أكرم القصاص

محمد عبد المنعم علاوة يكتب: ريحان أهل الأرض

الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018 05:00 م
محمد عبد المنعم علاوة يكتب: ريحان أهل الأرض شخص يتلو القران - أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لِلْهِ خَـلْـقٌ أُوْدِعُــوا قُـرْآنَـهُ
فَهُمُ بِنُـورِ وَدِيعَةٍ بِـرَخَـاءِ
مَنْ يَحْفِظِ الْقُرْآنَ رَغْم شَقَائِهِ
صَارَ الْعَزِيزَ بِهَيبَةِ الأُمَرَاءِ
 
يَا حَافِظَاً لِكَتَابِ رَبِّكَ عَامِلاً
لَقَدِ ارْتَقَيتَ مَنَازِلَ الْكُرَمَاءِ
 
تُجْزَى بِحِفْظِ كِتَابِ رَبِّكَ غِبْطَةً
مَا ذَاقَهَا أَحَدٌ مِنَ السُّعَدَاءِ
 
اِقْرَأْ وَرَتِّلْ إِنَّ مَنْزِلَةَ الْعُلَا
يَا قَارِئَ الْقُرْآنِ خَيْرُ جَزَاءِ
 
وَمَعَ الْكِرَامِ لِقَاكُمُ فِي جَنَّةٍ
مَثْوَىً لَكُمْ وَنَعِيمُهَا لِبَقَاءِ
 
تُرْوَى قُلُوبُ الْحَافِظِينَ بَآيِهِ
فَهُوَ الشَّفِيعُ كَمَا الطَّبِيبُ لِدَاءِ
 
وَعَلَى رُؤُوْسِ الْوْالِدَينِ بَرِيْقُهُ
تَاجُ الْوَقَارِ يُشِعُّ بِالْأَضْوَاءِ
 
نِبْرَاسُ أَهْلِ الْكَونِ أَنْتُمُ ضَوْءُهُ
وَشَذَا الْوُرُودِ وَمَنْبَتُ النُّبَلَاءِ
 
شَمْسُ النَّهَارِ وَلَا يَغِيبُ ضِيَاكُمُ
قَمَرُ السَّمَاءِ يُنِيرُ عِنْدَ مَسَاءِ
 
رَيْحَانُ أَهْلِ الْأَرْضِِ يَفُوحُ عَبِيرُكمْ
رَوْضُ الْجَنَائِنِ فِي نَسِيمِ شِتَاءِ
 
يَا حَافِظَ الْقُرْآنِ حَسَبُكَ نِسْبَةً
مِنْ أَهْلِ رَبِّكَ صِرْتَ وَالْعَلْيَاءِ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة