خالد صلاح

استطلاع يكشف 80% من الأوروبيين يطلبون إلغاء التوقيت الصيفى

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 01:03 م
استطلاع يكشف 80% من الأوروبيين يطلبون إلغاء التوقيت الصيفى التوقيت الصيفى
كتبت - سالى حسام
إضافة تعليق

تغيير الساعة، أرق وتأخير وقلق، ليس فى مصر فقط بل أيضا فى الاتحاد الأوروبى أيضا، وبحسب "دويتش فيله" فإن 80% من الأوروبيين يريدون إلغاء تقديم وتأخير الساعة.

 

الاستطلاع أجرته المفوضية الأوروبية وستعلن عن نتائجه رسميا يوم الخميس لكن صحيفة Westfalenpost الألمانية نشرت النتائج مبكرا وقالت إن الاستطلاع شارك فيه 4.3 مليون شخص من عدة دول أوروبية وإن كانت الغالبية من ألمانيا وعددهم 3 ملايين مشارك.. وجرى الاستطلاع فى الفترة بين 4 يوليو و 16 أغسطس.

 

وجاءت النتيجة 80% لصالح إلغاء تقديم وتأخير الساعة وهو النظام المعمول به فى ألمانيا منذ 1980 وفى دول الاتحاد الأوروبى منذ 2002، حيث يقوم السكان بتقديم ساعاتهم ساعة واحدة فى الأحد الأخير من شهر مارس ثم يعودون لتأخيرها مرة أخرى فى الأحد الأخير من شهر أكتوبر.

 

ويزداد الارتباك بين الأوروبيين الذين يتنقلون عبر الحدود من دولة لأخرى خاصة وأن الدول الأوروبية تتبع 3 نطاقات مختلفة فى التوقيت وهى "توقيت جرينتش والتوقيت الأوروبى الغربى والتوقيت الأوروبى الشرقى".. والتوقيت الشرقى مقدم ساعتين على جرينتش والتوقيت الغربى متقدم ساعة على جرينتش.

 

وفى فبراير الماضى كان البرلمان الأوروبى دعا لمراجعة نظام تغيير الساعة بعد تقارير تفيد بالأثر السيئ على الصحة نتيجة تغيير الساعة والارتباك الذى يتعرض له الناس فى اليوم التالى لتغيير التوقيتات.

 

وقال النائب الألمانى فى البرلمان الأوروبى، بيتر لايزا "إذا كانت النتيجة واضحة فلا يجب على المؤسسات الأوروبية تجاهلها.. ولذا يمكن تمرير قانون جديد فى هذا الشأن فى مايو المقبل".

 

مؤيدو إلغاء تغيير الساعة يقولون أيضا إن حجة "توفير الطاقة" ليست سوى خرافة وأن التوقيت الصيفى لم ينتج عنه أى توفير فى الكهرباء بالشكل الذى كانت الحكومات وعدت به عند تطبيقه، وما حدث فى أرض الواقع هو اضطرابات فى النوم والأرق وانعدام تركيز وخلل المزاج فى الوقت الذى يلى تغيير الساعة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة