خالد صلاح

عصام شلتوت

كيف يختار حازم إمام المدير الفنى!

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 06:20 م

إضافة تعليق
بالطبع أكدنا مراراً وتكراراً أن حازم إمام «ابن الكرة» المصرية هو المستقبل!
أقول لكم هذه الجملة قبل الهجوم على ما سأطرحه!
أيضاً لا يستطيع أحد أن يشكك فى فكر حازم ابن المستقبل ولكن!
هل.. بات حازم إمام يملك كل إمكانيات اختيار المدير الفنى لمصر، الذى نختاره للبناء، وليس للوصول لنهائيات حتى لو كانت نهائيات مونديال 2022 هناك!
طيب.. لو حازم إمام يملك تلك الإمكانيات.. فلماذا.. لا يعمل مديراً فنياً للاتحاد وباحترافية.. يعنى راتب!
• يا حضرات.. لا يمكن أن يخرج علينا أحد ليقول إن حازم إمام سيختار ويقرأ السير الذاتية، ثم يعرضها على الاتحاد.. فلماذا!
أكيد.. لأن هذا هو دور «اللجنة الفنية» - الفريضة الغائبة عن اتحاد الكرة!
• يا حضرات.. هل يمكن أن يغلق جرح على تلوث!
أكيد الإجابة لأ.. وألف لأ!
ماشى كده.. أين اللجنة الفنية باتحاد الكرة!
هل سنعالج المرض أولاً، أم سنختار اسم طبيب أجنبى نذهب إليه بالحالة دون أشعات أو تحاليل، أو كشف كامل فى كبريات المصحات الوطنية!
• يا حضرات.. أعتقد أن بدء العلاج يكون بمحاصرة المرض بكل الأشعات والتحاليل والتقارير الطبية، وأيضاً الاختبارات الدوائية، حتى لا تحدث مضاعفات، أو نكون مثل الذين يعالجون بـ«الكورتيزون».. علاجا وقتيا مؤقتا!
• يا حضرات.. المطلوب الآن أن يبدأ الاتحاد فى «عد غنمه».. مثل جحا!
ببساطة.. يراجع المسابقات والجمعيات والناشئين والشباب!
عارفين ليه!
من غير ليه!
لأن فى كل العالم من أفريقيا إلى باقى الكرة الأرضية عدد المسجلين فى ملفات الاتحاد، هو ما يعبر عن الواقع الكروى!
هل تعرفون عدد المسجلين ناشئين وشباب وكل كل الدرجات!
إليكم المفاجأة.. فى مصر لا يصل عدد المسجلين إلى %10 من المسجلين فى سجلات «كرة اليد» الألمانية!
والله العظيم حضراتكم قرأتوها صح!
كرة «اليد» الألمانية!
• يا حضرات.. شيل ده من ده.. ترتاح الكرة المصرية من كل ده!
أقصد.. أعيدوا الانتشار فى الأقاليم كل الأكاديميات تصبح استثمارا بدون شهرية يا أفندم!
خبراء وكشافون!
سنكتشف ملايين المواهب بدون سبابيب!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة