خالد صلاح

نقابة أطباء الأسنان تطلق مؤتمرها الدولى الرابع

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 12:07 م
نقابة أطباء الأسنان تطلق مؤتمرها الدولى الرابع المؤتمر الدولى الرابع لنقابة أطباء الأسنان
كتبت آية دعبس
إضافة تعليق
افتتحت النقابة العامة الأطباء الأسنان، المؤتمر الدولى الرابع لأطباء الأسنان (EDSIC 2018)، بحضور الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، والإعلامي محمد شردى، والدكتور محمد عبد الأخر عميد كلية طب الأسنان بجامعة الأزهر- بنين، والدكتور عبادى القاضى عميد كلية طب الأسنان جامعة قناة السويس، والدكتور شفيق الحكيم نقيب أطباء الأسنان السابق، والدكتور مراد عبد السلام نقيب أطباء الأسنان السابق، والدكتور علاء الطحاوى رئيس المؤتمر الدولى لأطباء الأسنان العام الماضى، والدكتور أكرم العوضى نائب رئيس جامعة الأزهر، والدكتور فتحى أبو زيد، والدكتور محمود عمار وكيلا طب كلية طب الأسنان، بجامعة الأزهر- بأسيوط.
 
فى بداية كلمته، رحب الدكتور خليل جاد، رئيس المؤتمر الدولى الرابع لنقابة أطباء الأسنان، نقيب أطباء أسنان الإسماعيلية، بالحضور، قائلا: إن المؤتمر يعد من أهم المؤتمرات الطبية فى مصر، والأول على المستوى الإفريقى، والثانى على مستوى الشرق الأوسط بعد مؤتمر إيديك بدبى، مؤكدا أن نقابة أطباء الإسماعيلية تأمل فى أن تستمر مشاركة النقابات الفرعية فى تنظيم المؤتمر الدولى لأطباء الأسنان سنويا، ليستمر قطار العلم والمعرفة فى التقدم دون توقف، لعمل دؤوب وأكثر تميزا وإبداعا من حيث الإعداد والتنظيم والتنوع والتطور، لوضع هذا المؤتمرعلى خريطة المؤتمرات الدولية والذى يعد واجهة مشرفة لمصر، ورمزا لتقدم الدول والشعوب وسباقا محمودا للتنافس العلمى فيما بينهم.
 
وأكد جاد، أن نخبة من أساتذة وعلماء مصر، وعلماء بطب الأسنان على مستوى العالم، يشاركون بالمؤتمر بهدف نقل الخبرات العلمية والبحثية والتواصل مع مختلف الثقافات العلمية، على مستوى العالم، مضيفا: كل ذلك لنثبت للعالم أننا مؤهلون أن تحتل مصر مكانة بالغة بين دول العالم فى مجال طب الأسنان، الذى يتطور بشكل كبير ومفاجئ، مما يستوجب علينا مواكبته والعمل على التواصل المستمر بين قطاعات طب الأسنان فى مصر، لتقديم خدمة طبية ذات جودة عالمية، موجها الشكر لجميع أفراد المؤتمر لبذلهم جهد كبير، لإقامة المؤتمر بمحتوى جديد ومتميز، والشركات المشاركة بمعرض مستلزمات الأسنان، والبالغ عددهم حوالى 80 شركة.
 
وفى كلمته، مازح الإعلامى محمد شردى، الأطباء المشاركين بالمؤتمر، قائلا: فور رؤيتى طبيب الأسنان، أشعر أن فمى يؤلمنى، فما بالكم وأنا أتحدث أمام 300 طبيب فى الاحتفال الآن، أنا لا أحب أطباء الأسنان، وأعانى من فوبيا تجعلنى لا أصرح بألمها، ولا أصل لعيادة وكرسى طبيب الأسنان إلا عندما أصل إلى درجة متقدمة من الألم جدا، مؤكدا أنه كان فى السابق يتعجب من عدم وجود مؤتمرات علمية كبيرة فى مصر، كما يحدث فى الخارج، إلا أنه من خلال متابعته لما تبذله نقابة الأسنان من جهد فى إخراج المؤتمر بهذا المستوى، جعله يشعر رغم أنه خارج منظومة طب الأسنان، بمدى حرص أعضائها على التطوير ونقل العلم والخبرة.
 
وأضاف شردى: كنا نسمع مسبقا أن نقل الخبرات يتم فى العيادات، وأن يسافر الأطباء المصريين للخارج، لتحصيل العلم والتطور الحديث من الخارج، لكن الجيد الآن هو أن ذلك أصبح لدينا فى مصر، وأصبح الإعلام يولى اهتمام بذلك المؤتمر، وهو ما يزيد من ثقة المواطنين فى الأطباء، نظرا لما وجدوه من مشاركة لكبار الأطباء والأساتذة، وعلى استعداد فى تقديم علمهم لصغار الأطباء فى مؤتمر مثل المؤتمر الدولى الرابع لأطباء الأسنان، مطالبا بتخصيص ورشة عمل لكيفية إقناع المواطنين بعدم الخوف من أطباء الأسنان، موجها الشكر لبورد المؤتمر لدعوته للمشاركة.
 
وأبدى شردى، إعجابه بالفيلم القصير الذى تم عرضه خلال حفل الافتتاح، قائلا: خدمت المؤتمر، وكسرت حاجز كبير بين من يحضر مؤتمر للحصول على معلومات، وتطور طب الأسنان بالخارج، وعكس الصورة لدى أطباء الأسنان ومدى حبهم للمؤتمر، ويظل ذلك من أفضل الأفكار التى شاهدتها فى مؤتمرات خارج وداخل مصر.
 
فيما أكد الدكتور حسين عبدالهادى، سكرتير عام المؤتمر الدولي الرابع لأطباء الأسنان، أن نقابة الأسنان حملت علي عاتقها توحيد كل الجهود من خلال مشاركة الأطباء المصريين بورش العمل والمؤتمرات العالمية، بهدف تبادل الخبرات بطب الأسنان
 
 وفى نهاية الحفل، كرم المؤتمر الدولى الرابع لأطباء الأسنان عددا من المشاركين بالمؤتمر، والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، وعددا من الصحفيين والإعلاميين ممثلى المؤسسات الصحفية.
 
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة