خالد صلاح

طه عمر محمد يكتب : شم النسيم والفكر اللئيم !!

الجمعة، 06 أبريل 2018 02:00 م
طه عمر محمد يكتب : شم النسيم والفكر اللئيم    !! احتفال شم النسيم - أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يحتفل به المصريون منذ عهد الفراعنة وحتى الآن ، صار أشبه بالعيد الشعبي الذي يحتفل به  الأغنياء والفقراء، المسلمين والأقباط ، له إرتباط بالطبيعة فهو اليوم الذي يتساوى فيه الليل والنهار !!
 
ولشم النسيم أطعمته التقليدية المفضلة مثل (البيض الملون -والفسيخ-والبصل-والخس-والملانة)، وما ارتبط بها من عادات وتقاليد أصبحت جزءاً لا يتجزأ من الاحتفال نفسه والطابع المميز له والتي انتقلت من الفراعنة عبر العصور الطويلة إلى عصرنا الحاضر.ولمن يروجون أن هذا عيداً للعرايا والسافرات والإختلاط بين الشباب والفتيات !! نقول لهم: لا يشترط للإحتفال بهذا اليوم الإختلاط بين الرجال والنساء ولا الأزياء العارية ولا الألفاظ البذيئة ومن تخرج محتشمة فهي محتشمة في كل المناسبات والأعياد .
 
 ففى هذا اليوم تستمتع الأسر بجمال الطبيعة والخروج فى حد ذاته فسحة ، كما أن الأطفال يمرحون ويلعبون وينتظرون هذا اليوم من كل عام،أما طيور الظلام وأعداء الفرح والإبتسام هداهم الله ، فقد خرجوا علينا بآرائهم الشاذة كعادتهم في إفساد أي فرحة ، وتفرقة أي تجمع ، فحرموا كل شيء حتى الخروج في هذا اليوم حرموه ، ومن الغريب أنهم حرموا على البائعين بيع الفسيخ والبيض والملانة والخس للمحتفلين !! ولا أعرف كيف وصل تفكيرهم المتجمد إلى هذا الحد ؟! وكيف للبائع أن يسأل الزبون إن كان للإحتفال أم لا ؟! فإن كان من المحتفلين لا يبيعون له وإن كذب وقال ليس للإحتفال كان البيع مباحاً حلالاً طيبا ! كما طالبونا بعدم تهنئة بعضنا بعضا بهذه المناسبة،  وعدم شم الياسمين في هذا اليوم !! لأن الفراعنة كانوا يشمون الياسمين ، بل وصل بهم الجهل إلى وصف من يحتفل بهذا اليوم بالشرك ويستدلون بالآية الكريمة :(إن الله لا يغفر أن يشرك به ) ولا أعرف ما علاقة الشرك الذي جاء في تلك الآية الكريمة بالإحتفال والتمتع بما خلق الله من ورود وزهور وأشجار ومياه عذبة وغيرها من نعم الله وهل التمتع بما خلق الله شرك والعياذ بالله ؟! أم تمتع وتأمل في جمال خلق الله فيزيد الناس إيماناً ؟! أما مبررهم الثاني فهو أن مظاهر هذا اليوم من بيض مصبوغ أو منقوش وفسيخ وبصل وخس وغيرها هي عين ما كان موجوداً عند الفراعنة الوثنين ومن فعل ذلك فهو يقتدي بالفراعنة في خصيصة من خصائصهم وهذا مردود عليهم حيث أن مأكولات كثيرة موجوده منذ عهد الفراعنة وحتى الآن ولم يحرمها الإسلام ولاحرام إلا ما حرمه الله .
 
 وأخيرا يوصوننا بأن نلزم بيوتنا ونحبس أهلنا وأولادنا عن المشاركة في مظاهر هذا اليوم واحتفالاته والإنكار على من يحتفل به من المسلمين ، ومقاطعته وهجره !! ولا أعرف ما تفسيرهم للآيه الكريمة والتي تحثنا على حسن المعاملة حتى لغير المسلمين ؟! :(لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) صدق الله العظيم
ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
اللهم إحفظ مصر والمصريين وكل عام وأنتم بخير
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة