خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تركيا تنفذ أكبر عملية تطهير عرقى فى سوريا.. دماء 109من الأكراد فى رقبة أردوغان.. جذور الصراع بين العرق الكردى وأنقرة متأصل.. تهميش وطمس هويتهم فى الحقبة الأتاتوركية.. وأردوغان استغل مزاعم الكيان الكردى لإبادتهم

الخميس، 10 أكتوبر 2019 04:30 م
تركيا تنفذ أكبر عملية تطهير عرقى فى سوريا.. دماء 109من الأكراد فى رقبة أردوغان.. جذور الصراع بين العرق الكردى وأنقرة متأصل.. تهميش وطمس هويتهم فى الحقبة الأتاتوركية.. وأردوغان استغل مزاعم الكيان الكردى لإبادتهم تركيا تنفذ أكبر عملية تطهير عرقى فى سوريا
كتبت إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ألقت عملية التطهير العرقى التى يقوم بها النظام التركى بحق العرق الكردى الذى يعد أحد المكونات الأساسية للشعب السورى شمال سوريا، الضوء على هذه القومية التى تعرضت لمعاملة قاسية على يد السلطات التركية، وعاشت فى صراع متجذر بعد أن همشتهم القومية التركية الأتاتوركية وطمست هويتهم وتم تصفيتهم وملاحقتهم بعد أن طالبوا بحق إقامة دولة مستقلة تحميتهم من بطش تركيا، وكان الرد هو إبادهم وملاحقتهم أيا كانوا سواء فى العراق أو سوريا أو داخل تركيا، ويعد العدوان التركى على سوريا فصل جديد من فصول المساعى التركية للقضاء على الفصيل الكردى فى المنطقة وحتى هذه الساعة اعترف أردوغان بتصفية 109 منهم.

ما هو تاريخ الأكراد؟

الأكراد هم من السكان الأصليين الأقدم فى منطقة غرب آسيا، وموطنهم الأصلى كان الإمبراطورية العثمانية، لكن بحلول نهاية الحرب العالمية الأولى، كانت تركيا قد انهزمت وتقاسم المنتصرون الكثير من أراضى الإمبراطورية العثمانية، ووضع الحلفاء الغربيون المنتصرون تصورًا لدولة كردية فى معاهدة «سيفر» عام 1920، إلا أن هذه الآمال تحطمت بعد ثلاث سنوات، إثر توقيع معاهدة «لوزان» التى وضعت الحدود الحالية لدولة تركيا بشكل لا يسمح بوجود دولة كردية، وانتهى الحال بالأكراد كأقليات تعيش فى جنوب شرق تركيا، وشمال غرب إيران، وشمال شرق سوريا، وشمال العراق، وعلى مدار السنوات الثمانين التى تلت سحقت أى محاولة كردية لتأسيس دولة مستقلة.

أماكن انتشارهم فى العالم

يسكن الأكراد المنطقة الجبلية الممتدة على حدود تركيا، والعراق، وسوريا، وإيران، وأرمينيا، وأذربيجان ويتراوح عددهم بين 20 و30 مليونًا، ووفقا لتقرير لهيئة الاذاعة البريطانية، يعدون رابع أكبر مجموعة عرقية فى الشرق الأوسط، لكن لم تكن لهم أبدًا دولة مستقلة، ووفقا لتعداد السكان فى سوريا يبلغ الأكراد نحو 8%، وفى العراق 12% تقريبا وفى إيران نحو 6%، بينما فى تركيا قرابة 20%، وأخيرا فى أرمينيا يشكّلون ما نسبته 15%.وفى العقود الأخيرة زاد تأثير الأكراد فى التطورات الإقليمية، إذ قاتلوا من أجل الحكم الذاتى فى تركيا، ولعبوا دورًا مهمًا فى الصراعات فى العراق وسوريا.

واليوم يشكلون مجموعة متميزة، يجمعها العرق والثقافة واللغة، رغم عدم وجود لهجة موحدة، كما أنهم ينتمون لمجموعة مختلفة من العقائد والديانات، وإن كان أكثرهم يصنفون كمسلمين سنة.

أردوغان يخشى الأكراد.. لماذا؟

يتخوف النظام التركى من الوجود الكردي المتمثل في حزب الاتحاد الديمقراطى الكردى، والعمال الكردستانى أكثر من داعش التي يمنح لعناصرها ملاذ آمن في الداخل، ويفتح لهم أراضيه ويسخر بوابات حدوده لتسهيل عبور مقاتلى ومرتزقة التنظيم الإرهابي للقتال في سوريا، حيث يمثل الأكراد حوالى 15 أو %20 من سكان تركيا.

أنقرة تستهداف الأكراد منذ الحقبة الأتاتوركية

عاش الأكراد صراعا ذو جذور تاريخية مع الدولة التركية منذ مرحلة أتاتورك، وبعد وضع المبادئ العامة فى الدولة التركية أصبحت القومية التركية القومية السائدة وتم تهميش العرق الكردى، وحاولت السلطات طمس هويتهم ومنعهم من استخدام لغتهم الأم وتم تغير ديمغرافية مدنهم وتتريك أسمائها، ورفضت السلطات التركية الاعتراف بهم.

دفعتهم هذه الإجراءات للإنتقام، فأنشأوا الأحزاب السياسية لمجابهة النظام التركى، وفى مقدمتهم حزب العمال الكردستانى بزعامة عبد الله اوجلان الذى طالب بتأسيس دولة مستقلة لهم تحميهم من بطش الأتراك، وعاملت السلطات التركية الأكراد معاملة قاسية، وقاتل الأكراد داخل تركيا لسنوات من أجل الحكم الذاتى، وهو ما آثار مخاوف لدى أردوغان من أن يعلن أكراد سوريا وكردستان العراق قيام كيان أو دولة كردية على الحدود التركية السورية، تهدد وحدة بلاده، وبدأ الأكراد صراعا مسلحا وتعد العملية التى يقوم بها أردوغان، إحدى فصول هذا الصراع.

عمليات الإبادة التركية للأكراد

واعتبر النظام التركى أن قيام أى كيانات كردية على حدوده خط أحمر، إذ يعتري أردوغان رعب من تحركات العمال الكردستانى فى العراق والاتحاد الديمقراطى لأكراد سوريا، وهو ما يجعله دائم التذرع بتوجيه ضربات إلى المقاتلين الأكراد، واعتبارها منظمات إرهابية، فتارة يعلن عن قصف داعش، وأخرى تطهير الحدود من التنظيمات الإرهابية، لكن فى كل مرة يعلن فيها أردوغان توجيه ضربات إلى داعش يضف إليها شن عمليات عسكرية ضد "الأكراد".

وفى يوليو 2015، خرق الجيش التركى هدنة كانت موقعة في عام 2013 بين أنقرة ومقاتلي حزب العمال الكردستانى في العراق،  وقام بشن غارات جوية لضرب مخيمات لناشطين من حزب العمال الكردستانى بالشمال العراقى متخذا من الحرب على تنظيم داعش والمنظمات المتطرفة التى تقاتل فى سوريا المدعومة من نظامه ذريعة لشن غارات على الأكراد.

وفى صيف عام 2016، خرجت الجيوش التركية على الحدود السورية التركية فى مدينة جرابلس شمال سوريا لإطلاق عمليات "درع الفرات" العسكرية، وإيهام العالم، بأن الدولة التركية تطهر تلك المناطق من تنظيم "داعش" الارهابى، وكان الهدف الأصلى من العمليات هو إبادة الاتحاد الديمقراطى الكردى فى سوريا.وتحت مسمى " غصن الزيتون " فى يناير 2018 استهدفت تركيا مواقع تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية رغم دورها الكبير في الحرب ضد داعش في سوريا، ولايزال حتى اليوم يقتل النظام التركى الأكراد فى عمليته التى يطلق عليها نبع السلام.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة