خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تعرف على الفائزين بجائزة نوبل فى الآداب منذ انطلاقها 1901

الخميس، 10 أكتوبر 2019 01:25 م
تعرف على الفائزين بجائزة نوبل فى الآداب منذ انطلاقها 1901 نوبل
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعلن الأكاديمية السويدية اليوم، الخميس، الفائزين بجائزة نوبل للآداب لعامى 2018 و2019م، حيث تقرر منح الجائزة مرتين هذا العام، بعد تعليقها خلال العام الماضى، عقب فضيحة جنسية هزت الأكاديمية السويدية، لذا تخطط لمنح الجائزة مرتين هذا العام، ولهذا نستعرض خلال التقرير التالى جميع الحاصلين على الجائزة منذ انطلاقها فى 1901م.

فى 1901 م تم منح الجائزة للفرنسى رينه سولي برودوم، وجاء السبب "في اعتراف خاص بتكوينه الشعرى، الذى يعطى دليلاً على المثالية السامية والكمال الفنى ومزيج نادر من صفات القلب والفكر"

فى 1902 منحت لـ الألماني تيودور مومس  الإمبراطورية  بسبب "فن الكتابة التاريخية، مع إشارة خاصة إلى عمله الضخم، تاريخ روما"

فى 1903 النرويجى بيورنستيارنه بيورنسون وجاء السبب "كإشادة بشعره الرائع النبيل والمتنوع، والذي كان دائمًا مميزًا بنضارة إلهامه وطهارة روحه النادرة"

فى 1904 منحت للفرنسى فردريك ميسترال وجاء السبب "تقديراً للأصالة الجديدة والإلهام الحقيقي للإنتاج الشعري الذي يعكس بصدق المشهد الطبيعي والروح الوطنية لشعبه، بالإضافة إلى عمله الهام كمتحدث بروفنسي"، كما منحت للأسبانى خوسيه إتشيجاراي وجاء السبب "اعترافًا بالتراكيب العديدة والرائعة التي أعادت إحياء التقاليد العظيمة للدراما الإسبانية بطريقة فردية وأصلية".

فى 1905م منحت للبولندى هنريك سينكيفيتش "بسبب مزاياه البارزة ككاتب ملحمي"

فى 1906 للإيطالي جوزويه كاردوتشي والسبب "ليس فقط بالنظر إلى تعلمه العميق وأبحاثه الناقدة، ولكن في المقام الأول كإشادة بالطاقة الإبداعية، ونضارة الأسلوب، والقوة الغنائية التي تميزت روائعه الشعرية".

فى 1907م منحت للبريطانى روديارد كبيلنج، والسبب "بالنظر إلى قوة الملاحظة، أصالة الخيال، الرجولة من الأفكار والموهبة الرائعة للرواية التي تميزت إبداعات هذا المؤلف الشهير على مستوى العالم".

فى 1908م منحت للألمانى رودلف أوكن، "اعترافًا ببحثه الجاد عن الحقيقة، وقوته الفاحصة في التفكير، ومجموعة رؤيته الواسعة، ودفئه وقوته في العرض التقديمي الذي عمل من خلاله على إثبات فلسفة مثالية للحياة وتطويرها".

فى 1909م، منحت للسويدية سلمى لاغرلوف، "تقديرا للمثالية النبيلة، والخيال المذهل والإدراك الروحي الذي يميز كتاباتها".

فى 1910م، منحت للألمانى بول فون هايس، "كإشادة بالفنية البارعة، التي تتخللها المثالية، والتي أظهرها خلال مسيرته الإنتاجية الطويلة كشاعر غنائي، كاتب مسرحي، روائي وكاتب قصص قصيرة ذات شهرة عالمية".

فى 1911م، منحت للبلجيكى موريس ماترلينك، "تقديرًا لأنشطته الأدبية المتنوعة، وخاصة أعماله الدرامية، التي تتميز بخيال خيالي وبتصاميم شعرية، تكشف في بعض الأحيان في ستار حكاية خيالية، عن إلهام عميق، في حين بطريقة غامضة، فهي تجذب مشاعر القراء وتحفز خيالهم".

فى 1912م منحت للألمانى غرهارت هاوبتمان، " اعترافًا بإنتاجه المثمر والمتنوع والمميز في مجال الفن الدرامي".

فى 1913م، منحت للهندى روبندرونات طاغور، "بسبب آية شعره الحسية والعذبة والجميلة جداً، والتي من خلالها، بمهارة بارعة، قد جعل فكره الشعري، معبراً عنه في كلماته الإنجليزية الخاصة، وهو جزء من أدب الغرب".

فى 1914م، لم تمنح لأحد

فى 1915م، منحت للفرنسى رومان رولان، "كإشادة بالمثالية السامية في إنتاجه الأدبي وإلى التعاطف والمحبة للحقيقة التي وصفها بأنواع مختلفة من البشر".

فى 1916م، منحت للسويدى فرنر فون هايدنستام، "اعترافًا بأهميته كممثل رائد لحقبة جديدة في أدبنا".

فى 1917م، منحت للدنماركي كارل غيلوروب، "لشعره الغني والمتنوع، المستوحى من المثل السامية"، كما منحت للدنماركى أيضا هنريك بونتوبيدان، "لأوصافه الأصيلة للحياة اليومية في الدنمارك".

فى 1918م، ام تمنح لأحد

فى 1919م، للسويسرى كارل شبيتلر، "فى تقدير خاص لملحمته، الربيع الأولمبى".

فى 1920م، منحت للنرويجى كنوت همسون، "لعمله الضخم، نمو التربة".

فى 1921م، منحت للفرنسى أناتول فرانس، تقديرا لإنجازاته الأدبية الرائعة، التي تميزت بنبل الأسلوب، والتعاطف الإنساني العميق.

فى 1922م، منحت للأسبانى خاثيتو بينافيسى، للأسلوب السعيد الذي استمر فيه التقاليد اللامع للدراما الإسبانية.

فى 1923م، منحت للأيرلندي ويليام بتلر ييتس، "لشعره المستوحى دائما، والذي في شكل فني للغاية يعطي تعبيرا لروح أمة بأكملها".

فى 1924م، للبولندى فواديسواف ريمونت، "لملحمته الوطنية العظيمة، الفلاحون".

فى 1925م، للأيرلندي جورج برنارد شو ، "لعمله الذى تميز بكل من المثالية والإنسانية، فإن هجاءه المحفز غالباً ما يملؤه جمال شعرى فريد.

فى 1926م، منحت للفرنسى جراتسيا ديليدا، من أجل كتاباتها المستوحاة المثالية، وإبراز الحياة في جزيرتها الأصلية ومع العمق والتعاطف للتعامل مع المشاكل البشرية بشكل عام.

فى 1927م، للفرنسى هنري برجسون، تقديرا لأفكاره الغنية والحيوية والمهارة الرائعة التي تم تقديمها لهم.

فى 1928م، للنرويجى سيجريد أوندست، "بشكل أساسى لأوصافها القوية لحياة الشمال خلال العصور الوسطى".

فى 1929م، للألمانى توماس مان، "أساسا لروايته بودنبروك، التي حصلت على اعتراف متزايد باطراد كأحد الأعمال الكلاسيكية للأدب المعاصر".

فى 1930م، للإنجليزى سنكلير لويس، "وقدرته على خلق التخيلات، مع الفكاهة والفكاهة، أنواع جديدة من الشخصيات".

فى 1931م، للسويدى إريك أكسل كارلفلت، "لشعره المتميز".

فى 1932م، للإنجليزى جون غلزورثي، "بسبب فنه المميز في السرد، والذى يأخذ شكله الأعلى في رواية The Forsyte Saga".

فى 1933م، للفرنسى إيفان بونين، "للفن الصارم الذي يحمله على التقاليد الروسية الكلاسيكية في الكتابة النثرية".

فى 1934م، للإيطالى لويجى بيرانديلو، "لإحياءه الجريء والمبدع للفن الدرامي والخلاب".

فى 1935م، لم تمنح لأحد

فى 1936م، منحت للإنجليزى أوجين أونيل، "من أجل القوة والصدق والمشاعر العميقة لأعماله الدرامية، والتي تجسد المفهوم الأصلي للمأساة".

فى 1937م، للفرنسى روجه مارتين دو غار، "من أجل القوة الفنية والحقيقة التي صور بها الصراع البشري وكذلك بعض الجوانب الأساسية للحياة المعاصرة في روايته دورة ليه تيبولت".

فى 1938م،  للإنجليزية بيرل باك، "لتوصيفها الملحمي الغني والحقيقي لحياة الفلاحين في الصين ولرواياتها السيرة الذاتية".

فى 1939م، للإيرلندي فرانس إيميل سيلانبا، "لفهمه العميق للفلاحين في بلاده والفن الرائع الذي صور به أسلوب حياتهم وعلاقتهم مع الطبيعة".

فى 1940م، لم تنمح لأحد

فى 1941 لم تمنح لأحد

فى 1942 لم تمنح لأحد

فى 1943م لم تمنح لأحد

فى 1944م، للدنماركي يوهانس فلهلم ينسن، للقوة النادرة والخصوبة من خياله الشعري الذي يجمع بين الفضول الفكري من نطاق واسع وطراز خلاق".

فى 1945م، للتشيلية جابرييلا ميسترال، "لأن شعرها الغنائي، الذي استلهمها المشاعر القوية، جعل من اسمها رمزا للتطلعات المثالية لعالم أمريكا اللاتينية بأسره".

فى 1946م، للسويسرى هرمان هيسه، "لكتاباته الملهمة، والتي في حين تنمو في الجرأة والاختراق، تجسد المثل الإنسانية الكلاسيكية والصفات العالية من الأناقة".

فى 1947م، منحت للفرنسى أندريه جيد، "لكتاباته الشاملة والفنية، والتي تم فيها عرض المشاكل والظروف الإنسانية بحب خائف للحقيقة وبصيرة نفسية حادة".

فى 1948م، للإنجليزى توماس ستيرنز إليوت، "لمساهمته البارزة والرائدة في الشعر الحالي".

فى 1949م، منحت للإنجليزى ويليام فوكتر، "لمساهمته القوية وفريدة من نوعها فنيا في الرواية الأمريكية الحديثة"

فى 1950م، للإنجليزى بيرتراند راسل، "تقديرا لكتاباته المتنوعة والبارزة التي يدافع فيها عن المثل الإنسانية وحرية الفكر".

فى 1951م، للسويدى بار لاجركفيست، "من أجل النشاط الفني والاستقلالية الحقيقية للعقل الذي يسعى في شعره للعثور على إجابات على الأسئلة الأبدية التي تواجه البشرية".

فى 1952م، للفرنسى فرنسوا مورياك، "للبصيرة الروحية العميقة والكثافة الفنية التى يمتلكها في رواياته اخترقت مأساة الحياة البشرية".

فى 1953م، للإنجليزى ونستون تشرشل، "لإتقانه للوصف التاريخي وكذلك لخطاباته الرائعة في الدفاع عن القيم الإنسانية السامية".

فى 1954م، للإنجليزى إرنست همينجوي، "لإتقانه لفن السرد، الذي ظهر مؤخراً في الشيخ والبحر، وللتأثير الذي مارسه على الأسلوب المعاصر".

فى 1955م، هالدور لاكسنس، "لقوة ملحمية حية، والتي جددت الفن السرد الأيسلندي العظيم".

فى 1956م، للأسبانى خوان رامون خيمينيث، لشعره الغنائي، والذي في اللغة الإسبانية يشكل مثالا على الروح العالية والنقاء الفني

فى 1957م، للفرنسى ألبير كامو، "لإنتاجه الأدبي المهم، والذي بجدية واضحة ينير مشاكل الضمير الإنساني في عصرنا".

فى 1958، بوريس باسترناك، "لإنجازه الهام في كل من الشعر الغنائي المعاصر وفي مجال التقليد الملحمي الروسي العظيم".

فى 1959م، للإيطالى سالفاتوري كوازيمودو، "لشعره الغنائي، الذي يعكس بالنار الكلاسيكية تجربة الحياة المأساوية في عصرنا".

فى 1960م، للفرنسى سان جون بيرس، "من أجل التصوير المثير للمشاعر لشعره، والذي يعكس بطريقة عصرنا ظروف عصرنا".

فى 1961م، إيفو أندريتش، "للقوة الملحمية التي تتبع بها الموضوعات وصورة مصائر بشرية مرسومة من تاريخ بلاده".

فى 1962م، جون ستاينبيك، "لكتاباته الواقعية والخيالية، والجمع بين الفكاهة المتعاطفة والإدراك الاجتماعي الشديد"

فى 1963م، لليونانى جيورجيوس سفريس، "لكتابته الغنائية البارزة، مستوحاة من شعور عميق بعالم الثقافة اليونانية.

فى 1964م، للفرنسى جان بول سارتر، "لعمله الغني بالأفكار والمليئة بروح الحرية والبحث عن الحقيقة، كان له تأثير بعيد المدى على عصرنا".

فى 1965م، ميخائيل شولوخوف، "من أجل القوة الفنية والنزاهة التي من خلالها، في ملحماته، أعطى تعبيرًا عن مرحلة تاريخية في حياة الشعب الروسي".

فى 1966م، للسويدية نيلي زاكس، "لكتابتها الغنائية والدرامية الرائعة، والتي تفسر مصير إسرائيل بالقوة المؤثرة"، كما حاز عليها شموئيل يوسف عجنون.

فى 1967م، الأسبانى ميجل أنخل أستورياس، "لإنجازه الأدبي الحي، المتجذر في الصفات والتقاليد القومية للشعوب الهندية في أمريكا اللاتينية".

فى 1968م، لليابانى ياسوناري كواباتا، "لإتقانه السرد، والذي يعبر بحساسية كبيرة عن جوهر العقل الياباني".

فى 1969م، للأيرلندى صمويل بيكيت، "لكتاباته، والتي تعتبر أشكال جديدة للرواية والدراما في عقر الرجل الحديث".

فى 1970م، ألكسندر سولجنيتسين، "للقوة الأخلاقية التي اتبع بها التقاليد التي لا غنى عنها في الأدب الروسي".

فى 1971م، للتشيلي بابلو نيرودا، "للشعر الذي يؤدي بفعل قوة عنصرية إلى إحلال مصير قارة وأحلامها".

فى 1972م، للألمانى هاينريش بول، "لكتاباته، والتي ساهمت من خلال الجمع بين منظور واسع في وقته ومهارة حساسة في التوصيف في تجديد الأدب الألماني".

فى 1973م، للأسترالي باتريك وايت، "لفن السرد الملحمي والنفسى، والذى أدخل قارة جديدة فى الأدب".

فى 1974م، للسويدى إيفند يونسون، "لفن السرد في خدمة الحرية"، كما منحت للسويدى هارى مارتنسون، "للكتابات التي تلتقط الندى وتعكس الكون".

 

فى 1975م، أوجينيو مونتالي، "لشعره المميز، والذي بحساسية فنية كبيرة، قد فسر القيم الإنسانية تحت علامة على النظرة إلى الحياة بدون أي أوهام".

فى 1976م، سول بيلو، "من أجل فهم الإنسان وتحليله الدقيق للثقافة المعاصرة التي تم دمجها في عمله".

فى 1977م، بيثنتي أليكساندري، "للكتابة الشعرية الإبداعية، التي تضيء حالة الإنسان في الكون وفي المجتمع الحالي، وفي الوقت نفسه تمثل التجديد العظيم لتقاليد الشعر الإسباني بين الحروب".

فى 1978م، إساك سنجر، "لفنه الروائي المشوق مع جذوره في التقاليد الثقافية البولندية اليهودية، يجلب الحياة البشرية إلى الحياة".

فى 1979م، أوديسو أليتيس، "لشعره، الذي أعطى خلفية التقليد اليوناني، يصور بقوّة حسيّة وبصيرة واضحة في نظر الإنسان المعاصر من أجل الحرية والإبداع".

فى 1980م، للبولندى تشيسلاف ميلوش، "إعطاء المظهر الواضح الذي يصور حالة الرجل المعرضة في عالم من النزاعات الشديدة".

فى 1981م، إلياس كانيتي، "لكتاباته التي تميز نظرته الواسعة، وثروة من الأفكار والقوة الفنية".

فى 1982م، الكولومبي غابرييل غارثيا ماركيث ، "لرواياته وقصصه القصيرة، التي يتم فيها الجمع بين الواقعية والرائعة في عالم خيالي مكون من الخيال، يعكس حياة القارة وصراعاتها".

فى 1983م،  وليام جولدنج، "لرواياته، والتي تميزت بفن الرواية الواقعية وتنوع وعالمية الأسطورة، تضيء حالة الإنسان في عالم اليوم".

فى 1984م، ياروسلاف سيفرت، "لشعره، الذي وهب العذوبة، والإبداع الغني يوفر صورة محررة لروح الإنسان التي لا تقهر وتعدد استخدامات الإنسان".

فى 1985م، للفرنسى كلود سيمون، "الذي يجمع في روايته بين إبداع الشاعر والرسام مع إدراك عميق للوقت في تصوير الحالة البشرية".

فى 1986، للنيجيرى وولي سوينكا، "من منظور ثقافي واسع وذو صبغة شعرية تدور حول مأساة الوجود".

فى 1987م، يوسف برودسكي، "من أجل تأليف شامل، مشبع بوضوح الفكر والشدة الشعرية".

فى 1988م، منحت للروائى المصرى نجيب محفوظ، "من خلال الأعمال الغنية بدقيق الفكاهة والواقعية الواضحة الرؤية، شكلت الفن السرد العربي الذي ينطبق على جميع البشر".

فى 1989، للأسبانى كاميلو خوسية، "من أجل نثر ثري ومكثف، والذي بتعاطف مقيد يشكل رؤية صعبة لضعف الإنسان".

فى 1990م، للمكسيكى أكتافيو باث، "للكتابة العاطفية بأفق واسع، تتميز بالذكاء الحسي والسلامة الإنسانية".

فى 1991م، نادين جورديمير، "من خلال كتابتها الملحمية الرائعة، كانت ذات فائدة عظيمة للبشرية".

فى 1992م، دريك والكوت، "من أجل إنجاز شعري ذو لمعان عظيم، مستدام برؤية تاريخية، نتيجة إلتزام متعدد الثقافات".

فى 1993م، توني موريسون، روايته تتميز بالقوة البصيرة والاستيراد الشعري، يعطي الحياة إلى جانب أساسي من الواقع الأمريكي.

فى 1994م، للياباني كنزابورو أوي، "من الذي يخلق قوة شاعرية يخلق عالما متخيلا، حيث تتكثف الحياة والأسطورة لتشكيل صورة مقلقة للمأزق البشري اليوم".

فى 1995م، شيموس هينى، "لأعماله غنائية وعمق أخلاقي، يرفع المعجزات اليومية والماضي الحي".

فى 1996م، فيسوافا شيمبورسكا، "للشعر الذي يسمح بدقة متناهية للسياق التاريخي والبيولوجي بالظهور في أجزاء من الواقع البشري".

فى 1997م، للإيطالى داريو فو، "الذي في أعماله يحاكى مرتادى العصور الوسطى فى السلطة الجارحة ويحافظ على كرامة المضطهدين".

فى 1998م، جوزيه ساراماجو، "مع من أمثاله مستدامة بالخيال والتعاطف والسخرية، يمكننا باستمرار أن نفهم مرة أخرى حقيقة وهمية".

فى 1999م، غونتر غراس، "أعماله التي تصور خرافاتهم السوداء المخيفة في الوجه المنسي للتاريخ".

فى 2000م، للصينى جاو كسبيجان، "بسبب رؤيته وبراعته اللغوية، والتي فتحت مسارات جديدة للرواية والدراما الصينية".

فى 2001م، فيديادر نيبول، لتوحيد الرواية الإدراكية والرقابة غير القابلة للفساد في الأعمال التي تجبرنا على رؤية وجود تاريخ مكبوت.

فى 2002م، إيمري كيرتيس، "للكتابة التي تدعم الخبرة الهشة للفرد ضد التعسف البربري للتاريخ".

فى 2003م، جون ماكسويل كويتزي، "لتصوريه أشكال لا حصر لها، ومفاجئات في رواياته من خارج الأسلوب".

فى 2004م، إلفريدي يلينيك، "لتدفقها الموسيقي للأصوات والأصوات المضادة في الروايات والمسرحيات التي تكشف مع الحماس اللغوي الاستثنائي عن سخافة العادات المجتمعية وقوتها القهرية".

فى 2005م، هارولد بنتر، "لمسرحياته يكشف عن الهاوية تحت واقع الحياة اليومية ويفرض الدخول إلى غرف القمع المغلقة".

فى 2006م، اورهان باموق، "من بحثه عن الروح الكئيبة لمدينته الأصلية واكتشاف رموزًا جديدة للصراع والتشابك بين الثقافات".

فى 2007م، دوريس ليسينغ، "بسبب تجاربها الملحمية الصادرة من الإنثى، التي أخضعت التشكيك في انقسام الحضارات".

فى 2008م، جان ماري كليزيو، "مؤلف المغادرين الجدد والمغامرة الشعرية والنشوة الحسية، مستكشفة لإنسانية تتجاوز الحضارة وتحتها".

فى 2009م، هيرتا مولر، كونها كاتبة عكست حياة المحرومين بتركيز لغة الشعر وصدق ووضوح لغة النثر.

فى 2010م، ماريو فارجاس يوسا، لرسم خارطة لهياكل السلطة وصوره القوية لمقاومة الفرد وثورته وهزيمته.

فى 2011م، توماس ترانسترومر، لإنجازاته، من خلال صوره المكثفة الشفافة، يمنحنا وصولًا جديدًا للواقع.

فى 2012م، للصينى مو يان، تميز فى  الواقعية الهالية بدمج الحكايات الشعبية والتاريخ والمعاصرة.

فى 2013م، آليس مونرو، لكونها سيدة القصة القصيرة المعاصرة.

فى 2014م، للفرنسى باتريك موديانو، لفن الذاكرة التي أثار فيها أكثر المصائر البشرية التي لا يمكن وصفها وكشف عن عالم حياة الاحتلال.

فى 2015، سفيتلانا أليكسييفيتش، لكتاباتها متعددة الألحان، نصب للمعاناة والشجاعة في عصرنا.

فى 2016م، منحت لبوب ديلان، لأنه خلق تعبيرات شعرية جديدة في تقليد الأغنية الأمريكية العظيمة.

فى 2017م، كازوو إيشيجورو، لرواياته وإبراز القوة العاطفية العظيمة، بكشفه الهاوية تحت شعورنا الوهمي بالارتباط بالعالم.

وفى العام الحالى 2019 تم الإعلان عن الفائزين بالجائزة عن عامى 2018/ 2019، حيث تم تعليق جائزة نوبل فى الأدب لعام 2018، بعد فضيحة جنسية هزت الأكاديمية السويدية، فحصلت  منحت للبولندية أولجا توكاركوك 2018، والنمساوى بيتر هاندكه لعام 2019.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة