خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الهوس بالحضارة المصرية.. فرويد يصفها بالخيال وناسا تدعى وجودها فى المريخ

الخميس، 31 مايو 2018 07:30 م
الهوس بالحضارة المصرية.. فرويد يصفها بالخيال وناسا تدعى وجودها فى المريخ تمثال أبو الهول
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دائما ما تثير الحضارة المصرية هوس العالم كله، وكثير من العلماء تأثرو بها فى كتاباتهم مثل عالم النفس الشهير سيجموند فرويد، وتوجد العديد من الدول تطلق على شوارعها أسماء فرعونية.

ومن أشكال الهوس بالحضارة المصرية القديمة هو زعم وكالة ناسا أنها عثرت على جسم يشبه تمثال أبو الهول المصرى، على كوكب المريخ، فسرتها أنه تمثال أبو الهول طوله 200 قدم، مما أثار جدلا عنيفًا على الإنترنت ورفضه العديد من المتابعين، الذين أكدوا أن هذا نوع من "الباريدوليا" هى ظاهرة نفسية يستجيب فيها العقل لمحفز عشوائى، عادة ما يكون صورة أو صوتا، بإدراك نمط مألوف بالرغم من أنه لا يوجد أى شىء.

وهناك صورة أخرى للهوس بهذه الحضارة المصرية القديمة وهو قيام دولة الصين ببناء تمثال لأبو الهول فى الوقت الحالى، ولم تكن هى المرة الأولى التى تقوم الصين بنسخة تمثال أبو الهول المصرى ووضعه فى حديقة للاستفادة منه، حيث قامت السلطات الصينية قبل عامين بهدم نسخة من تمثال أبو الهول، بعد اعتراض الحكومة المصرية، التى أكدت وقتها أن التمثال المقلد أضر بالتراث الثقافى المصرى الوطنى، وأفادت تقارير صينية آنذاك، أن التمثال بنى كجزءٍ من مشهد لفيلم، علماً بأن Hebei Great Wall قامت أيضاً ببناء نسخة من هرم اللوفر ومعبد السماء.

 وعند الانتهاء من بناء "أبو الهول الصينى"، قدمت الحكومة المصرية شكوى إلى اليونيسكو فى مايو 2014، مشيرا إلى وجوب إشعارها ببناء هذه النسخة من أجل الفيلم، تماشياً مع الاتفاقات الدولية.

وقالت المؤرخة بلانش ليندن فى كتابها "Silent City on a Hill" مظاهر التأثر الأميركى بالحضارة المصرية خلال القرن الـ19، إن الأسلوب المصرى أسر خيال أرباب الثقافة الأمريكية، الذين سعوا فى ذلك الوقت لإيجاد رموز جديدة تمثل أمتهم.

 

وأضافت المؤرخة، أن هناك العديد من الأمريكيين ساووا دولتهم بمصر، فهى حضارة أولى قادرة على منحهم نموذجًا ثقافيًا بدل الذى ورثوه عن الإنجليز، فسموا نهر المسيسبى بالنيل الأمريكى، وسموا مدن جديدة على طول ضفافه، بأسماء مثل ممفيس والقاهرة والكرنك وطيبة.

كما تأثر عالم النفس سيجموند فرويد بالحضارة المصرية القديمة، وظهر ذلك فى الكثير من كتاباته، وأيضا فى حياته الشخصية حيث كان يضع تماثيل الآلهة المصرية على مكتبه، واعترف لأحد أصدقائه أنه قرأ فى علم المصريات أكثر مما قرأه فى علم النفس خلال فترة من حياته، ووصف الحضارة والنقوش المصرية بأنه عالم أشبه بالخيال.

 

حتى الأشكال الفرعونية تأثر بها عدد كبير من النجوم والمشاهير، قاموا برسم التاتو الفرعونى ه على أجسادهم، مثل المطربة الأمريكية "ريهانا" حيث رسمت أكثر من 15 وشمًا، والمغنية آمى واينهاوس قامت برسم مفتاح الحياة على ظهرها وكانت ترسم الآلهة إيزيس مع وشم عنخ آمون، وغيرهم الكثير.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة