خالد صلاح

"حول الجيبة الجينز لشنطة" فكرة وحيد لتخفيف تكاليف لوازم المدارس عن أهالى مغاغة

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 01:00 ص
"حول الجيبة الجينز لشنطة" فكرة وحيد لتخفيف تكاليف لوازم المدارس عن أهالى مغاغة وحيد محمود وشنط مدرسة نفذها بنفسه
كتبت سارة درويش
إضافة تعليق
ككل أب كان "وحيد محمود" ينتظر بشوق اللحظة التى يلتحق فيها ابنه بالمدرسة للمرة الأولى، ومع اقتراب شهر سبتمبر بدأ جولته مع صغيره على محلات الملابس لشراء الزى المدرسى والحقيبة، لكنه فوجئ بأسعار مرتفعة جدًا لشنط المدرسة فعاد من الجولة بفكرة مشروع يخفف العبء عن أهالى قريته فى مغاغة يعيد من خلاله تدوير الجينز القديم إلى شنط للمدرسة بمقابل رمزى. 
 
وحيد وطفله وحقيبة نفذها بنفسه
وحيد وطفله وحقيبة نفذها بنفسه
ويحكى "وحيد" لـ"اليوم السابع": أنا فى الأساس ترزى جلابية، ورثت المهنة أبًا عن جد، خطرت لى الفكرة حين كان ابنى يستعد للالتحاق بالمدرسة وفوجئت أن أسعار الشنط مرتفعة جدًا، وشنطة الحضانة تبدأ من 120 جنيه، تذكرت وقتها أننى شاهدت أكثر من فيديو على يوتيوب عن طريقة تصنيع شنطة لابنك فعدت للفيديو من جديد وجربت أنفذها.
 
حقائب نفذها وحيد من الجينز والخامات الجديدة
حقائب نفذها وحيد من الجينز والخامات الجديدة
بفرحة شديدة استقبل طفله الحقيبة وكان سعيدًا جدًا بصنع يدى والده ويحكى الأب: "أول ما بدأت الفكرة جبت جيبة جينز، عملت لها إعادة تدوير وحولتها لشنطة، ابنى فرح بيها جدًا ولما الناش فى المنطقة عندى شافت الموضوع عجبها لأن الجينز متين ولو اتقطع سهل نخيطه".
 
الفكرة انتشرت بين أهالى القرية ويقول وحيد: "بدأ كل واحد عايز شنطة يجيب لى جيبة ويطلب أحولها، وكنت باخد أجرة إيدى بس حوالى 20 جنيه، بعد كده بدأت الناس تطلب منى أجيب أنا الخامة ويشتروا منى الشنطة فرحت اشتريت جيبات جينز مستعملة".
 
الفكرة تطورت خطوة بعد أخرى وبدأ "وحيد" يطور منها فيقول: بعدها فكرت أن أصنع شنط من خامات جديدة وليست مستعملة، وبالفعل سافرت للقاهرة واتجهت للعتبة والموسكى واشتريت خامات ونفذت بها حقائب وجدت أن السوق يبيع الحقيبة بسعر الضعف حتى عندما اشتريت خامات جديدة، وحين اشتريت بسعر الجملة وجدت أن السوق يبيع بـ 3 أضعاف التكلفة.
 
حقيبة نفذها وحيد بخامات جديدة
حقيبة نفذها وحيد بخامات جديدة
لهذا السبب رفض "وحيد" العروض التى تلقاها من محلات ومصانع أن ينضم للعمل معهم أو يبيع لهم إنتاجه ويقول: تعللت بأنى اعمل وحدى ولا وقت عندى إلا لتنفيذ طلبات أهل قريتى من الحقائب ولكن السبب الأهم هو أننى أنفذ هذه الفكرة بهدف مساعدة الناس وتخفيف عبء تكاليف الدراسة عنهم وإذا بعت لمشغل أو محل سيبيعوا المنتجات بسعر عالى ولن أحقق الهدف من فكرتى.
 
حقائب صنعها وحيد لمراحل دراسية مختلفة
حقائب صنعها وحيد لمراحل دراسية مختلفة
ويضيف: حتى الآن طلب منى أهالى قريتى نحو 70 حقيبة اكتفيت بتنفيذهم لأن الأساس عندى هو أننى ترزى جلابية وأحب المهنة التى ورثتها عن أبى وجدى.
 
شنط مدرسة من تصميم وتنفيذ وحيد
شنطة مدرسة من تصميم وتنفيذ وحيد

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة