خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مأساة خالد شاب من القليوبية تعرض لحادث أفقده الحركة ولا يجد من يعالجه

الأربعاء، 16 يناير 2019 08:00 ص
مأساة خالد شاب من القليوبية تعرض لحادث أفقده الحركة ولا يجد من يعالجه مأساة خالد شاب من القليوبية
القليوبية إبراهيم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خطأ طبى تعرض له شاب ثلاثينى من أحد الأطباء دفع ثمنه غاليا.. "ملائكة الرحمة" هكذا يطلق الجميع على العاملين بمهنة الطب وما تحويه من كافة أنواع التخصصات، إلا أن ما تعرض له خالد زكريا من أحد الأطباء جعله كارها للدنيا، متمنيا الموت للحصول على الراحة من المعاناة التى سببها له أحد الأطباء، والتى أفقدته الحركة فى وطريقها لبتر قدمه نظرا لما تعانيه من حالة مذرية.

حكى خالد زكريا صاحب الـ30 عاما موظف بديوان وزارة الصحة والسكان، مأساته، موضحا أنه تعرض لحادث سير على الطريق الدائرى منذ ثلاث سنوات نقل على إثره لمستشفى النيل للتأمين الصحى بمدينة شبرا الخيمة، وتم انتداب طبيب عظام خاص من مستشفيات جامعة بنها، وكان التشخيص المبدئى للحالة هو كسر بالفخذ وقصبة القدم.

وأوضح خالد لـ"اليوم السابع"، أن الطبيب قام بتركيب جهاز "إليزاروف" كمثبت خارجى حلقى للقدم وهو يستخدم فى علاج الكسور المعقدة أو المضاعفة وإطالة العظام وتقويم تشوهات الأطراف، وقام بكتابة بعض المسكنات، وأوصى بالمتابعة معه على فترات محددة، مشيرا إلى أنه بالفعل تم الاهتمام من جانبى إلا أن الطبيب بدأ فى إهمالى، موضحا "بدل ما يتابع معايا فى مستشفى النيل بشبرا الخيمة قال لى تعالى بنها، وانتهك آدميتى وشرح لطلاب الكلية على رجلى، على الرغم من إنى رفضت، وقالى لو مسكتش مش هكمل العلاج".

وتابع، خلال فترة المتابعة مع الطبيب حققت أكبر رقم فى إجراء العمليات الجراحية خلال 3 سنوات، فأنا أجريت 24 عملية جراحية بالقدم ما بين تنظيف وترقيع وتثبيت وتطويل للعظم، بـ38 حقنة تخدير، موضحا "الطبيب مرة سابنى فى وسط العملية وقال لى :"نكمل الأسبوع الجاى علشان تعبان شوية"، ولا توجد أى آدمية فى معاملته وصعبت عليا نفسى وإلى الآن لم أستطع عمل أى شىء.

وقال، خلال كل هذه المدة عانيت من المشاكل العديدة من نقص المادة لشراء الأدوية اللازمة والتى أكد الأطباء على ضرورة استعمالها لتخفيف الألم على الرغم من ارتفاع اسعارها إلى جانب عدم توافرها بالصيدليات، قائلا "جزء من العلاج اللى كتبه الأطباء مش موجود، لأنه جدول، ويبيعوه الصيادلة عن طريق السوق السوداء، لكن هو المسكن الوحيد لآلام العظام المتوسطة والعمود الفقرى، ومن غيره منتهى الألم ".

واستطرد خالد، تعرضت لمجموعة مضاعفات نتيجة هذا الإهمال منها "قصر القدم 24 سم، إلى جانب تدمير شبكة الأنسجة والخلايا والعضل، وتيبس كامل حتى بالأصابع، واعوجاج بالقدم، وفرط بالإحساس، ونسبة التهابات عالية دائما، إلى جانب انتشار جروح غير ملتئمة تنزل صديد، مشيرا إلى أن كل هذه المضاعفات جاءت نتيجة الإهمال والخطأ الطبى.

وأكد، أن رحلته مع هذا الحادث تسببت بألم شديد، نتيجة لعدم توافر العلاج المطلوب وارتفاع سعره، قائلا" ربما كنت سأقرر بتر قدمى بسببه، لأنى لا أستطيع تدبير الأموال اللازمة لشراء الأدوية، إلى جانب الأضرار التى تعرضت لها بسبب كثرة تناول حقن المخدر أو "البنج"، منها تشنجات وكهرباء زيادة وضيق فى التنفس وصعوبة دائما فى التنفس، إلى جانب قلة التركيز".

وناشد "خالد"، وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، والدكتور علاء عبد الحليم محافظ القليوبية، بسرعة علاجه على نفقة الدولة وتوفير العلاج اللازم له، حيث إنه فى حالة الانتظار لمدة أطول من ذلك ستتعرض قدمه للبتر، إلى جانب عدم قدرته على شراء غيارات مخصصة لقدمه، مطالبا بالعرض على طبيب تخصص فى تلك الحالات، إلى جانب توفر الأموال اللازمة لاستمرار معيشته وقدرته على مواصلة رحلة العلاج مع قدمه.

للتواصل مع الحالة ت/01120844511

مأساة خالد شاب من القليوبية (1)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (2)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (3)
 
 
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (5)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (6)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (7)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (8)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (9)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (10)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (11)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (12)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (13)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (14)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (15)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (16)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (17)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (18)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (19)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (20)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (21)
 
مأساة خالد شاب من القليوبية (22)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة