خالد صلاح

عمرو قورة.. قصة معلومات مفبركة آخرها عودة الإبراشى للعاشرة مساء

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 07:29 م
عمرو قورة.. قصة معلومات مفبركة آخرها عودة الإبراشى للعاشرة مساء عمرو قورة
كتب عمرو صحصاح
إضافة تعليق

يقول أحد الحكماء: "لو أردت أن يصدق الناس كذبك امزج معه بعض الحقائق"، هذه المقولة لم يتعلم منها عمرو قورة، والذى سقط بالفعل فى أول معلومة جادة، حينما أعلن عن عودة الإعلامى وائل الإبراشى لبرنامجه الشهير "العاشرة مساء"، على شاشة دريم مرة أخرى، بعد توقفه عن الظهور منذ عدة أسابيع، ونشره لهذا الخبر بالفعل عبر منصته الصحفية وهى إعلام دوت أورج، على الرغم من أن مقدم العاشرة مساء كان يتفاوض منذ فترة مع رجل الأعمال تامر مرسى، رئيس مجلس إدارة إعلام المصريين، ليظهر على إحدى قنوات الشبكات التليفزيونية المملوكة للمجموعة، وهو ما تم الاستقرار عليه بالفعل خلال الأيام الماضية، وتم التعاقد رسميا ليقدم برنامج التوك شو "كل يوم"، عبر شبكة قنوات ON.

 

إعلان "قورة" لهذا الخبر يؤكد كذبه المطلق وأخباره المحاطة بالأخطاء من كل جانب، خاصة أن المعلومة لم يكن فيها أى جانب من الصواب، فلم يعد الإبراشى مستمرا فى تقديم "العاشرة مساء"، أو حتى فى القناة بأكملها.

 

الإعلامى عمرو قورة أو الخبير الإعلامى، بحسب ما يطلق على نفسه، دائما ما يدعى أنه على علم ببواطن الأمور فى كل شىء، فيعلم ميزانية كل قناة؟، وكم تخسر؟، ولماذا؟، وأحيانا يعلم "نوع العجل فى بطن أمه" وكأنه يضرب الودع، فقديما قال الحكماء وأهل العلم: من قال لا أدرى فقد أفتى"؟، ولذلك أكد "قورة" أنه بالفعل أحد هؤلاء الذين يفبركون الأخبار، والذين لم يعد لديهم أى شىء سوى الادعاء بأنه يعلمون بما يرتبه الخالق.

 

وإذا كان الجمهور من متابعى الصحف والمواقع الإخبارية يستشفون أخبارهم من مثل هؤلاء، فأين المهنية فى نشر المعلومات للمواطنين؟، أليس هذا تضليلا لهم؟، وأين المصداقية المكلف بها أمثال الإعلامى عمرو قورة؟، فالإجابة أن "قورة" أصبح يردد ما يقوله الآخرون حتى ولو كان خطأ، وهو ما حدث فى موضوع الإعلامى وائل الإبراشى، حيث ردد تصريحات رجل الأعمال أحمد بهجت فقط، وادعى أنه يعلم ما يدور داخل الكواليس، على الرغم من أنه يتلقى معلوماته من السوشيال ميديا، ثم يرددها ويقدمها للجمهور.

 

41709911_242840533081314_995059264382828544_n
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة