خالد صلاح

سجاد الغلابة.. عالم صناعة "الحصير" من اليدوية إلى "الميكنة"

الأحد، 09 سبتمبر 2018 05:00 م
سجاد الغلابة.. عالم صناعة "الحصير" من اليدوية إلى "الميكنة" صناعة الحصير
تصوير ــ عمرو مصطفى
إضافة تعليق

قبل بضع سنوات كانت صناعة الحصير مهنة خاصة، بمهارة صناع يعتمدون على أيديهم فقط كان يتم صناعة الحصير بكل دقة من الخامات الطبيعية، وحجز ذلك الحصير مكانه فى منازل المصريين وخاصة "الغلابة" طوال الوقت، وحتى اليوم تطورت المهنة كثيرا وتغير شكلها، ولكن ظل الحصير محتفظا بمكانه كسجاد رئيسي لبسطاء الحال من أبناء المحروسة.

amr moustafa (1)

فى مصانع مليئة بالماكينات يصنع الحصير اليوم، يشرف عليه مجموعة من الشباب الذين يفخرون بصنعتهم ومهنتهم، وفوق كل قطعة تخرج من تحت أيديهم لابد أن يكتبوا بوضوح شعار هو الأهم بالنسبة لهم رغم بساطة الحال والمهنة والزبائن هو "صنع فى مصر".

amr moustafa (2)

"اليوم السابع" خاضت رحلة خاصة مع هؤلاء الشباب داخل مصانعهم، يشرحون ببساطة الطريقة التي أصبح ينتج بها حصير الغلابة الآن، تبدأ الرحلة بمادة يطلقون عليها "بودرة" تدخل في مكنة للتحول إلى عود بلاستيك، ينتقل إلى ماكينة أخرى فيخرج منها على هيئة حصيرة.

amr moustafa (3)

ألوان البهجة ستجدها هى المسيطرة على حصائر المصريين رغم بساطتها، ما بين الأخضر والأصفر والأحمر والفوشيا، تتنوع أشكال الخيوط هنا فى المصانع، قبل أن تخرج لتحجز مكانها بجوار طبلية بسيطة أو أسفل مقاعد خشبية على المساحة المتاحة للبهجة والسعادة فى منازل أهل أم الدنيا.

 

 
amr moustafa (4)
 

 

amr moustafa (6)
 

 

amr moustafa (7)
 
amr moustafa (9)
 

 

amr moustafa (10)
 

 

amr moustafa (12)
 

 

amr moustafa (14)
 

 

amr moustafa (15)
 
amr moustafa (16)
 
amr moustafa (17)
 
amr moustafa (18)
 
amr moustafa (20)
 
amr moustafa (22)

 

amr moustafa (2)
 

 

amr moustafa (3)
 

 

amr moustafa (4)
 

 

amr moustafa (6)
 

 

amr moustafa (7)
 

 

amr moustafa (9)
 

 

amr moustafa (10)
 

 

amr moustafa (12)
 

 

amr moustafa (14)
 
amr moustafa (15)
 
amr moustafa (16)
 
amr moustafa (17)
 

 

amr moustafa (18)
 

 

amr moustafa (20)
 

 

amr moustafa (22)

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة