خالد صلاح

"التنوير الدينى مدخلا لمواجهة الإرهاب".. ندوة بـ"تربية المنوفية"

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 02:55 م
"التنوير الدينى مدخلا لمواجهة الإرهاب".. ندوة بـ"تربية المنوفية" جانب من الندوة -
المنوفية _ محمد فتحى
إضافة تعليق
تضمنت فعاليات اليوم الثانى للمؤتمر العلمى الثامن الدولى الرابع لكلية التربية جامعة المنوفية تحت عنوان تربية الفئات المهمشة فى المجتمعات العربية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة عقد ندوة بعنوان "التنوير الدينى مدخلا لمواجهة الإرهاب والتطرف" برئاسة الانبا بنيامين مطران المنوفية والشيخ أحمد الفقى الأمين العام لبيت العائلة المصرية، والذى كان فى استقبالهم الدكتور معوض الخولى رئيس الجامعة والذى رحب بهم ودعاهم إلى تقديم النصح والإرشاد للمواطنين وتأصيل قيم المواطنة وتعديل الفكر المتطرف والقضاء عليه من أجل التنمية وتحقيق سبل التطور المنشودة والبناء.
 
وأكد الأنبا بنيامين، مطران المنوفية أن النور والتنوير هو عمل الله ورجال الدين والعلم والتنوير هو دخول العقل مع الروح وادخال النور إلى الحياة والله هو مصدر النور والعقل هو مصدر المعرفة وميزان الانسان والتطرف هو البعد عن الوسطية التى هى الاعتدال اما الارهاب هو الترهيب او التخويف وهى كلمة مزعجه تخيف النفس.
 
وأشار إلى أن أهم آثار التطرف التدهور فى الإنتاج والتدهور الثقافى والفكرى والعلمى وتعطيل الطاقات البشرية كما يؤدى إلى التعصب الذى يؤدى بدوره إلى صراعات مدمرة،مواجهة التطرف تكون من خلال تطبيق العدالة الاجتماعية وتقليل فكرة الرفض والرد على الوساوس آلتى ينشرها البعض عن مصر والمجتمع والمرأة.
 
وفى نهاية كلمته، اقترح عدة مقترحات لمواجهة التطرف أهمها التنوير العلمى ونشر روح المحبة والعمل على ضبط الخطاب الدينى والعمل التطوعى لخدمة الوطن والدين وتقديم برامج تدريبية للشباب وخريجى الجامعات حول المواطنة والتعامل معها وإعادة صياغة البرامج التعليمية والثقافية للنشء فى المراحل التعليمية والعمل على تنمية روح القيادة والثقة لدى الشباب وإقامة أنظمة مدنية تفصل بين الدين والسياسة.
 
وأكد الشيخ أحمد الفقى الأمين العام لبيت العائلة المصرية أن هذا البيت تم تأسيسة عام  2011 ويعد صورة تمثل مصر حيث يتكون من كافة أطياف المجتمع من شيخ وقس وجميع المصريين ويتكون من عدة لجان أهمها التعليم والثقافة والمرأة والرصد والثقافة الأسرية.
 
وأكد الدكتور جمال الدهشان عميد كلية التربية جامعة المنوفية ورئيس المؤتمر ان التنوير هو عكس الجهل ولة مجالات كثيرة مثل التنوير العلمى والاقتصادى ومجالات خاصة بالدين والعقيدة والتطرف يعد شكل من أشكال عدم التنوير وهو ليس له دين حيث ان الشخص المتطرف غير سوى فكريًا.
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة