خالد صلاح
}

4 آلاف وقف فصلت فيها المحاكم السعودية خلال 6 أشهر.. 30% منها سكنى

الخميس، 08 مارس 2018 11:00 م
4 آلاف وقف فصلت فيها المحاكم السعودية خلال 6 أشهر.. 30% منها سكنى عقارات - أرشيفية
إضافة تعليق

أنهت المحاكم السعودية نحو أربعة آلاف دعوى حقوقية لإنهاءات وقفية وقع عليها نزاعات وخلافات خلال الأشهر الستة الماضية، وذلك بمتوسط يومى يقدر بـ24 دعوى.. وشكلت العقارات السكنية الموقفة نحو 30 فى المائة من إجمالى الأوقاف المتنازع عليها.

 

وطبقا لما نشرته وكالات الأنباء، استحوذت محاكم الرياض ما يقارب من 28.9 فى المائة من دعاوى الأوقاف، حيث بلغ عددها 1156 دعوى، تليها المنطقة الشرقية بـ800 دعوى، ثم مكة المكرمة بـ791 دعوى.

 

وبلغ عدد دعاوى الأوقاف فى منطقة المدينة المنورة 469 دعوى، تليها منطقة القصيم بـ351 دعوى، ثم منطقة عسير 111 دعوى، تليها منطقة حائل بـ70 دعوى، إضافة إلى منطقة تبوك بـ52 دعوى.

 

وسجلت منطقة الحدود الشمالية كأقل المناطق فى انهاءات الأوقاف خلال الفترة الماضية بـ21 دعوى. فيما بلغ عدد الأوقاف فى منطقة الجوف 48 دعوى، تليها منطقة الباحة بـ41 دعوى، إضافة إلى منطقة نجران بـ34 دعوى.

 

يأتى ذلك فى وقت دعا فيه ملتقى الأوقاف الرابع هيئة السوق المالية لتشجيع إطلاق الصناديق الاستثمارية الوقفية، وتنظيم إصدار الصكوك الاستثمارية الوقفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية وفقًا لأفضل الممارسات والمعايير الاستثمارية الآمنة، وابتكار منتجات وحلول مالية واستثمارية تناسب الأوقاف واللجنة الوطنية للأوقاف إلى أعداد دراسة لاحتياجات قطاع الأوقاف، إضافة إلى تصميم خريطة استرشادية للمؤتمرات والملتقيات العلمية، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

 

وأوصى المجتمعون فى ختام الملتقى فى الرياض الشهر الماضى، بتنويع استثمارات الأوقاف وتطوير أدواتها الاستثمارية، والاستفادة من بيوت الخبرة المتخصصة فى الاستثمار وإلى الإفادة من أدوات التحوط وإدارة المخاطر المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، والتأمين التعاونى على ممتلكات الأوقاف ودعوة الجهات الحكومية لإطلاق الصناديق الوقفية فى المجالات التنموية، وإتاحة الإسهام فيها لعموم فئات المجتمع والجهات المعنية إلى تحفيز القطاع الوقفى بإعفائه من الرسوم الحكومية والخدمية والضرائب.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة