خالد صلاح

س و ج : كيف استفاد الأهلى من سداسية الفراعنة فى النيجر ؟

الأحد، 09 سبتمبر 2018 03:00 م
س و ج : كيف استفاد الأهلى من سداسية الفراعنة فى النيجر ؟ فريق الاهلي / ارشيفية
كتب فتحى الشافعى
إضافة تعليق

حقق فريق النادي الاهلي مكاسب بالجملة من وراء الفوز الكبير الذي حققه منتخب مصر على النيجر مساء امس ، السبت، بسداسية نظيفة في تصفيات امم افريقيا 2019 بالكاميرون حيث تألق أكثر منم لاعب بالقلعة الحمراء  مما آثار بعض التساؤلات عن مدى أهمية المباراة بالنسبة للمارد الأحمر .

كم لاعب من الأهلى شارك بالمباراة ؟

شهدت مباراة مصر و النيجر مشاركة 4 لاعبين من القلعة الحمراء هم محمد الشناوى و صلاح محسن و مروان محسن و أيمن أشرف .

ما هي مكاسب الأهلي الهجومية من وراء سداسية الفراعنة في النيجر؟

حقق الأهلي مكاسب هجومية بالجملة من وراء هذه السداسية فقد أستطاع مروان محسن مهاجم منتخب مصر والنادي الأهلي "فك" لنحس الذي لازمه كثيراً طوال الفترة الأخيرة سواء مع ناديه أو منتخب بلاده فرغم مشاركة اللاعب في مباريات عديدة أساسياً إلا أنه غاب عن التهديف لفترة طويلة الأمر الذى أنعكس سلبياً على حالة مروان محسن من الناحية النفسية والفنية قبل أن يُسجل هدفاً في لقاء النيجر يستعيد به ثقته في قدراته التهديفية.

كما تألق لن صلاح محسن مهاجم الأحمر مع الفراعنة في أول ظهور رسمي له ، ونجح صلاح محسن في كسب أحترام وتقدير الجميع في الشارع الكروي والمصري ، وسجل صلاح محسن هدفاً من تمريرة رائعة من محمد صلاح نجم المنتخب ونادي ليفربول الانجليزي .

س: ماذا عن مكاسب الأهلي الأخري؟

استفاد المارد الأحمر كثيراً من مشاركة أيمن أشرف ظهير أيسر الفريق في لقاء النيجر فقد ظهر اللاعب بشكل رائع في مركز الظهير الأيسر وقدم أداءاً دفاعياً وهجومياً بشكل رائع بل وسجل هدفاً مُميزاً ترجم به تألقه في المباراة.

س:  وهل نال محمد الشناوي حارس المنتخب رضا وإعجاب الخبراء؟

بالتأكيد..فقد تحدث الجميع عن مستوى محمد الشناوي بشكل رائع حيث ظهر اللاعب بشكل مُميز وتصدى لأكثر من كرة خطرة ببسالة ونال إشادة الخبراء والنقاد في الشارع الكروي.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة