خالد صلاح

الأيام الأخيرة فى حكم العشيرة.. 10 لقطات تلخص مشهد النهاية للإخوان الإرهابية.. التمسك بشرعية زائفة.. قرارات مرسى عصفت بالدستور ومست بالأمن القومى.. إحلال الجماعة محل الدولة وتغيير الهوية.. وتشكيل الميلشيات

السبت، 15 سبتمبر 2018 01:00 ص
الأيام الأخيرة فى حكم العشيرة.. 10  لقطات تلخص مشهد النهاية للإخوان الإرهابية..  التمسك بشرعية زائفة.. قرارات مرسى عصفت بالدستور ومست بالأمن القومى.. إحلال الجماعة محل الدولة وتغيير الهوية.. وتشكيل الميلشيات مرسى وقيادات الاخوان ومجلس النواب
كتب محمد صبحى
إضافة تعليق

منذ تولى جماعة الإخوان الإرهابية حكم الدولة المصرية فى 2012، وبدأ يتكشف الوجه القبيح للجماعة من خلال الممارسات التى اتخذتها واتسمت جميعها بالأضرار بالصالح العام للدولة المصرية والشعب المصرى، وإحلال حكم الجماعة محل الدولة وتغيير الهوية المصرية فضلا عن عملهم على تشكيل الميلشيات العسكرية لاستخدام العنف ضد الدولة المصرية، وفى هذا الصدد أكد أعضاء مجلس النواب أن ثورة 30 يونيه العظيمة هى الانطلاقة الأولى لإزاحة حكم الجماعة بفضل جهود القوات المسلحة التى انصفت الشعب المصرى .

النائب طارق الخولى

قال النائب طارق الخولى ، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية ، إن الأيام الأخيرة فى حكم الإخوان مختلط بها أكثر من مشاعر تسيطر على قيادات الجماعة وكانت المشاعر متضاربة ما بين الكبر وإفشال حركة الجماهير عمدا والحديث عن شرعية زائفة زالت مع بداية قرارات مرسى التى عصفت بالدستور وإرادة المصريين ومست الأمن القومى المصرى طوال العام الذى واكب حكم الإخوان.

وأضاف الخولى فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن اختلاف المصريين مع جماعة الإخوان الإرهابية  لم يكن لأسباب سياسية واقتصادية ، والخلاف معهم وطنى بحت على أساس الهوية المصرية وفكرة الايمان بمفهوم الوطن حيث أن عناصر الإخوان لم يترددوا فى أن يضعوا مصر تحت اقدامهم من أجل أن يرفعوا الجماعة ، وكان هناك تهديدات ووعيد من الإخوان بأنه فى حالة ازاحتهم كانوا سيدمروا مصر وشاهدنا تصريحات من جماعة الإخوان سواء البلتاجى وعاصم عبد الماجد الذين توعدوا بقتل واغتيال الشعب وتدمير مصر فى حالة إزاحة الجماعة من الحكم.

وتابع أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان ، أن المصريين نزلوا للميادين للحفاظ على مصر ولأنهم انزعجوا من فكرة أن يروا رئيس فى الحكم لا يحكم الدولة وترك الأمور إلى مكتب الارشاد فضلا عن المساس بالأمن القومى ، بالإضافة إلى قيام  مرسى وقيادات الإخوان بتسريب وثائق سرية وأمنية استخباراتية مصرية ،إلى دول راعية للإرهاب وترعى جماعة الإخوان ووصل حد الخيانة العظمى إلى تصرفات لا يتصورها المصريين .

واستطرد الخولى  ، لو استطاع الإخوان كسر إرادة الشعب المصرى فى هذا التوقيت كانت مصر ستستغرق فى الفوضى لعقود طويلة أما وأن الشعب المصرى كالعادة يصنع التاريخ ويبهر العالم على عبر تاريخ الانسانية استنفر من أجل حماية وطنة وبالتالى كانت كلمة السر فى إزاحة الإخوان .

 

ومن جانبه قال النائب مصطفى بكرى ،أن فترة حكم جماعة الإخوان اتسمت بالعديد من الأمور ،  الأول أصبح يقينا لدى الشعب المصرى ومؤسسات الدولة أن الإخوان ومنذ أن تولوا سعوا لإحلال الجماعة محل الدولة وكان الهدف تغيير هوية الدولة المصرية لتصبح الدولة الدينية الإخوانية.

وأضاف النائب أن الأمر الثانى قد جرى بالاستعداد للتفريط فى الامن القومى المصرى حيث ظهر ذلك عند زيارة الرئيس الايرانى الذى زار مصر فى فبراير 2013 لإبرام معاهدة دفاع مشترك معهم لولا تصدى الجيش لكانت ابرمت المعاهدة  ، ووضح ذلك أيضا من السعى نحو إقامة دولة غزوة الكبرى فى اراضى سيناء ولقد تصدت القوات المسلحة والقائد العام بإصدار قانون فى ديسمبر 2012 يرفض تأجير الأراضى أو حق الانتفاع الملكية بعمق 5 كيلو متر بطول خط الحدود مع غزة وكذلك الحال رفض تصريحات المرشد الأسبق محمد عاكف الذى قال أن حلايب وشلاتين يمكن أن تذهب إلى السودان .

وتابع عضو مجلس النواب، أن الأمر الثالث هو هذه الأوضاع الفوضوية التى سادت البلاد واضفاء كافة القوى السياسية والتعامل فقط مع القوى ذات المرجعية الدينية منذ وصول مرسى للسلطة وحتى سقوط الاخوان علاوة على ذلك تم اعداد المزيد من الميلشيات المسلحة التى كانت مهمتها الاساسية والأخيرة هى التحرك واستخدام العنف فى حال اسقاط حكم الجماعة أو وجود مظاهرات شعبية ولكن تحرك القوات المسلحة احبط هذا المخطط فعاد الإخوان ليكشفوا عن وجههم ويبدأو  حرب شوارع ضد مؤسسات الدولة وهذا يعنى أن نظام الحكم كان متورط فى اعداد هذه المشيليات سواء فى سيناء أو داخل البلاد ،ولكل ذلك كان أن يتحرك الجيش بعد تحرك الشعب فى ثورته .

النائب علاء ناجى

بدوره قال النائب علاء ناجى عبد الرحيم ، إن جماعة الإخوان ومنذ أن تولت الحكم سعت بكل قوة نحو أخونة الدولة المصرية من خلال الدفع بعناصرها والموالين لها فى الجهاز الإدارى للدولة وكذلك مؤسسات الدولة وحاولوا بكل قوة السيطرة على كافة الأمور.

وأضاف ناجى لـ" اليوم السابع " أن جماعة الإخوان حاولت فرض سيطرتها على المشهد الاعلامى فى الدولة من أجل غض الطرف عن الممارسات العنيفة التى ترتكبها الجماعة فضلا عن القرارات التى كانت تصدر من مكتب الارشاد الذى إدار الدولة بدلا من محمد مرسى .

وتابع عضو مجلس النواب، أن الشعب المصرى اكتشف المخطط الإخوانى مبكرا وتصدى له بكل قوة وكانت الانطلاق ثورة 30 يونيه العظيمة التى كانت السبب فى الإطاحة بالجماعة الإرهابية من حكم الدولة المصرية واسترداد الدولة من مكتب الارشاد .


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة