خالد صلاح

عمرو جاد

متى جف الماء فى نهر دجلة؟

الأربعاء، 06 يونيو 2018 10:00 ص

إضافة تعليق
لم يكن الجواهرى، شاعر العرب الأكبر، الذى تغنى بنهر دجلة فى أجمل قصائده، يعلم أن يومًا سيأتى على الناس وهم يعبرون نهره المفضل سيرًا على الأقدام، بعدما تفاجأوا ذات صباح أنه اقترب من الجفاف، تفاجأوا رغم كل التحذيرات العالمية من أزمة مياه قد تكون سببًا فى نهاية العالم، لكنّ العراقيين معذورون فى ظل انشغالهم بلملمة آثار الإرهاب، والبحث عن تشكيل متوافق للحكومة يُرضى التركيبة السياسية المعقدة التى أفرزتها الانتخابات، بينما اعتاد الجار التركى جمع المكاسب على حساب أشلاء الجيران، وعملية ملء سد «إليسو» التركى لم تكن فقط سببًا فى عطش يهدد سكان بغداد والموصل، لكنها أثبتت للعراقيين أن الدولة حين تصبح فريسة ضعيفة يسهل على الضباع التقافز حولها والنهش فى أطرافها، أو كما قال الجواهرى أيضًا: 
يا دجلة الخير شكوى أمرُها عجبٌ  إنَّ الذى جئت أشكو منه يشكونى
ماذا صنعتُ بنفسى قد أحقْتُ بها  ما لم يُحقْهُ بـ(روما) عسفُ (نيرون)

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة