خالد صلاح

الجانب المظلم للعمل بشركات التكنولوجيا..قصص مأساوية للجنود المجهولين داخل الشركات العملاقة..عمال أمازون يتبولون فى زجاجات.. وموظفو مصانع أبل ينتحرون من الإرهاق.. ووظيفة بـ"فيس بوك" لمشاهدة مقاطع الاغتصاب والعنف

الإثنين، 14 مايو 2018 09:56 م
الجانب المظلم للعمل بشركات التكنولوجيا..قصص مأساوية للجنود المجهولين داخل الشركات العملاقة..عمال أمازون يتبولون فى زجاجات.. وموظفو مصانع أبل ينتحرون من الإرهاق.. ووظيفة بـ"فيس بوك" لمشاهدة مقاطع الاغتصاب والعنف موظفو أمازون
كتبت إسراء حسنى
إضافة تعليق

يتمنى كل شاب مهتم بالأمور التقنية أن يحظى بفرصة للعمل داخل إحدى شركات التكنولوجيا العملاقة بـ"سيلكون فالى" بولاية كاليفورنيا، وبعضهم يحاول خوض الاختبارات القاسية والمقابلات الصعبة أملاً فى الحصول على وظيفة فى "أرض الأحلام" كما يصفها البعض، إذ تشير أغلب التقارير إلى حياة الرفاهية التى يعيشها الموظفون هناك، والوجبات المجانية، وأماكن العمل المريحة التى تشمل غرف لممارسة الرياضة ومساحات خضراء واسعة، وهو أمر صحيح ولا يشوبه أى مبالغة، ولكنه غير مكتمل، فبجانب كل هذه الأمور هناك جانب تحاول تلك الشركات إخفاءه وبعض التفاصيل القاسية للغاية المرتبطة بالعمل والتى يمكن أن تغير نظرتك عن مفهوم الرفاهية التى تصدره جوجل وأبل وأمازون وغيرها، لأنه يقتصر على بعض الموظفين فقط.

عمال أمازون يبولون داخل زجاجات

فى وقت سابق من العام الماضى، أجرى مراسل سرى تابعة لصحيفة "صنداى ميرور" تحقيقًا حول الصعوبات التى يواجهها الموظفون داخل متاجر أمازون العملاقة، وكشف من خلال تجربة ميدانية عن عدد واسع من الانتهاكات، وقال أن الموظفين يعملون بشكل مستمر لإنجاز المهام بشكل لا يسمح لهم بالذهاب إلى المرحاض، لأن عليهم السير ما يصل إلى ثلاثة أميال لاستخدام المرحاض، لذلك يقررون العمل حتى لا يتعرضوا لأى خصومات ويقضون حاجاتهم داخل زجاجات فارغة.

وأجرى مراسل "صنداى ميرور" مغامرة صحفية بقضاء 5 أسابيع والعمل هناك، مؤكدًا أن العمال يعانون عقليًا وجسديًا أثناء محاولتهم تلبية الطلب، وقال إن بعض زملائه كانوا يعملون لمدة 55 ساعة أسبوعيًا، وكانوا ينامون أثناء العمل من شدة الإعياء.

ويقال إن موظفًا آخر كتب على لوح الكتابة الخاص بتعليقات الموظفين: "لماذا لا يسمح لنا بالجلوس فى مكان هادئ وغير مشغول؟ نحن بشر ولسنا عبيدًا وحيوانات".

مصانع أبل جحيم للموظفين

أبل من أكثر الشركات التى تعرضت لانتقادات بسبب ما يعانيه موظفو مصانع آيفون من أجل التمكن من تلبية الطلبات الهائلة على أجهزة الشركة الأمريكية، وعلى عكس مقر الشركة العملاق المليء بالرفاهية، موظفو المصانع يكرهون حياتهم بسبب ضغط العمل، ومنذ عام 2014 بدء بعض المهتمين بحقوق الإنسان والصحفيين اكتشاف معاناة عمال مصانع فوكسكون في الصين وتوصلوا إلى أنهم يتم تشغيلهم في ظروف قاسية دفعت بعضهم إلى الانتحار بالقفز من فوق المباني، وكان رد الشركة لا بتحسين ظروف العمل بل بتركيب شباك حول المباني لتلتقطهم إذا قفزوا وكذلك تعيين أفراد أمن لمنعهم من الوصول للسطح والانتحار.

ومنذ ذلك الحين، أصبح هناك اهتمام بما يحدث داخل مصانع موردى أبل، وتم رصد العديد من الانتهاكات مثل تشغيل أطفال تحت عمر 18 سنة ولساعات طويلة تتجاوز أحيانًا 12 ساعة، وإجبار العمال على العمل أوقات إضافية وبدون الحصول على إجازة، بالإضافة إلى العمل بجانب ضوضاء مرتفعة للغاية، والعمل تحت تهديد مستمر بالطرد، جنبًا إلى جنب تحدث بعض العمال عن أنهم يشعرون بإرهاق شديد ولا يأكلون وفقط يريدون الراحة.

وظائف قاسية داخل فيس بوك

على الرغم من الرواتب المرتفعة والمزايا المتنوعة، إلا أن هناك بعض الوظائف داخل شركة "فيس بوك" لا يقبل أن يعمل بها الكثيرون بسبب قسوتها، ففى منتصف شهر يونيو الماضى أجرت صحيفة الجارديان حوارًا مع أحد المشرفين على المحتوى داخل فيس بوك، والذى تقتصر وظيفته على  مشاهدة فيديوهات القتل والذبح والاغتصاب والانتهاك الجنسي للأطفال.

وأثناء الحوار -رفض ذكر اسمه- ووصف طبيعة عمله بأنه يتابع شكاوى المستخدمين بشأن المحتوى، ويقوم بإزالة الفيديوهات والصور والمحتوى الذى يتم الإبلاغ عنه بعد مشاهدته جيدا وتقييمه، وقال إنه وأصدقائه لا يمكنهم النوم فى بعض الأوقات لمدة أيام بسبب الكوابيس الناتجة من قسوة الفيديوهات التي يشاهدونها، خاصة التى تحتوى على مشاهد انتهاك جنسي للأطفال.

وأشار هذا الموظف إلى أن أغلب العاملين فى هذا المجال مهاجرون ولا يتحدثون الإنجليزية بطلاقة ويخشون طلب المساعدة النفسي حتى لا يتعرضون للطرد.

التجسس على حياتك الخاصة

العاملون فى بعض شركات التكنولوجيا العملاقة لا يتمتعون بقدر كافٍ من الخصوصية، وعلى الرغم من منادات تلك الشركات بالحرية والخصوصية، إلا أنها تمارس بعض التجاوزات مع موظفيها، ففى وقت سابق من هذا الشهر كشف تقرير حديث من صحيفة وول ستريت جورنال عن بعض التفاصيل الخاصة بالعمل داخل شركة فيس بوك، وذكر موظفو الشركة أن أصحاب المناصب الأعلى منهم يقومون بالتجسس على حسابهم.

إذ يتمتع مجموعة من موظفى "فيس بوك" ببعض الصلاحيات التى تسمح لهم بالوصول إلى معلومات حساسة عن الموظفين، ما يسمح لهم بتسجيل الدخول كمستخدم آخر وفحص المعلومات الخاصة، مثل الصور والرسائل، وهو الأمر الذى دفع الشركة لإطلاق ما يسمى بـ"تنبيه ساورون"، يقوم بتحذير الموظفين إذا قام أصحاب تلك الصلاحيات بالدخول لحساباتهم والتجسس عليها.

أفضل شركات تكنولوجية يمكن العمل بها

ينشر موقع CareerBliss المتخصص في المجتمع المهني على الإنترنت، سنويا قائمة لأفضل شركات تكنولوجية يمكن العمل بها، وفقا للرواتب والشعور بالرضا والسعادة، ووفقا لنتائج العام الماضى جاء الترتيب كالتالى، Adobe، Lexmark، Broadcom، Autodesk، Synopsys، Texas Instruments، جوجل ، Qualcomm، أبل.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة