خالد صلاح

بعد مقاومتها للسرطان للمرة الثانية.. أنيسة حسونة تتحدث لـ:"اليوم السابع" عشت فى معاناة لمدة شهر مع المرض.. ورسائل الحب من أسرتى وأصدقائى ساعدتنى على هزيمته.. وأقول لكل مريض: قلبى معاك وضع الأمل والتفاؤل أمامك

الأحد، 06 يناير 2019 03:30 ص
بعد مقاومتها للسرطان للمرة الثانية.. أنيسة حسونة تتحدث لـ:"اليوم السابع" عشت فى معاناة لمدة شهر مع المرض.. ورسائل الحب من أسرتى وأصدقائى ساعدتنى على هزيمته.. وأقول لكل مريض: قلبى معاك وضع الأمل والتفاؤل أمامك النائبة أنيسة حسونة
كتب محمود العمرى
إضافة تعليق

شهر كامل قضته النائبة البرلمانية أنيسة حسونة، فى معالجة مرض السرطان ، وذلك بعد تجدده لها مرة أخرى ، بعد رحلة العلاج الأولى ، والتى كتبت حينها رسالة مؤثرة لكل المقربين لها والمتابعين عبر صفحتها ، وبعد مقاومتها للمرض للمرة الثانية ، وذكرت أن الأمل والتفاؤل هم سبب رئيسى فى مواجهة هذا المرض .

وقالت أنيسة حسونة، عضو مجلس النواب، أنها مرت الفترة الماضية بمعاناة كبرى استمرت لمدة شهر، فى رحلة علاجها بمرض السرطان للمرة الثانية بعد تجدده بإصابتها مرة أخرى.

وأضافت عضو مجلس النواب، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": "أن أول ما كانوا معى وبجوارى فى هذه المعاناة هم زوجى وبناتى وأخواتى، كانوا ليل نهار مرافقين لى فى المستشفى، وجودهم كان يخفف الألم الذى كنت أعانى منه خلال فترة المرض، فهم دائمًا كانوا يبعثوا رسائل الأمل والتفاؤل هم وبجوارى" .

وتابعت: "أننى تفاجأت بكم الحب والعطاء والوفاء من رسائل الأصدقاء وتواصلهم الدائم للاطمئنان على خلال فترة العلاج بالمستشفى، ردود الفعل أكدت على كرم أخلاق من جميع الأصدقاء ومشاعرهم كانت سببا فى أن أتخطى المرض وأقاومه، أرسلوا العديد من الكلمات المشجعة، وبناتى كانوا بيوصلى لى كل هذه الرسائل أولاً بأول لترفع من المعنويات".

وأكدت فى تصريحاتها: "الصديقات والأصدقاء، وأعضاء كثيرون من مجلس النواب كانوا دائمين الاتصال والتواصل معى، بالإضافة لرسائلهم المحفزة والمشجعة التى خففت العديد من الألم خلال فترة طويلة من العناء عايشتها، ولكن هذه الفترة علمتنى قيمة العلاقات الطيبة".

وعن رسالتها الأخيرة المؤثرة التى كتبتها عبر صفحتها بـ"فيس بوك"، قالت: "تربطنى علاقة قوية بأصدقاء كثيرين عبر السوشيال ميديا، ورسالتى التى كتبتها لأن من حقهم عليا أن يعلموا ماذا أفعل، وماذا حدث لى، وسعدت جدًا بعدما رأيت ردودهم على رسالتى التى كتبتها، شعرت فيها بكم هائل من الحب والإخلاص مع هؤلاء الأصدقاء".

ولفتت : أن فترة المرض علمها العديد من الدروس التى استفادت منها جيدا لافتة إلى أن الأيام المقبلة ستشهد العديد من المشاركات في الأنشطة المختلفة، مؤكدة أنها قبل دخولها العمليات بـ 24 ساعة كانت مستمرة فى عملها وإخلاصها له ، وذلك لأن المرض من المفترض إلا يمنعنا من ممارسة حياتنا الاجتماعية والعملية ، ومقاومته تأتى من خلال ذلك بالعمل والاجتهاد وعدم الاستسلام له .

وتابعت انيسة حسونة أن المرض لم يستطيع أن يهزم الإنسان ، ولكن الإنسان هو قادر أن يهزم إذا كانت إرادته قوية وقادر على ذلك من خلال التفاؤل وعدم ترك نفسه أمام المرض حتى يهزمه، لافتة أنها فى المرتين خلال فترة العلاج قدرت على ذلك من خلال القدرة على المقاومة، موجهة الشكر لكل من ساعدها فى ذلك سواء كان من أصدقائها أو أسرتها أو كل رسالة وصلت إليها عبر الهاتف أو مواقع التواصل الاجتماعى.

وعن رسالتها لكل مرضى السرطان قالت "حسونة": "قلبى معاهم كلهم، لأنهم بيتحملوا وبيعانوا ولكن أقول لهم أجعلوا دائمًا الأمل أمامكم وتفاءلوا وقاموا هذا المرض اللعين، لأن دائمًا الرضى لمن يرضى، وأقول أيضًا لأهل وأصدقاء المرضى كلمات الحب والجنية والطبطبة أمر مهم جدًا فى علاج مرضى لأن التفاؤل والأمل ورسائل الحب بتجعل المريض بيقاوم هذا المرض اللعين".


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة