خالد صلاح

وزير العدل اللبنانى يطالب بتعقب مطلقى تهديدات قتل محافظ بعلبك

الجمعة، 10 أغسطس 2018 01:39 م
وزير العدل اللبنانى يطالب بتعقب مطلقى تهديدات قتل محافظ بعلبك الرئيس اللبنانى ميشال عون
بيروت (أ ش أ)
إضافة تعليق

طالب وزير العدل اللبنانى سليم جريصاتى، النيابة العامة فى لبنان، اتخاذ الإجراءات القانونية وإجراء التعقب اللازم فى حق كل المتورطين بواقعة تهديد محافظ (بعلبك الهرمل) بالقتل وبيان ملابساتها وإجراء المقتضى القانونى.

وكان بشير خضر محافظ بعلبك الهرمل قد تلقى تهديدات بالقتل فى أعقاب عملية أمنية موسعة نفذها الجيش اللبنانى فى بلدة (الحمودية) بحق عناصر مجموعات مسلحة تقوم بالإتجار فى المخدرات، وتضمنت اشتباكات نارية استخدم خلالها المسلحون قذائف صاروخية ضد قوات الجيش.. حيث اعتبرت عصابات وكبار المطلوبين أمنيا أن "خضر" كان له دور فى تنفيذ وإنجاح العملية الأمنية.

وتضمن خطاب وزير العدل اللبنانى إلى النائب العام لدى محكمة التمييز القاضى سمير حمود، أن المدير العام لقوى الأمن الداخلى اللواء عماد عثمان لفت انتباه المحافظ إلى هذه التهديدات التى قد تطال حياته، كما أن وزير الداخلية نهاد المشنوق طلب من المحافظ عدم الحضور إلى مكتبه فى المحافظة تجنبا لأى محاولة اغتيال قد يتعرض لها وأبلغه أنه أصبح فى دائرة الخطر وعليه اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر.

وأضاف وزير العدل أن عددا من وسائل الإعلام نقلت صور للافتات وتدوينات على مواقع التواصل الاجتماعى تحمل عبارات تهديد بالقتل بحق محافظ بعلبك الهرمل، وهو الأمر الذى يقتضى إجراء التعقبات اللازمة بحق المتورطين فى ارتكاب هذه التهديدات التى تشكل جرائم وفقا للقانون.

يذكر أن المداهمة الأمنية التى نفذها الجيش اللبنانى فى بلدة الحمودية فرض فيها طوقا أمنيا على البلدة برمتها، وأسفرت عن مقتل 8 مسلحين وضبط 41 آخرين، على رأسهم من قتلوا زعيم واحدة من أكبر العصابات المسلحة التى تقوم بالإتجار فى المخدرات فى منطقة البقاع، ويدعى على زيد إسماعيل، وكان هاربا من أكثر من 3 آلاف ملاحقة قضائية ومذكرات توقيف وأحكام قضائية وبلاغات بحث وتحر صادرة بحقه، ولقبه اللبنانيون بـ (إسكوبار) فى إشارة إلى تاجر المخدرات الأبرز عالميا الكولومبى بابلو إسكوبار.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة