خالد صلاح

فيديو وصور .. ضبط نصاب بالسويس ينتحل صفة موظف يحصل رسوم تركيب عدادات مياه

الإثنين، 16 أبريل 2018 02:23 م
فيديو وصور .. ضبط نصاب بالسويس ينتحل صفة موظف يحصل رسوم تركيب عدادات مياه المتهم بالنصب
السويس- سيد نون
إضافة تعليق

تمكن أهالى حي فيصل بالسويس  من ضبط شخص ينتحل صفة موظف بهيئة قناة السويس يحاول تحصيل رسوم تركيب عدادات مياه داخل عدد من المناطق التي تقوم الهيئة بتوصيل المياه لها.

وسلم الأهالي الشخص المتهم بالنصب الي شرطة النجدة التي قامت بنقله الي قسم شرطة فيصل وتحرير محضر بالواقعة رقم 6550 لسنه 2018.

وكان اللواء محمد جاد مدير أمن السويس، تلقي اخطارا من مأمور قسم شرطة فيصل بقيام السكان بالحي بضبط شخص ينتحل صفة موظف بهيئة قناة السويس، وضبط بحوزته مستندات وملفات مزورة.

وقال محسن سمير، أحد سكان حي فيصل، اننا فوجئنا بهذا الشخص يحاول تحصيل رسوم تركيب عدادات جديدة للمياه ويحمل كارنية مزور خاص بالعمل بهيئة قناة السويس.

وأكد محسن، قمنا بإبلاغ الشرطة والهيئة، خاصه ان هذا الشخص قام من قبل حسب تأكيد الكثيرون بجمع أموال عن طريق النصب.

المتهم بالنصب
المتهم بالنصب

المتهم يحمل الاوراق المزورة
المتهم يحمل الاوراق المزورة

مستندات مزورة
مستندات مزورة

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ليلى

انتحال مدير عمارة بحدائق الاهرام -البوابة الاولى صفة الضبط القضائى!!

انتقل مدير العمارة 144ب بحدائق الاهرام-البوابة الاولى من وظيفته لتحصيل مصاريف العمارة الى انتحال صفة الضبط القضائى بالبلطجة وتلفيق التهم وتلويث سمعة احدى مالكات الشقق بل التنصت على حياتها الخاصة بادق تفاصيلها والتعدى عليها يشقتها للايتزاز والتهديد بالاشتراك مع حارس العقار واصبحت حياتها الخاصة مضغة فى افواه السكان بكل تفاصيلها من اول نشرها لاى اعلان تقوم به للبحث عن عمل الى مكالماتها الشخصية باستخدام غير مشروعة -ويدعى=هانى حسين محمود والتواطؤ مع احد السكان الذى يقوم على خدمة المصاعد بالعمارة كتشكيل عصابى للتواطؤ على اجبارها قسرا على بيع شقتها ( نوع من لى الذراع) بما يتنافى مع اى قانون او عرف اخلاقى- واصبح الموضوع بشكل جهرى دون تحقيق من السلطات المختصة او اتهام واضح

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة