خالد صلاح

عمرو جاد

أسطورة لم يكتبها أحمد خالد توفيق

الأربعاء، 04 أبريل 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

لم يكن أحمد خالد توفيق، مجرد كاتب روايات سطحية مسلية، كما يحب بعض مدعى العمق من المثقفين أن يصفوه، لكنه، رحمه الله، صنع حالة قصصية جمعت حوله جمهورًا كبيرًا من فئات عمرية لا تعترف بالقراءة كهواية فى عصر السوشيال ميديا، وكان من الممكن جدًا أن يصبحوا دفعة أخرى من الجهلاء تنضم للمجتمع المصرى، لكن خفة ظل رفعت إسماعيل، وبساطة المعلومات التاريخية فى سلسلة فانتازيا، جذبت إليها جمهورًا كبيرًا، وبرحيله أقول وبلا مبالغة أن كثيرًا من هذا الجمهور سيشعرون بنوع من اليتم وفقدان النموذج لأنهم ارتبطوا بأبطال قصصه، واعتبروا المؤلف نفسه أسطورة لا تقابلها على أرض الواقع. أعترف هنا أننى وكثيرين أعرفهم، كنا نغرق فى قراءة رواياته وننغمس فى عوالمه السحرية هربًا من فجاجة الواقع، لكننى توقفت فجأة عن قراءتها دون أن أعرف السبب: هل فقدت هذه العوالم سحرها، أم أننا أصبحنا نستمتع بالفجاجة؟.

amr-gad-Recovered

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة