خالد صلاح

"حفيد نيلسون مانديلا" يؤرخ زيارته لمصر بـ"الكاميرا".. الأطفال والفراعنة والفلاحين فى ألبوم صوره عن القاهرة.. ويؤكد: هذه زيارتى الأولى لكنى شعرت بدفء المصريين.. ويروى تفاصيل أصعب 45 دقيقة مع جده داخل السجن

الجمعة، 10 أغسطس 2018 09:05 م
"حفيد نيلسون مانديلا" يؤرخ زيارته لمصر بـ"الكاميرا".. الأطفال والفراعنة والفلاحين فى ألبوم صوره عن القاهرة.. ويؤكد: هذه زيارتى الأولى لكنى شعرت بدفء المصريين.. ويروى تفاصيل أصعب 45 دقيقة مع جده داخل السجن حفيد مانديلا فى المتحف المصرى
كتبت : نورا فخرى
إضافة تعليق

"هذه هى زيارتى الأولى لمصر ولكنى شعرت بدفء المصريين".. هذا ما ذكره ماندلا مانديلا، حفيد الزعيم نيلسون مانديلا، والذى يزور مصر حاليًا ضمن وفد لجنة الزراعة والبيئة والموارد المائية بالبرلمان الإفريقى، والتى يستضيفها مجلس النواب المصرى، لاسيما بعد الترحيب الحافل الذى لاقاه من تفاعل للمواطنين مَعَه والذين حرصوا على التقاط الصور التذكارية والسيلفى مَعَه.

لم تفارق يد حفيد مانديلا الكاميرا، التى كانت رفيقه فى الزيارات المتعددة التى قام بها وفد البرلمان الإفريقى بصحبة النائب ماجد أبو الخير، وكيل لجنة الشئون الإفريقية، والنائبة مى محمود أمين سر اللجنة ونائب رئيس لجنة الزراعة بالبرلمان الإفريقى، فكان "ماندلا" بمثابة المؤرخ للرحلة القصيرة لمصر ومدتها 5 أيام والجوالات المتنوعة التى قاموا بها، وتبحث دائما عيناه عن "اللقطة الحلوه"، فتارة كان يلتقط الصور التذكارية للوفد، وتارة أخرى كانت عدسته تتوجه لالتقاط صور للطبيعة المصرية والأثار الفرعونية خلال زيارتهم المتحف المصرى أو الأهرامات، أو للأطفال فى الريف المصرى لاسيما فى قرية سيلا التى استضافت الوفد البرلمانى الإفريقى على هامش زيارتهم لمشروع الرى الحديث بالقرية.

وعن سر الكاميرا التى يحملها "ماندلا" فى يده على مدار الرحلة، قال فى تصريحات لـ"اليوم السابع": "أقوم بالتصوير لأنى أحبه جدا، والتقت العشرات من الصور فى مصر".

كما احتفى أهالى القرية بحفيد مانديلا، فأنه أيضا رحب بهم على طريقته حيث قام بإهداء بعض الأطفال عملة نقدية لجنوب إفريقيا تحمل "صورة نيسلون مانديلا" مشيرًا لهم: هذا جدى.

وروى ماندلا، فى تصريحاته أبرز المواقف المؤثرة مع جده، ومنها زيارته الأولى إلى السجن حيث يقبع كان مانديلا مسجوناً، قائلاً : " وجد والدى إنى بحاجة إلى زيارة جدى للتعرف أكثر عليه، فجعلنى أزور السجن حيث يتواجد، وعندما دخلت المبنى توجهت إلى حجرة غريبة بها حواجز حديدية لا يظهر منها شىء، وقلت لنفسى ماذا عسانى أفعل هنا فى السجن، وسمعت صوت جدى يتحدث إلى حارس ما داخل السجن يسأله عن المشكلة القانونية التى ساعده فيها وأهله، ثم دخلت بعد ذلك إلى جدى ووجدته مكبلاً بالأصفاد، وعندما وقعت عينه على قال لى أنت من المؤكد حفيدى، وبالنسبة لطفل فى سنى وقتها فأن المتواجدين فى السجون أنما هم الأشخاص الذين يخطئون فى حق المجتمع، وفى الحقيقة كانت أطوال 45 دقيقة تمر على، وكنت أشعر بالإنزعاج والعار، عندما عدت إلى المنزل بعد زيارة جدى، كان والدى متحمس لمعرفة شعورى، وسألنى عنها فوجدنى منزعج ومتضايق".

وأضاف: "بحكمة جدى، لقد علم مشاعرى حياله أثناء زيارتى له فى السجن، لذا أرسل خطاباً إلى سيدة ذات بشرة بيضاء تدعى هيلين جوزيف يطلب فيها إطلاعى على أسباب سجنه والمبادىء التى يُدافع عنها ومن أجلها تم الزج به فى السجن، وتابع قائلًا: "قامت هذه السيدة باستدعائى، واطلعتنى على الخطاب فقلت لها أنه يتضمن شىء غريب ويبدو ملتبسا، خاصة أنه يطلب منكى تعليمى الإنجليزية ليأتى ردها بأن الخطاب المٌرسل من جدى مشفر، وأنه يقول أنك لا تعلم شيئا عن المبادىء التى يدافع وينضال عنها، وماذا هو بالفعل لدى العامة، وطلب منى أعلمك عنه والمبادئ والقضية التى ينادى بها".

واستطرد مانديلا: "أصبحت ممتنا لهذه التجربة طوال حياتى، وما تعلمته على يد هذه السيدة ذات البشرة البيضاء، هيلين جوزيف، وبعدما كنت اعتقد أن كافة ذوات البشرة البيضاء يمثلون القهر لنا، وجدت هيلين تقف معنا وإلى جانب قضيتنا، فلم يكن يفرق النظام وقتها عما إذا كنت أسود أو أبيض البشرة، طالما تردد هتاف "مانديلا" فى الشارع".

 

IMG_0728
 

 

IMG_0418
 
 
IMG_0363
 
 
IMG_0557
 
 
IMG_0417
 
 
IMG_0423
 
IMG_0337
 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

العجب

سبحان الله علي المصريين ممنوع الاقتراب و التصوير فية خطر علي الاثار اما الاجانب تشجيع للسياحة .. شيزوفرينيا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة