خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

فرحة دليفرى لحد سريرك.. "بداية حياة" يحتفل بالعيد فى أبو الريش بالبلالين واللعب

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018 06:00 م
فرحة دليفرى لحد سريرك.. "بداية حياة" يحتفل بالعيد فى أبو الريش بالبلالين واللعب العيد فى أبو الريش
كتبت إسراء عبد القادر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مظاهر فرحة عيد الأضحى تجتاج الشوارع المصرية، ولكن خلف أسوار مستشفى أبو الريش اليابانى تمكث عشرات الأمهات مع أطفالهن يتلقين العلاج، ويقضين أيام العيد دون الشعور بأى مظهر لتلك الفرحة، وهو ما دفع فريق متطوعى "بداية حياة" من القيام بدور "تجار السعادة" فى عيد الأضحى هذا العام، وقاموا بالاحتفال مع الأطفال على مسرح المستشفى بحضور الأطفال وذويهم وسط حفل شمل العديد من الفقرات التى بعثت البهجة فى نفوس الأطفال.

 

فبالمهرج والبلالين وتنظيم الفقرات بالغناء والمسابقات بين الأطفال كانت احتفالية العيد للفريق فى مستشفى أبو الريش، فلمدة ساعتين بالكامل ترك أطفال المستشفى أوجاعهم فى سرائرهم، واندمجوا وسط أغانى الاطفال، والعديد من الفقرات بالألعاب البسيطة التى حرص على تقديمها المتطوعين خلال الحفل.

 

فبحسب ما يقول مؤسس الفريق المهندس أحمد حسنى، لـ"اليوم السابع"، فإن الفريق تم تكوينه منذ 3 سنوات ونصف، بهدف تنظيم الورش الفنية فى المستشفيات التى لا يوجد بها ذلك، ونشر البهجة والفرحة والاحتفال فى المناسبات المختلفة مع المرضى من الأطفال.

 

وأضاف حسنى أنه بصحبة فريقه من المتطوعين دائمى الحرص على مشاركة أطفال أبو الريش، وغيرها من المستشفيات تلك اللحظات الخاصة، وتوصيل الشعور بالفرحة لهم بطرق بسيطة، وكأنهم يوصلون العيد إليهم أثناء تلقيهم للعلاج فى المستشفى.

 

فبعد أن قضى الأطفال ساعتين من الفرحة خلال الاحتفال، قام الفريق بالتجول بين الغرف فى المسشتفى مرددين "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك"، وعبارات أخرى كثيرة جعلت الأطفال وذويهم يشعرون وكأنهم خارج المستشفى ويقضون أيام العيد وطقوسه بشكل طبيعى، بالإضافة لتوزيع البلالين ولعب الأطفال على كل طفل، وهى الهدايا التى ينفق عليها الفريق بالجهود الذاتية.

 

فرحة كبيرة تسبب فيها الفريق، ورسم البسمة على وجوه الأهالى والأطفال الذين نحوا آلامهم جانبًا وراحوا يتمايلون على أنغام أغانى الأطفال بصحبة المتطوعين الذين حرصوا على مشاركة الأطفال فرحتهم فى عيد الأضحى.


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة