خالد صلاح

صور.. ارتفاع حصيلة ضحايا فيضانات جنوب الهند إلى 27 شخصا

الجمعة، 10 أغسطس 2018 05:43 م
صور.. ارتفاع حصيلة ضحايا فيضانات جنوب الهند إلى 27 شخصا فيضانات - ارشيفية
نيودلهى (أ ف ب)
إضافة تعليق

تسببت الفيضانات فى الهند بمصرع ما لا يقل عن 27 شخصا فى ولاية كيرالا الجنوبية كما قال مسؤولون الجمعة، ما دفع الولايات المتحدة إلى توجيه تحذير لرعاياها بالبقاء بعيدا من هذه المنطقة السياحية.

وهذه المنطقة الساحلية المشهورة بشواطئها المزروعة بأشجار النخيل تتعرض سنويا لأمطار موسمية لكن الأمطار كانت غزيرة جدا هذا العام.

ولقى أكثر من 700 شخص مصرعهم فى كافة أنحاء البلاد بسبب الفيضانات الناجمة عن الأمطار الموسمية. وقضى العام الماضى 1200 شخص.

فى كيرالا تمت الإستعانة بالجيش فى عمليات الإغاثة بعد هطول أمطار ليومين أرغمت السلطات على فتح بوابات التحكم ل24 خزانا لاخراج فائض المياه.

وتشرد 20 ألف شخص وأقيم 260 مخيم إيواء. وعلق 57 سائحا بينهم 24 أجنبيا فى تلال مونار.

وفتحت بوابات أحد الخزانات الخمسة الكبرى فى منطقة ايدوكى الجبلية لأول مرة منذ 26 سنة.

وكتب مسؤول كبير فى كيرالا على تويتر "تم فتح 24 خزانا حتى الآن وهذا أمر غير مسبوق ويدل على خطورة الوضع".

وأضاف "على المقيمين عند المنحدرات تحت هذه السدود أن يتوخوا الحذر".

ونظرا إلى هذه الأوضاع نصحت السفارة الأمريكية الخميس، رعاياها بتجنب المناطق المنكوبة وبالاطلاع على الأعلام المحلى لمعرفة آخر تطورات الأحوال الجوية.

وزار أكثر من مليون سائح أجنبى كيرالا العام الماضى وفقا لأرقام رسمية.

وفرضت حكومة كيرالا التى تعد 33 مليون نسمة، حظرا على انتقال الشاحنات وسيارات السياح فى ايدوكي.

والأمطار الموسمية التى تستمر من يونيو إلى سبتمبر أدت الى مصرع أكثر من سبعين شخصا فى هذه الولاية هذه السنة وأتلفت محاصيل قدرت بملايين الدولارات.

 
فيضانات جنوب الهند
فيضانات جنوب الهند

 

جانب من الفيضانات
جانب من الفيضانات

 

فيضانات الهند
فيضانات الهند

 

المنازل فى الهند
المنازل فى الهند

 

جانب من الفيضانات فى الهند
جانب من الفيضانات فى الهند

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة