أكتوبر 2019 11:00 م
8 بطاقات ذهبية فى جولة شاعر المليون بالرياض.. اعرف تفاصيل برنامج شاعر المليون
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اختتم برنامج شاعر المليون، الذى تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبى، أمس ، جولته الثانية فى عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، والتى استمرت خمسة أيام وسط اقبال شديد من المشتركين الذين أبهروا لجنة التحكيم بما قدموه من أداء متقن يؤكد تمكنهم القوى ورغبتهم فى المنافسة على اللقب، حيث تمكن 8 شعراء من حصد البطاقات الذهبية التي تحجز مقاعدهم فى قائمة الـ 100 شاعر.

وفى هذا الإطار، قال عبيد خلفان المزروعى، مدير إدارة المشاريع والتخطيط في اللجنة، إن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبى، ومن خلال برامجها ومهرجاناتها المختلفة بشكل عام، تحرص على فتح المجال أمام الطاقات المبدعة من كافة الدول العربية، حيث تسعى إلى تسخير كافة السبل ليحضوا بفرص تمكنهم من إطلاق العنان لطاقاتهم المبدعة، مشيراً إلى أن جولات شاعر المليون تهدف بشكل أساسى إلى الوصول إلى المبدعين فى عالم الشعر النبطى ومنحهم الفرصة الكافية للمشاركة وتسليط الضوء على ما يمتلكوه من قدرات تستحق التقدير.

وأشاد المزروعى، فى بيان، بالدور المبدع والجهد الدؤوب لأعضاء فريق عمل البرنامج فى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، ولجنة تحكيم شاعر المليون المكونة من سلطان العميمي والشاعر حمد السعيد والدكتور غسان الحسن، إضافة إلى اللجنة الاستشارية المكونة من بدر الصفوق، والتركى المريخى والإعلاميين المرافقين للبرنامج والقائمين على التسجيل واستقبال الشعراء وفريق الإنتاج وكافة العاملين، والمؤسسات الإعلامية والصحفية ورواد التواصل الاجتماعى الحريصون كل الحرص على إبراز موروثنا الثقافى من الشعر النبطى.

8 بطاقات ذهبية من لجنة التحكيم واللجنة الاستشارية فى البرنامج

منحت لجنة التحكيم فى برنامج شاعر المليون، 8 بطاقات ذهبية لـ 8 شعراء من المشتركين في مقابلات لجنة التحكيم فى العاصمة الرياض.

وأكد أعضاء لجنة تحكيم البرنامج، أن اللجنة استقبلت على مدار الأيام الخمس الماضية مئات الشعراء للمشاركة في جولة الرياض، حيث كانت تستمر المقابلات حتى ساعات متأخرة من الليل في سبيل مقابلة اللجنة لكافة المشتركين، وإعطاء كل شاعر المساحة الكافية لتقديم ما لدية من ابداعات شعرية.

كما أشاروا سابقاً، "الوعد فى الرياض"، فقد كانت الوعد الذى يطمحون إليه، فقد شهدت الجولة تنوع في القصيدة النبطية وتنوع فى بيئات المشتركين، وجنسياتهم، وحضور مميز للشاعرات، وسط مشاركات مميزة تستحق التقدير وتبشر بموسم جديد مليء بالمنافسة والتحدى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة