خالد صلاح

صور.. بلاغ للنائب العام يتهم "المأذون الفرفوش" بالنصب وانتحال صفه

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 02:27 ص
صور.. بلاغ للنائب العام يتهم "المأذون الفرفوش" بالنصب وانتحال صفه إبراهيم على سليم المتحدث الإعلامى لصندوق المأذونين الشرعيين
كتب الأمير نصرى
إضافة تعليق

قال إبراهيم على سليم المتحدث الإعلامى لصندوق المأذونين الشرعيين إن هناك العديد من الشكاوى وصلت إلينا من المأذونين الشرعيين تفيد بأن هناك أحد الأشخاص يظهر على القنوات الفضائية وشهرته على وسائل التواصل الاجتماعى "المأذون الفرفوش" منتحلا بذلك صفة موظف عام.

وأكد إبراهيم على سليم فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع": أنه بناء عليه تقدم مجلس إدارة صندوق المأذونين الشرعيين ببلاغ إلى المستشار النائب العام ضد المدعو خالد خليفة واتخاذ الإجراءات القانونية تجاهه.

وقال البلاغ الذى حمل رقم 10049 لسنة 2018 عرائض النائب العام، إن المدعو خالد حسن خليفة والملقب إعلاميا بـ"المأذون الفرفوش"، ظهر على بعض القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعى، بإبرام وتوثيق عقود الزواج وانتحال صفة ليس له وذلك بالمخالفة للقانون .

وأضاف البلاغ بأن المدعو خالد حسن غير مقيد كمأذون شرعى ولم يصدر قرار بهذه الصفة ويعد ما يقوم به من أعمال محددة للمأذونين قانونا من إبرام عقود الزواج _ الطلاق _ الرجعةـ التوثيق وغيرها من أعمال المأذونين مخالف للقانون بانتحاله صفة مأذون، وأن ما يقوم به هذا الشخص، من أعمال مخالفة ضار بالصالح العام وتقلل من هيبة ووقار المهنة.

وطالب البلاغ اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه "المأذون الفرفوش" بما يرتكبه من جرائم يعاقب عليها بانتحال صفة مأذون شرعى وفقا للمواد (155 ، 119 ، 156 ، 157 ) عقوبات .

وناشد المتحدث الإعلامى لصندوق المأذونين الشرعيين، الدكتور على عبد العال سرعة إنشاء نقابة المأذونين الشرعيين للتصدى لمنتحلى صفة مأذون شرعى، حيث إن المأذونين ليس لهم نقابة على الرغم من وجود ثلاث مشروعات قوانين لإنشاء نقابة للماذونين داخل اللجنة الدينية.

كما يناشد صندوق المأذونين الشرعيين وسائل الإعلام تحرى الدقة التحقق من الأشخاص الذين يظهرون فى وسائل الإعلام يتكلمون باسم الماذونين الشرعيين.


 

 


 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة