خالد صلاح

تفاصيل قتل مراهق والدة صديقه.. المتهم تخلص منها لطلبها الزواج منه والنيابة تحبسه

السبت، 11 أغسطس 2018 06:02 ص
تفاصيل قتل مراهق والدة صديقه.. المتهم تخلص منها لطلبها الزواج منه والنيابة تحبسه حبل - أرشيفية
كتب عامر مصطفى
إضافة تعليق

"أنا حامل"، كثيراً ما تكون تلك الجملة سبباً فى فرحة الكثيرين ممن ينتظرون حلم الإنجاب، إلا أن هذه المرة كانت سبباً فى التخلص من حياة ربة منزل، لأن الحمل غير شرعى، أثر علاقة جمعت بين تلك السيدة الأربعينية وصديق نجلها الصغير الذى لم يتخطى عامه العشرين.

 

بدأت كواليس الواقعة عندما نسج المتهم "م.ع" شباكه حول تلك السيدة مستغلاً حاجتها للكلمات الدافئة والشعور بوجود رجل فى حياتها، فسلمت له نفسها ليقعا فى تلك العلاقة الآثمة التى يحرمها الدين والمجتمع والعرف، ولم ينظر لها باعتبارها مثل والدته أو كما يبدو ذلك، فهى والدة صديقه.

 

امتدت العلاقة بينهما لتصل إلى شهور تلاقى فيها المجنى عليها والمتهم عدة مرات بمنزلها ليمارسا الجنس فى غياب ابنها، الجيران لاحظوا دخول المتهم المتكرر إلا أنهم لم يعرفوا أن ثمة علاقة غير شرعية تجمعهما، وفى تلك الليلة يقول المتهم أثناء حديثه لممثل النيابة العامة أنه تعرف على المجنى عليها ونشبت بينهما علاقة تطورت إلى ممارسة الجنس.

 

وأكمل المتهم حديثه، قائلا أنه تفاجأ بأن المجنى عليها حملت منه سفاحاً ولم يخططا لذلك، وعندما عاتبها أخبرته بأن الأمر لم يكن بيدها، وقد حدث ما حدث ويجب أن يكون هناك حلاً لذلك الأمر خشية الوقوع فى فضيحة كبيرة، ليهدأ المتهم من روعها ويؤكد لها بأنه سيكون هناك حلاً بالتأكيد، ولم تكن تعرف المجنى عليها أن ذلك الحل سيكون نهايته ومفارقتها للحياة، المجنى عليها ارتابت فى أمره فطالبته بالزواج، إلا أنه رفض ذلك الأمر بشدة خاصة أنه ما زال صغيرا وهى تكبره بأكثر من عشرين عاماً، ومع كثرة الإلحاح اختمرت فى ذهن المتهم فكرة التخلص منها.

 

وفى ليلة الواقعة اتصل المتهم بالمجنى عليها مؤكداً قدومه وبالفعل استعدت المجنى عليها لانتظاره، وكان المتهم قد قرر التخلص منها بالفعل، وبعد ليلة حمراء كما اعتاد المتهم على ذلك، قام بخنق المجنى عليها وإحكام قبضة يده على رقبتها حتى حدث كسر بالرقبة نتيجة شدة الضغط، وبعدها خرج المتهم من المنزل.

 

وأدلى المتهم فى اعترافاته أن العلاقة بينه وبين المجنى عليها امتدت لأكثر من ثلاثة شهور، لتقرر نيابة حوادث شرق القاهرة، تحت إشراف المستشار إبراهيم صالح، المحامى العام الأول للنيابات، حبسه بتهمة القتل العمد على ذمة التحقيقات التى تجرى معه، كما قررت تشريح الجثة، والتصريح بالدفن عقب الانتهاء من عملية التشريح، وسرعة تحريات المباحث، واستدعاء نجلها وشهود العيان.

 

البداية كانت عندما تلقى رئيس مباحث المرج بلاغًا من ابن أكد فيه العثور على جثة والدته مخنوقة، داخل شقتها بمنطقة المرج، وبالانتقال والفحص تبين وجود جثة سيدة داخل غرفة النوم وحول رقبتها آثار خنق، وبعمل التحريات تبين أن وراء ارتكاب الواقعة مراهق تربطه علاقة غير شرعية بالمجنى عليها.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة