خالد صلاح

د/ وفاء شبارة تكتب: لو كنت ناسى أفكرك

الجمعة، 11 يناير 2019 06:00 م
د/ وفاء شبارة تكتب: لو كنت ناسى أفكرك لحبيبن لحظة الفراق
إضافة تعليق
هي: قال لى سأحبك حتى آخر يوم بعمرى، لو بيننا بلاد، سأعود يوما، أمسك يدك، وأذهب إلى أهلى أقول لهم تلك هى حبيبة عمرى، سأذهب معك لأقرب مأذون ليوثق قصه حبنا، ويكتب النهاية السعيدة.
 
قال لى: سأموت إن اختفيت يوما من حياتى، غريب أمر هذا العالم، كيف يفصل توأم، كيف يحكم على علاقة أبدية بالموت.
 
يومها المسكينة نظرت إليه وقالت، لا يحكم بالموت لقصة إلا أصحابها، ابتسم ابتسامة غير مفهومة، ومسح دمعة خانته وغادرت إحدى مقلتيه، تركتها أنا تتكلم، وتتكلم أشعر بها مجنونة كعبلة دون قيس، تنتحر أمامى ببطء كحال جولييت دون روميو.
 
لم أسالها أين هو الآن، فلطالما قصت على قصتهما معا آلاف المرات، حتى بت أحفظها عن ظهر قلب، جففت المسكينة دموعها، تجرى هنا وهناك علها تتلمحه
أمنيتها أن تسأله، لم ذبحتنى بالفراق.
 
هو
لا يعلم عنها ولربما نسيها أو تذكرها فلم تعد بحياته.
هى مصممة أنه ما زال يحبها وأنه سيعود يوماً
أنا
عاش هو حراً طليقاً وهى ماتت مدفونة حية تلهث وراء حب ضاع بين صفحات الحياة.
تلك نبذة من حكاية فتاة أحبت حتى الجنون، اسمها فرحة حكايتها بدأت صدفة.
 
همسة من ديوانى "همسات فرحة"

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة