خالد صلاح

5 أسباب وراء خسارة المنتخب الوطنى لليد اللقاء الثانى بكأس العالم .. الإستعجال .. قلة خبرة اللاعبين .. ضعف الدفاع .. هبوط مستوى أحمد الأحمر الأبرز .. مباراة الأرجنتين الأمل الأخير للصعود للدور الثانى من البطولة

الأحد، 13 يناير 2019 07:03 م
5 أسباب وراء خسارة المنتخب الوطنى لليد اللقاء الثانى بكأس العالم .. الإستعجال .. قلة خبرة اللاعبين .. ضعف الدفاع .. هبوط مستوى أحمد الأحمر الأبرز .. مباراة الأرجنتين الأمل الأخير للصعود للدور الثانى من البطولة  منتخب اليد
كتب - هيثم عويس
إضافة تعليق

 

خسر المنتخب الوطنى لكرة اليد لقاءه الثانى أمام مجنسين قطر بفارق خمسة أهداف فى اللقاء الثانى للفراعنة بكأس العالم لكرة اليد المقام حاليا بألمانيا والدنمارك ليضع نفسه فى موقف حرج خاصة وأنه خسر اللقاء الأول أمام السويد أيضا بنتيجة 72 / 24 ، وهو ما جعل الفوز فى المباريات الثلاث المقبلة أمام المجر والأرجنتين وأنجولا أمر حتمى إذا ما أراد اللاعبون العودة للبطولة والصعود للدور الثانى .

وظهر المنتخب المصرى بأداء مخيب للآمال بالرغم من وجود عناصر محترفة بالدوريات الخارجية امثال كريم كاتونجا حارس المرمى ومحمد ممدوح هاشم لاعب مونبيليه الفرنسى ، إلا أنه وبالرغم من أن لقاء اليوم كان فى المتناول إلا أن الأخطاء الفردية من بعض اللاعبين أدت فى النهاية للخسارة .

نرصد فى التقرير التالى أهم السلبيات وطرق العلاج قبل المواجهة المقبلة :-

أهم السلبيات

قلة خبرة اللاعبين

وضح من الدقيقة الأولى لمباراة اليوم وجود قلة خبرة عند عدد كبير من اللاعبين وهو ما جعل المنافس يتقدم من البداية حتى نهاية اللقاء ، بالإضافة إلى جلوس عناصر الخبرة معظم اوقات المباراة على دكة البدلاء بقرار من المدير الفنى ديفيز الذى فضل الإعتماد على العناصر الصغيرة لتجهيز المنتخب لكأس العالم المقبلة بمصر 2021 .

هبوط مستوى أحمد الاحمر

بالرغم من إحرازه لضربات الجزاء التى حصل عليها المنتخب فى اللقاءين ، إلا أنه يبقى مستوى أحمد الاحمر لوغاريتم كبير فى تلك البطولة بعدما وضح عليه كبر السن وصعوبة مشاركته بشكل أساسى وهو ما أثر بالسلب على مستوى اللاعبين خاصة وأن اللاعب يعد أحد الحلول السحرية للمنتخب خلال العشرة سنوات الماضية .

الإستعجال

من أهم السلبيات التى ظهرت أيضا الإستعجال فى الإستلام والتسليم من جميع اللاعبين وهو ما أفقد الفريق قدرته السيطرة على الكرة ونقل الكرة للمنافس الذى قام بالعديد من الهجمات المرتدة التى أدت لزيادة غلة الأهداف .

ضعف الدفاع

ظهر المنتخب بشكل سئ فى الجانب الدفاعى وفشل اللاعبون فى الضغط على المنافسون وخاصة الكرات التى لعبها المنافس من خارج منطقة الجزاء وهو ما ادى لإحراز العديد من الأهداف فى مرمى كاتونجا .

عدم وجود خطوط بديلة للمدير الفنى

فشل الأسبانى ديفيز المدير الفنى للمنتخب فى وجود طرق بديلة خلال المباراتين للعودة للقاء بعد تقدم المنافسين وظهر أنه فشل فى أول اختبارين له مع الفراعنة بالرغم من تاكيدات اتحاد اليد بأنه مدير فنى كبير سيصنع الفارق مع المنتخب ، إلا أنه ظهر عاجزا خلال اللقاءين ولم يكن مقنعا فى إدارته للقاءين .

الحلول

لابد على المدير الفنى أن يوجه اللاعبين بنسيان المباراتين الماضيتين سريعا والتركيز فى اللقاء المقبل امام الأرجنتين غدا فى الجولة الثالثة والتى أصبحت مفترق طرق للفراعنة خاصة وأن الفوز بها يعيد الامل نحو الصعود .

كما لابد وأن يقوم المدير الفنى بإجراء بعض التغييرات فى التشكيلة الأساسية والإستعانة بعناصر الخبرة امثال محمد سند وأحمد الاحمر بإشراكه وقت أطول ، بالإضافة لإيجاد حلول فى الخط الخلفى وإيجاد حل سريع للهجمات المرتدة التى يفشل المنتخب فى استغلالها .

 

 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة