خالد صلاح

حرامية التكنولوجيا.. موظفون سابقون سرقوا أفكار شركاتهم وباعوها للمنافسين

الأربعاء، 11 يوليه 2018 06:00 م
حرامية التكنولوجيا.. موظفون سابقون سرقوا أفكار شركاتهم وباعوها للمنافسين ايفون
كتبت إسراء حسنى
إضافة تعليق

تمتلك شركات التكنولوجيا آلاف من المهندسين والمطورين المبدعين الذين يعلمون بكامل طاقتهم من أجل ابتكار تقنيات جديدة تساعد شركاتهم فى النمو بشكل أكبر من المنافسين، ولكن بين هؤلاء الموظفين يوجد "جواسيس" يقومون بسرقة الأفكار والمشروعات وتسريبها للمنافسين، وهو الأمر الذى عانت منه شركات التكنولوجيا العملاقة لسنوات، ولا تزال تعانى، وفيما يلى نسلط الضوء على أبرز الموظفين الذين خدعوا شركاتهم.

موظف يسرق مشروع السيارات الذاتية لأبل

"شياو لانج تشانج" هو موظف سابق بشركة أبل، قرر أن يرحل عن الشركة منذ عدة أشهر وينتقل للعمل لدى شركة صينية، وقبل أن يرحل ويحزم أمتعته قرر أن يأخذ مع مشروع السيارات ذاتية القيادة التى كان يعمل عليها داخل الشركة، ولكن الشركة اكتشفت الأمر قبل أن يصعد على متن الطائرة المتجه إلى الصين، وألقت السلطات الأمريكية القبض عليه، وتوضح التحقيقات أنه كان ينتوى تسريب المشروع لشركة صينية تعمل فى نفس المجال، والتى كان سيعمل لديها بعد سرقة أبل.

موظف يسرق من جوجل لصالح أوبر

اشتعلت خلال السنوات القليلة الماضية أزمة بين شركة "وايمو" المملوكة لجوجل وأوبر، وهذا بعد اتهام الأولى للأخيرة بسرقة معلومات عن مشروع السيارات ذاتية القيادة، وقدم "أنطونى ليفاندوفسك" رئيس قسم السيارات ذاتية القيادة فى أوبر العام الماضى استقالته من منصبه فى الشركة، بعد اتهامه بسرقة تقنيات شركة "وايمو" والتى كان يعمل بها قبل الانتقال لأوبر، إذ تقول جوجل أن هذا الموظف سرق نحو 14 ألف وثيقة تتعلق بتطوير السيارات الذاتية وتقديمها لأوبر لكى تستخدمها فى مشروعها الجديد، وتم العثور على الوثائق داخل جهازه.

تسريب أسرار الآيفون

كشفت التقارير السابقة أن هناك موظف بشركة أبل سرب جميع المواصفات الخاصة بهاتف آيفون 8 قبل طرحه بالأسواق، إذ سرب مجموعة من الروابط لصالح موقع "MacRumors" و "9to5Mac"، مما أتاح لهم الوصول إلى الملفات من خوادم الشركة نفسها.


ايفون
ايفون

 

 

 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة