خالد صلاح

الأعشاب بديلا للأدوية فى أسيوط.. والأهالى: ارتفاع أسعار العيادات السبب

السبت، 01 سبتمبر 2018 08:00 ص
الأعشاب بديلا للأدوية فى أسيوط.. والأهالى: ارتفاع أسعار العيادات السبب
أسيوط – ضحا صالح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"العلاج الشعبى" واحد من أهم طرق العلاج المستخدمة فى الصعيد، خاصة أنه من العادات المتوارثة عبر الأجيال، حتى أنهم أرجعوا بعض الطرق منها إلى قدماء المصريين، ونظرا لأن الصعيد به نسبة ليست قليلة من المعابد الأثرية فإن أغلب تلك العادات، خاصة العلاج الشعبى، وجدت منقوشة على جدران المعابد.

 

ولجأ الأهالى إلى الوصفات الطبيعية والأعشاب كبديل أرخص وأضمن، فى ظل ارتفاع أسعار الكشف الطبى بالعيادات الخاصة، ونالت محلات العطارة الحظ الأوفر فى تنافسها مع الصيدليات، خاصة أن جميع الوصفات الشعبية المستخدمة فى العلاج متوفرة فى المنزل أو محلات العطارة.

 

ويعتبر النعناع والليمون المجفف والحلف برق والبردقوش والزيتون وطلع النخيل ونبات الكولا والخل، والبصل والعجينة والكافور وحجر الكحل والشبة الزفرة والنخالة والحنظل والحلبة ورماد الفرن وورق الجوافة وحبال الصوف والعرق سوس وحبة البركة ودهن النعام والكبريت وزيت الزيتون وحجر جهنم من أكثر العلاجات الشعبية طلبا بمحلات العطارة، والتى يلجأ إليها الأهالى بديلا عن العقاقير الطبية.

 

من جهته قال محمد رمضان، أحد أهالى قرية عرب العوامر بمحافظة أسيوط، إن استخدامات العلاج الشعبى كثيرة بالصعيد وتوارثها الأجيال جيلا بعد جيل، بسبب ارتفاع أسعار الأدوية فى الصيدليات، بالإضافة إلى ارتفاع سعر الكشف عند الأطباء، فلجأ الأهالى للعلاج الشعبى، فألم المعدة يتناول المريض له اليانسون أو الحلبة الحصى، ولو يعانى من ألم بالعين فيتم تنقيط نقطة واحدة من ماء البصل بالعين المصابة، وللإسهال يتناول البن.

 

وقالت ثريا حجازى إن لديها 7 من الأبناء لم تلجأ فى يوم إلى الأدوية ولكنها تعتمد على العلاج الشعبى، مضيفة: "إذا أصيب الطفل بارتفاع فى درجة الحرارة فإنها كانت تلجأ إلى تدليكه بالخل والليمون، وبعدها تبدأ درجة الحرارة فى الهبوط تدريجياً حتى تزول الحمى تماما، وإذا أصيب الطفل بألم فى الأذن فإنهم يلجأون إلى عجينة السكر والتى يتم وضعها على الأذن حتى يزول الألم تماما، وإذا ما أصيب الطفل بديدان البطن يتم وضع نعناع أخضر على السرة وربطه مساء لليوم التالى وصباحا يتبرز الطفل الديدان مع فضلات البطن، وإذا أصيب الطفل بألم فى العيون فيتم تكحيل عيناه بكحل الحجر الأسود ويستخدم لعلاج الم العيون فى الكبار أيضا".

 

أما أحمد السيد "عطار" فأكد أن الأهالى يلجأون إلى محلات العطارة للعلاج من أغلب الأمراض التى يعانون منها، سواء كانت بسيطة أو مزمنة، مشيرا إلى أن بعض الأعشاب تعادل فى تكوينها تركيب الأدوية الكيماوية، فيستخدمون النعناع فى علاج ضيق التنفس والمغص، والليمون المجفف فى علاج أمراض المعدة والديدان، والحلف بر فى علاج أمراض الكلى، والبردقوش فى علاج تأخر الحمل لدى السيدات، والزيتون فى علاج وتفتيت حصوات الكلى وطلع النخيل فى زيادة الحيوانات المنوية لدى الزوج والبصل والعجينة فى علاج الدمامل، وألم الأذن والكافور فى علاج الأم الروماتيزم وحجر الكحل فى علاج ألم العيون والشبة الزفرة فى علاج رائحة العرق والنخالة فى علاج الإسهال والحنظل فى علاج ألم المفاصل والحلبة فى علاج ألم البطن ورماد الفرن فى علاج الصداع وورق الجوافة فى علاج الكحة والنزلات الشعبية وحبال الصوف فى علاج الجزع وألم المفاصل والعرق سوس فى علاج الضغط وحبة البركة ودهن النعام فى علاج ألم العظام والكدمات والالتهابات والكبريت فى علاج حب الشباب، وزيت الزيتون فى علاج مشاكل المعدة والشعر والجلد وحجر جهنم فى علاج سرعة القذف لدى الرجال.

image_6483441
image_6483441

 

image_6483441_1
image_6483441_1

 

image_6483441_2
image_6483441_2

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة