خالد صلاح

الوجه الآخر لترامب هو حبه للطفولة.. الرئيس الأمريكى اعتاد استضافة الأطفال فى البيت الأبيض.. ويمزح ويلون معهم خلال جولته لمستشفى.. والسيدة الأولى الأكثر تعاطفا معهم وتهتم بزيارة مرضاهم.. صور وفيديو

السبت، 25 أغسطس 2018 09:30 م
الوجه الآخر لترامب هو حبه للطفولة.. الرئيس الأمريكى اعتاد استضافة الأطفال فى البيت الأبيض.. ويمزح ويلون معهم خلال جولته لمستشفى.. والسيدة الأولى الأكثر تعاطفا معهم وتهتم بزيارة مرضاهم.. صور وفيديو الوجه الآخر لترامب هو حبه للطفولة
كتبت: إنجى مجدى
إضافة تعليق

 

جمعت مناسبات سابقة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، مع أطفال كان أخرها فى أبريل الماضى، عندما رحب بأبناء الصحفيين فى مكتبه البيضاوى، إلا أن معظم اللقاءات لم تخرج عن مقابلات فى البيت الأبيض، لكن مليونير نيويورك الذى يمر بأكبر أزماته السياسية كسر هذا النمط، أمس الجمعة، عندما زار مستشفى أطفال فى ولاية أوهايو.

ترامب وميلانيا مع الأطفال
ترامب وميلانيا مع الأطفال

 

وخلال الجولة التى رافقته فيها السيدة الأولى، ميلانيا ترامب، ووزير الصحة والخدمات الإنسانية، ألكس أوار، التقى الرئيس الأمريكى مجموعة من الأطفال خلال زيارة مستشفى Nationwide Children فى كولومبوس بولاية أوهايو، وقام بممارسة بعض أنشطة الرسم والتلوين معهم، وتحدث إليهم.

 

ترامب يلون
ترامب يلون

 

بدت زوجته أكثر ودا للأطفال فيما ظهر وجه ترامب متجهما فى الصور التى سادها مناخ طفولى، وهو ربما يعكس قلق الرئيس الأمريكى الذى يواجه عاصفة سياسية تهدد رئاسته بعد اعتراف محاميه الشخصى، مايكل كوهين بخرق قوانين تمويل الحملات الانتخابية، مقرا بأنه سدد بطلب من ترامب مبلغى 130 و150 ألف دولار لامرأتين ادعتا انهما أقامتا علاقات مع موكله، وذلك فى محاولة لشراء سكوتهن "بهدف التأثير على الانتخابات".

 

ميلانيا خلال زيارة لمستشفى أطفال فى الفاتيكان
ميلانيا خلال زيارة لمستشفى أطفال فى الفاتيكان

 

ولترامب وزوجته لقاءات عديدة مع أطفال فى مناسبات مختلفة، ففى أبريل الماضى التقى بأبناء مراسلى الصحف الأمريكية للبيت الأبيض فى يوم "أصطحب طفلك فى يوم عمل" حيث بدا ترامب أكثر إنسجاما مع الأطفال من والديهم، إذ أعتاد الرئيس الأمريكى انتقاد الصحافة ووصفها بالمتحيزة ضده.

 

ترامب مع أبناء الصحفيين فى يوم أصطحب طفلك فى يوم عمل
ترامب مع أبناء الصحفيين فى يوم أصطحب طفلك فى يوم عمل

 

وفى عيد "الهالويين" استضاف الرئيس الأمريكى مجموعة من أبناء المراسلين ايضا فى البيت الأبيض، وتحدث معهم فى ود ثم وزع عليهم الحلوى، لكن مزاحه مع الأطفال لم يخل من إنتقاده للإعلام حيث قال امام الكاميرات "لا أصدق أن الإعلام أنتج هؤلاء الأطفال الرائعين"، مضيفا "كيف فعل الإعلام (الأمريكى) هذا.. لا أعرف".

 

خلال جولتهما فى رعاية حديثى الولاده
خلال جولتهما فى رعاية حديثى الولاده

 

وفى زيارتهما الأخيرة للمستشفى، قال كل من الرئيس والسيدة الأولى إن جولتهما تهدف لدعم جهود الإدارة الأمريكية فى مكافحة وباء إدمان الأفيون الذى يقتل عشرات الآلاف من الناس كل عام ويؤثرعلى الأطفال سواء الأجنة أو من يسقط آبائهم فى إدمان هذه المواد، وبعد جولة داخل الوحدة الطبية، جلس ترامب مع الأطفال الأكبر سنا وقاموا معا بتلوين صور للأعلام الأمريكية وقلوب بالأحمر والأبيض والأزرق.

ميلانيا خلال يارة لمستشفى فى القدس
ميلانيا خلال يارة لمستشفى فى القدس

 

السيدة الأولى تبدو عاشقة للأطفال وتظهر الكثير من التعاطف مع الأضعف منهم، فمنذ دخولها البيت الأبيض تركز فى أنشطتها وجولاتها على الأطفال خاصة المرضى، ففضلا عن جولاتها الداخلية التى لم تخل من زيارة مستشفيات الأطفال، فإنها تزور الأطفال فى المستشفيات خلال رحلاتها الخارجية وهو ما فعلته خلال زيارتها للقدس وللفاتيكان العام الماضى.

 

ترامب وميلانيا
ترامب وميلانيا

 

 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة