خالد صلاح

العالم يترقب معركة إدلب الفاصلة..الجيش السورى يحشد لأهم معركة لمكافحة الإرهاب بالبلاد.. الولايات المتحدة تلوح عسكريا وتوجه تحذيرات شديدة اللهجة..وتركيا تدعو لاستنفار الآلاف من المسلحين استعدادا لصد الهجوم

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 05:45 م
العالم يترقب معركة إدلب الفاصلة..الجيش السورى يحشد لأهم معركة لمكافحة الإرهاب بالبلاد.. الولايات المتحدة تلوح عسكريا وتوجه تحذيرات شديدة اللهجة..وتركيا تدعو لاستنفار الآلاف من المسلحين استعدادا لصد الهجوم الأسد وترامب وبوتين
كتب : أحمد جمعة
إضافة تعليق

تتجه أنظار دول العالم خلال الأيام القليلة المقبلة إلى الأوضاع فى سوريا وتحديدا فى محافظة إدلب السورية المحاذية لجنوب غرب تركيا والتى تعد المعقل الأخير للمسلحين فى سوريا، حيث تسيطر على أكثر من 70% من أراضيها فصائل مسلحة على رأسها هيئة تحرير الشام (تنظيم جبهة النصرة الإرهابي سابقا).

وتحاول تركيا المراوغة للدفاع عن المسلحين المسيطرين على مدينة إدلب، حيث حاولت تركيا فرض وقف لإطلاق النار خلال قمة طهران الأخيرة، ووضع جدول زمنى، وتسليم عناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية وأسلحتهم، وإجلائهم من المحافظة، دون تحديد إلى أي جهة.

 

وفى أول رد فعل أمريكى على التلويح العسكرى السورى بدخول إدلب، شن أكثر من 100 عنصر من مشاة البحرية الأميركية "المارينز" هجوما جويا عنيفا، مدعوما بقصف مدفعى، مساء الجمعة الماضية، فى البادية السورية، فيما اعتبر "رسالة قوية" إلى روسيا.

 

 

ويأتى ذلك فى ظل التحضيرات التى يقوم بها الجيش السورى مدعوما بروسيا لشن هجوم واسع على محافظة إدلب، التي تعد من أكبر المناطق، التي لا تزال خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة والتى يتواجد بها عشرات الإرهابيين.

وجاء استعراض القوة الأمريكى بعد فشل زعماء روسيا وإيران وتركيا فى التوصل لاتفاق حول إدلب فى قمة طهران الأخيرة، فيما تحضر القوات الحكومية السورية إلى هجوم عنيف على إدلب لحسم المعركة لصالح الجيش السورى.

 

وكانت القوات الروسية فى سوريا حذرت القوات الأمريكية، فى مناسبتين خلال سبتمبر الحالى  (يومى 1 و6 سبتمبر) من نواياها شن عملية عسكرية بالقرب من معبر التنف، وهو موقع تتمركز فيه قوات العمليات الخاصة الأمريكية، وفى المرتين، طالب الجيش الأمريكى من القوات الروسية التراجع عن نواياها.

 

وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى الأمريكية، ويليام أوربان، فى بيان صحفى إن الولايات المتحدة "لا تسعى إلى معركة مع الروس، أو الحكومة السورية أو أى جماعة قد توفر الدعم للحكومة السورية فى الحرب الأهلية الدائرة هناك".

 

وأضاف أوربان أ، "الولايات المتحدة لا تطلب مساعدة في جهودها لتدمير تنظيم داعش"، وفق ما نقلت "فوكس نيوز" عن النقيب أوربان.

وبدورها جددت وزارة الخارجية الروسية التأكيد على استحالة التسامح مع بقاء بؤرة للإرهابيين فى إدلب بسوريا، مشددة على صحة السياسة التى تتبناها الحكومة السورية بهذا الصدد.

 

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجى ريابكوف قوله خلال أول مؤتمر أممى بشأن قانون وسياسة الفضاء إنه "لا يمكن لنا التسامح مع بقاء بؤرة الإرهابيين في إدلب وهذه هي سياسة دمشق وهي صحيحة تماما" معلنا أن العسكريين الروس يعملون على حل هذه القضية بشكل دقيق وفعال مع تقليص الخطر على المدنيين قدر الإمكان ومنع الإرهابيين من فرصة الفرار وإعادة تنظيم قوتهم.

فيما أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا يوم الجمعة الماضى أن القضاء على الإرهاب فى إدلب سيسرع تحقيق الاستقرار فى سوريا وايجاد حل سياسي للأزمة فيها.

وكانت وزارة الدفاع الروسية كشفت مؤخرا عن معلومات موثوقة تؤكد استكمال التنظيمات الإرهابية فى إدلب جميع التجهيزات لتصوير مسرحية كيميائية جديدة بغية اتهام الجيش السورى.

وأشارت الوزارة إلى أن التسجيلات المصورة للهجوم الكيميائى المزعوم ستسلم لوسائل الإعلام اليوم مؤكدة وصول فرق تصوير لقنوات شرق أوسطية وقناة أمريكية إلى مدينة جسر الشغور لتصوير الهجوم الكيميائى المزعوم.

فيما أوعز الجيش التركى لقوات المعارضة السورية التى تدعمها أنقرة بالمال والسلاح، على رأسها الجيش السورى الحر، بالاستنفار العسكرى والاستعداد لنقل وحدات كبيرة من محافظة حلب إلى إدلب المجاورة شمال سوريا.

 

وبحسب وسائل إعلام تركيا، أصدر الجيش التركى قرار بالاستعداد للحشد العسكرى إلى ما يسمى "الجيش السورى الحر" المتمركز على طول خط عفرين وإعزاز وطرابلس والباب وتشوبانبى.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن تركيا تخطط للعمل فى إدلب عبر واجهة ما يسمى بـ"الجيش الوطنى السورى"، الذى يجرى إنشاؤه شمال سوريا منذ أوائل 2018 فى مناطق عمليتى درع الفرات وغصن الزيتون من المقاتلين الناشطين فى إطار فصائل "الجيش السورى الحر البالغ عددهم 30 ألف مقاتل.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة