خالد صلاح

الأمم المتحدة: الأسوأ قادم فى إدلب

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 07:42 م
الأمم المتحدة: الأسوأ قادم فى إدلب ادلب
رويترز
إضافة تعليق

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء  إن الأسوأ ربما لا يزال قادما فى الطريق فى إدلب، محذرة من شن هجوم عسكرى شامل، بعد أن استأنفت الحكومة السورية والقوات المتحالفة معها القصف الجوى والبرى هناك.

وفر أكثر من 30 ألف شخص حتى الآن من منازلهم من آخر معقل تسيطر عليه المعارضة المسلحة في شمال غرب سوريا، وتعرضت أربعة مستشفيات للقصف.

لكن متحدثا باسم الأمم المتحدة قال إن عملية عسكرية فى هذه المنطقة التى يقطنها نحو ثلاثة ملايين شخص ، بينهم مليون طفل و 1.4 مليون نازح داخليا قد تؤدى إلى كارثة إنسانية مُحتملة.

واستأنفت الطائرات الحربية الروسية والسورية حملة القصف الأسبوع الماضي، وفشل رؤساء كل من تركيا وإيران وروسيا يوم الجمعة فى الاتفاق على وقف لإطلاق النار من شأنه أن يمنع الهجوم.

وعقد مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا اليوم الثلاثاء ، آخر محادثات فى جولة مشاورات تستغرق يومين حول العملية السياسية فى الدولة التى مزقتها الحرب مع مسئولين كبار من روسيا وإيران وتركيا.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة